الرئيسية | مختارات | Géant يعود لفتح أبوابه من جديد بتونس بعد الأحداث

Géant يعود لفتح أبوابه من جديد بتونس بعد الأحداث

في أحداث 14 يناير2011 تم تحطيم عملاق التوزيع الاستهلاكي في تونس “جيان” التابع لمجموعة مبروك للتوزيع، وكان ذلك بحرقه إبان مظاهرات حاشدة ليعود ذات العملاق بعد عشرة اشهر على الأقل من إعادة التشييد ليفتح أبوابه من جديد يوم الخميس المنصرم في هدوء تام، كما أن هذا الموزع الذي يعد رقم واحد في تونس قد افتتح مركزا تجاريا آخرا ولكن بسعة اصغر.

 

 

مبروك أو “جيان” هو ثاني اكبر مركز تجاري في إفريقيا الشمالية بعد Morocco Mall بالمغرب، وتقدر مساحته ب 12000 متر مربع ويقع على بعد عشرة كيلومترات من العاصمة على طريق “بنزرت“.

 

 

وقد بدأ بالفعل باستعادة فتح متاجره التي تجاوزت مائة علامة تجارية فضلا عن مطاعم ومقاهي منذ شهر يوليو المنصرم وكان من المتوقع استكمال افتتاحه في شهر ديسمبر الماضي إلا أنهم لم يكونوا مستعدين لذلك وفق ما قاله السيد “محسن زريلي”، رئيس شركة “ميديس للتوزيع” وهي الشركة المسيرة لهذا المركز التجاري الضخم من فروع مجموعة “مبروك”، لذلك تم افتتاحه في شهر فبراير الحالي.

 

 

وقد هجم المتظاهرون على هذا المركز التجاري العملاق بدعوى انه يشكل رمزا لعهد الرئيس السابق “بن علي” إلا أن السيد “مروان مبروك” وهو اصغر ثلاث إخوة في عائلة “مبروك” صاحبة المجموعة، قال انه تزوج من ابنة الرئيس بن علي من زواجه الأول وبالتالي فهو ليس عضوا في عائلة الطرابلسي، وقد افتتح المركز التجاري العملاق للعائلة أبوابه في هدوء تام كما أسلفنا إلا من بعض السيارات العسكرية التي كانت تحمي المكان، خاصة أن هذا المركز التجاري الضخم كان يستوعب ملايين الزوار سنويا وفي سنة 2010، عرف حضور أزيد من 10 ملايين زبون، إلا أن المجموعة التجارية عرفت خسارة فادحة في النصف الأول من سنة 2011 قدرت ب25 في المائة أما في النصف الثاني وبعد أن بدأت تعيد فتح متاجرها فالخسارة حددت في 6 في المائة فقط.

 

 

popupsunsense