الرئيسية | كلام ايف | العلاقات الزوجية | 4 أمراض تصيبك فور الإمتناع عن العلاقة الجنسية!

4 أمراض تصيبك فور الإمتناع عن العلاقة الجنسية!

Couple arguing

Couple arguing

تنعكس مجموعة من الفوائد الصحية على الشريكين أثناء ممارسة العلاقة الجنسية ومنها تحسن المزاج وتقلل التوتر وتشعرك بالرضا وعدم الوحدة .

ورغم اهتمام الكثيرين بالجنس، فإن الغموض يشوب العدد الأدنى من مرات ممارسة العلاقة الجنسية، ناهيك عن الفترة التي لا يجب على الشريكين أن ينقطعا عن تلك العلاقة، حتى لا ينعكس عليهم الأمر بصورةٍ سلبية.

يقول بروفيسور العلاقات الجنسية د. ايان كيرنر، “إن الجنس أمرٌ طبيعي وصحي في حياة البالغين، وهو جزء أساسي في العلاقات الناجحة. لكن متى يصبح عدد مرات الممارسة الجنسية مثالياً، ومتى يصبح أكثر من اللازم؟”.

بحسب دراسة لمعهد Kinsey Institute، فإن متوسط الممارسة الجنسية حتى سن 29 عاماً قد يصل إلى 112 مرة سنوياً، بينما تصل إلى 86 مرة سنوياً في المرحلة العمرية بين 30-39 عاماً.

يشير كيرنر إلى أنه من الأفضل ممارسة العلاقة الجنسية مرةً واحدةً على الأقل أسبوعياً لحياةٍ صحية، لكن لا يمكن الجزم بأن هناك قاعدة واحدة للممارسة الجنسية، حيث تختلف من شخص إلى آخر، بل من شريكين إلى آخرين، وترتبط بصورة أكبر بحجم التفاهم بينهما.

ولذلك تعد الممارسة الجنسية 3 مرات شهرياً إشارةً لانتظام تلك العلاقة بين الشريكين، بينما يؤدي التوقف عنها إلى:

1- الإصابة بالبرد والانفلونزا :

التقليل من ممارس الجنس يقلل تعرضك للجراثيم، ومن ثم تصبح أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد، بحسب دراسة بجامعة ويلكس باري في بنسلفانيا.

2- التوتر وضعف الثقة بالنفس :

الشعور بالقلق أثناء أنشطة الحياة اليومية، حيث وجد باحثون اسكتلنديون أن الأشخاص الذين يتوقفون عن ممارسة الجنس لفترات طويلة يتعرضون للتوتر أثناء تحدثهم أمام الجمهور، مقارنةً بالآخرين الذين يمارسونها أسبوعياً مرة واحدة على الأقل، حيث تساهم في إفراز الأندورفين والأوكسيتوسين وهما المادتان اللتان تساعدان على الشعور بالراحة.

3- الاكتئاب :

ممارسة الجنس تجنبك الإصابة بالاكتئاب خاصةً للنساء. وبحسب دراسة أجرتها مجلة أرشيفات السلوكيات الجنسية ، فإن كلاً من الرجل والمرأة اللذين ينقطعان عن ممارسة العلاقة الجنسية يعانيان من الإحباط والاكتئاب والمزاج السيء.

4- سرطان البروستاتا :

التوقف عن ممارسة العلاقة الجنسية تفقد الرجل وسائل الحماية التي تمنحها البروستاتا له، فبحسب دراسة للجمعية الامريكية للجهاز البولي، فإن تلك العلاقة تحمي الرجل بنسبة 20% من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا نظراً لأنه يتخلص من المواد الضارة بها من خلالها.

popupsunsense