الرئيسية | اكسسوارات | مجوهرات | Sevan Bicakci ل”إيف”:المرأة العربية أكثر مرحًا من المرأة التركية

Sevan Bicakci ل”إيف”:المرأة العربية أكثر مرحًا من المرأة التركية

حوار: سمرمجدي 

 

لقبته الصحافة بملك الخواتم ، استطاع ان يترك بصمة واضحة فى عالم صناعة المجوهرات بتصاميمه المختلفة والفريدة ، ارتدت مجوهراته العديد من النساء حول العالم بل والمشاهير ايضا مثل ليدي جاجا و سيلين ديون و هالي بيري و كاثرين زيتا جونز.

استطاعت ايف ان تصل اليه لتجري هذا الحوار

ببساطته وتواضعه وابتسامته المرحبة يجاوب عن كافة اسئلتنا…

انه مصمم المجوهرات التركي العالمي  Sevan Bicakci 

 

– متي بدأ شغفك بتصميم المجوهرات ؟

لقد وجدت نفسي في المكان المناسب وكل هذا بفضل أبي، لقد كانت فكرته أن أعمل في ورشة صديق مقرب منا، فالطالما كنت مصدر للمتاعب في معظم الوقت أثناء دراستي الابتدائية ، وكان من المستحيل تقريبًا إجلاسي للاستماع الى المعلم.

 كنت في الثانية عشرة من عمري حينما بدأت العمل لدي أستاذي الراحل ” Hovsep Chatak ولكنه توفي حينما اصبحت فى الثامنة عشر وعندها فتحت ورشتي الخاصة واتبعت أسلوبه ، ولسنين عديدة اتبعت توجيهات صناع المجوهرات ولكن سرعان ما أصبح هذا مملاً جدًا فلم تكن لدي الحرية للقيام بتصميمات خاصة بي، فكنت مجبر على تصميم ما يردونه فقط.. تلك التصميمات التى تتأثر بشكل كبير بالماركات الأوروبية, وكانت لدي أفكار جديدة مستوحاه من البيئة المحلية وحاولت شرح ذلك لهم ، ولكن هذا لم يكن مشوقًا لهم على الإطلاق ، وفي النهاية قررت القيام بذلك ، وقد تطلب مني عامًا لعمل أول خمسون قطعة خاصة بي عام 2002.

 

– من اين تستوحي تصاميمك ؟

 

صناعة المجوهرات تعكس هويتي الشخصية ، لذا قررت أن يكون أي شيء قريب من روحي هو ملهمي، فالتراث الثقافي لاسطنبول وتركيا وايضا فن العمارة الهندسية ونمط الحياة والأساطير البيزنطية والإرث العثماني كل هذا قد أثر على بشكل كبير، وكل يوم تقريبا كنت اقضيه محاطًا بآثار رائعة مثل قصر توبكابي والمسجد الأزرق وكنيسة القديسة صوفيا والبازار الكبير والنفورات المدهشة والأضرحة ، إنها طبيعة وأسلوب الحياة لأي مواطن يعيش في اسطنبول ، تلك الأشياء الصغيرة تلهمني وتحدد هويتي.

 

– تطلق عليك الصحافة لقب ملك الخواتم …فما رأيك؟

 

ما بين عامي 2002 و 2007 كان معظم ما صنعت هو الخواتم ولهذا اطلق علي بعض المحررين هذا اللقب، وعموما أنا دائما ما أقدرهم، وفي الآونة الأخيرة خصصت من وقتي الكثير لصنع القلادات والأساور والأقراط، ودعينا نرى ماذا سيدعونني الإعلام بعد ذلك!

 

– ما هي الرسالة التى تريد ايصالها الى العالم بتصاميمك المتفردة التى غالبا تتداخل فيها الاثار والمساجد والكنائس والخطوط ؟

 

أشعر بالسعادة الغامرة لكوني مواطن من اسطنبول وتصميماتي تدل على هذا ،أحاول دائما ترجمة جمال بيئتي اليومية ، فما اطمح اليه فى تصميماتي هو جعل السلطان العثماني يقابل أليس في بلاد العجائب! 

و عن السر وراء اختيار التصاميم الفريدة هو اعتقادي الشخصي أن كل فرد هو فريد من نوعه ، وينبغي أن يرتدي قطعة فريدة !

 

– اذا جاز التعبير …من هو الاب الروحي لك فى عالم المجوهرات ؟

 

“رينيه لاليك”، كان فنانًا وصاحب رؤية كبيرة ، لقد صنع لغة جديدة من خلال تصميماته.

 

 

– على الرغم من ان سنوات عملك الاحترافية ليست طويلة الا انك استطت الوصول الى العالمية سريعا …لماذا؟

 

الصحافة هي صاحبة الفضل فى ذلك حيث قامت بلفت انتباه بعضًا من زبائني المهمين وساعدنا شرائهم لمجوهراتي إلى شق طريقنا نحو النجاح في سنوات الثلاث الاولي، فلا يمكنني أبدًا نسيان دعم “جيلر سبانسي” التى  كانت رئيسة مجلس إدارة شركة كبيرة تدعي “مجموعة سبانسي” حين جاءت إلى ورشتي الصغيرة عقب إجراء لقاء مع محطة السي ان ان التركية، ولم تكتفي بارتداء أعمالي بل أخبرت العديد عنها، فلولاها لم يكن ليهتم بي الإعلام التركي على الإطلاق, فالسيدات الاوائل اللاتي لديهن حب التجربة ، هن من قمن بعملية الإقناع وليس أنا!

 

– هل تتقيد باتجاه الموضة العالمية فى عالم المجوهرات والاكسسورات ام انك تفضل الانطلاق فى عالمك الخاص؟

 

لا أعرف شيء عن الموضة الجديدة  و لا أستمع لمتطلبات السوق، وأقوم بطرح أفضل ما لدي ومجددًا كل ما أفعله هو صنع مجوهرات تعكس شخصيتي فقط.

 

–  هل تشعر ان مجوهراتك تناسب المرأة العربية الشرقية ؟

 

مصادر الوحي لدي تنبع معظمها من التراث الثقافي لتركيا والتي تأثرت ولفترات طويلة بالثقافة العربية والإسلامية لأكثر من ألف سنة ، فان امكنني القول أن خيال وروعة إسطنبول هي الملهم لاحد خواتمي فالثقافة الإسلامية هي السبب في تلك الروعة مثلما (آيا صوفيا) والتي كانت يومًا ما كنيسة بيزنطية.

كما توجد العديد من القواسم المشتركة بين تركيا والشرق الأوسط ، لقد ألهمتني الحضارة العربية والإسلامية كما ألهمتني تركيا وجذورها، وعلى هذا فبالطبع مجوهراتي ملائمة جدا للمرأة العربية .

 

– فى رأيك الشخصي …هل تختلف المرأة العربية عن التركية فى اختيار مجوهراتها ؟؟

المرأة العربية أكثر مرحًا و جرأة عن المرأة التركية، فالنساء التركيات لا يرتدين الألوان الزاهية طوال اليوم، ولكنهن يتزين في المناسبات المسائية، على عكس النساء في دبي، فهن يتزين طوال اليوم !

 

– حدثنا عن احدث مجموعة اطلقتها ؟  

 

لدي مجموعة واحدة فقط و بدأت صنعها منذ إحدى عشر عامًا ، فلا يمكننا صنع مجموعة جديدة لكل موسم ، لاننا نصنع القطعة الواحدة في وقت طويل، كما اننا نعمل منذ أربعة أعوام على فكرة ساعة اليد ونتطلع لإطلاق تلك المجموعة من ساعات اليد الذهبية والفريدة من نوعها في النصف الأول من عام 2013.

 

– ما هي نصائحك للمرأة وخاصة العربية عند ارتداء المجوهرات ؟

 

أنصح الجميع بارتداء المجوهرات النابعة من اختيار قلوبهن بدلاً من النظر الى ما ترتديه النساء الآخريات.  

 

– بعد انطلاقك الى العالمية …ما هي امالك وطموحاتك فى السنوات القادمة ؟

 

إنه لشرف عظيم أن تلاقي أعمالي هذا الاهتمام الكبير، وأتمنى ان تذكرالأجيال القادمة اسمي ، ومن ثم أرجو رؤية بعضً من أعمالي في المتاحف الكبيرة حول العالم.

وبعيدًا عن هذا، فخططي المستقبلية تنحصر في تخصيص وقت اكبر لتجارب جديدة وتبني مفاهيم جديدة مع مراعاة التفاصيل الدقيقة حتى تلائم مجوهراتي فئات اكثر حول العالم .  

 

واخيرا ما هى الصفة  التى لا يعرفها الجميع عن   Sevan Bicakci ؟

 

أنا شخص يأكل أثناء النوم ودائمًا ما أجد نفسي أمام الثلاجة، لأرى ما فيها من طعام كل ليلة !!

 

–  للاطلاع على احدث مجموعة مجوهرات للمصمم المجوهرات التركي العالميSevan Bicakci اضغطي هنا

 

– لمزيد من المعلومات عن Sevan Bicakci يرجى زيارة موقعه الاليكتروني:

 

http://www.sevanbicakci.com/

 

 

 

 

 

popupsunsense