الرئيسية | مختارات | ZOOM by Fatex صالون صناعة الموضة في المنطقة الاورمتوسطية

ZOOM by Fatex صالون صناعة الموضة في المنطقة الاورمتوسطية

 

يقام صالون ZOOM by Fatex لصناعة موضة القرب والجودة أيام 14، 15 و16 فبراير 2012 في إطار الرؤية التعددية الأولى في مدينة فيلبينت الفرنسية.

 

 

 

بعد أن ضمن صالون ZOOM by Fatex وفاء عارضيه فهو الآن يضم دول أوربية جديدة.

من المرتقب مشاركة عدد قار من العارضين، إذ يتوقع مشاركة 130 عارض، جميعهم من المنطقة الاورمتوسطية (أوربا الوسطى، أوربا الشرقية وأوربا الغربية وكذلك دول شمال إفريقيا)، وأيضا جزيرة مدغشقر وجزر الموريس. ستشارك شركات متخصصة في مجال الألبسة ( من القميص إلى الطقم الكامل)، أثواب المنزل وإكسسوارات الموضة (من الجوارب إلى الحذاء)، منتجات متوسطة وراقية أيضا.

صالون ZOOM by Fatex يقدم عروضا تستجيب لكل متطلبات الزوار وأيضا لمانحي العطاء الدوليين الذين باتوا أكثر دقة الآن.

 

 

تجدد الاهتمام بالصناعة الأوربية

يعتمد صالون ZOOM by fatex في إطار الرؤية التعددية الأولى، أكثر من أي وقت مضى على جذب الزوار الأجانب. تنعم جودة التصنيع الأوربي حاليا باهتمام جديد وقوي يستجيب للمتطلبات الترفية للدول الناشئة، لذلك فان الزوار سوف يجدون العديد من مقترحات التصنيع المتوسط والراقي وأيضا مقترحات التصنيع للتوزيع المنظم.

 

 

هذا ما أدركته دول جديدة مثل “مولدوفا” فقامت بتقديم حلول جديدة سواء للتصنيع عموما أو لصناعة الملابس.

إكسسوار الجلد والذي بدأ يعرف عرضا قويا سوف يكون موضوع العرض في الصالون لهذه المرة.

عمل الصالون أكثر من أي وقت مضى على أن ينوع المجالات والتخصصات المقترحة وذلك بتطوير العروض التصنيعية بشكل منسجم لتشمل الرجال والنساء والأطفال أيضا، كما سيتم خاصة بعد النجاح الذي عرفته الدورة الماضية، تعزيز عرض إكسسوارات الجلد سواء للأحذية أو جميع المنتجات الجلدية.

ولأن ضعف استهلاك الملابس يمس بدون أدنى شك قطاع التوزيع المنظم، ولكي يبقى هذا القطاع فاعلا ويستطيع أن يتحكم في مشترياته عليه أن يعطي الأولوية للأسواق القريبة سواء الأوربية أو المتوسطية وكذلك الدول التي تطبق اتفاقيات جمركية مرنة على السلسلات التجارية الصغيرة.

 

 

ستكون إذن الموضة السريعة، منقذا جزئيا للشركات المصدرية الأقرب، ففي المغرب مثلا وفي نهاية شهر سبتمبر، بلغت صادرات الملابس المصنعة ولوازم التريكو 19.7 مليار درهم مقابل 18 مليار درهم لنفس الفترة من سنة 2010، أي بارتفاع معدله 9 في المائة. يشكل إذن الاستقرار السياسي للجنوب المتوسطي وأكثر من أي وقت مضى ضرورة ملحة لطمأنة مانحي العطاء وما تواجدهم بقوة في المعرض إلا دليل على ذلك.

 

 

مهن تصنيع “إكسسوار استثنائي

يدعونا معرض الصور الفوتوغرافية لHervé Dewintre، والذي يواصل زيارة الورشات، إلى اكتشاف “مهن الإبداع وصناعة الإكسسوار الاستثنائي”: صناعة الأحذية وصناعة الحقائب، صناعة القفازات، صناعة المراوح، من صناعة المنتجات الجلدية الصغيرة إلى صناعة المظلات، المشدات وغير ذلك.

 

يحظى الإكسسوار بدعم كبير أكثر من أي وقت مضى وخاصة أن الصناع الباريسيين استطاعوا أن يحافظوا على مهاراتهم وتخيلاتهم في خدمة الموضة.

 

 

popupsunsense