الرئيسية | كلام ايف | ياميش رمضان

ياميش رمضان

بقلم: هدير عاطف

 

الياميش هو من أهم علامات الشهر الكريم التي يحرص جميعنا على إحضارها…. دكتورة سحر العقبى رئيس قسم علوم الأطعمة والتغذية بالمركز القومي للبحوث المصرية ستحدثنا عن الياميش بالتفصيل.

 

 

 

 

 

 

التمر

 

سهل الهضم، سريع الامتصاص، غني بالمعادن المختلفة التي لها فوائد عديدة لجسم الإنسان فهو يساعد على النمو وعلى بناء الإنزيمات الضرورية للعمليات الحيوية في الجسم وكذلك يعمل على الحفاظ على سلامته من بعض الأمراض كما أنه يمد الجسم بالطاقة الحرارية اللازمة له، فيمكن أن يعيش الإنسان وقتا طويلا اعتمادا على التمر فكل 100 جرام من الجزء المأكول من التمر يعطي 253 سعرا حراريا، وأهم السكريات الموجودة في الرطب والتمر، الجلوكوز والفركتوز وهي سكريات أحادية التسكر لا تحتاج إلى تبسيط تركيبها الكيماوي كما في السكريات الأخرى لذلك تمتص بسهولة وسرعة من جدار الأمعاء الدقيقة.

 

 

 

كما يحتوى التمر على عنصر البوتاسيوم المفيد لمرضى ضغط الدم المرتفع، ويحتوى أيضا على عنصر الماغنسيوم الذي يلعب دورا مهما في إنتاج الطاقة وتجدد الخلايا، وهو عامل مساعد مهم في نقل الإشارات العصبية إلى مراكزها الحسية المختلفة.

كما يحتوى التمر على عنصر الحديد وحمض الفوليك لذا فهو مفيد في حالات الأنيميا، كما يحتوي على الكالسيوم المفيد في تقوية العظام والأسنان.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن التمر يزيد من فاعلية الأعضاء ويصلح المعدة وعصارتها ويفيد الكبد، كما يفيد في عملية إدرار البول وغسل الكلي، وهو مضاد للحموضة الزائدة لاحتوائه على أملاح قلوية وللإمساك لأنه ينبه حركة الأمعاء ويحفزها في الحركات لاحتوائه على الألياف.

 

 

 

كما أن التمر مع اللبن غذاء كامل يمكن الاعتماد عليه وقد لوحظ أن أغلب سكان الواحات لا يصابون بمرض السرطان لأن الرطب والتمر من الأغذية الرئيسية لهؤلاء السكان.

وللرطب والتمر دور مهم في القدرة الجنسية حيث يحتوى على حامض الأرجنين الذي له دوره المؤثر في الذكور، حيث يؤدى نقصه عندهم إلى نقص تكوين الحيوانات المنوية ومن ثم فهو مفيد في علاج بعض حالات العقم الذكري البسيطة.

 

 

 

 

المشمشية

تحتوى على حوالي 13% من وزنها ماء تنخفض بشكل كبير عند تجفيفها، كما أنها غنيه بالحديد وأملاح الكالسيوم والفوسفور وهي من أغني الفواكه بفيتامين [A] وتتميز بكونها منبها عاما للجسم ملينا خفيفا وسريع الهضم عند الأصحاء وهو نافع في أمراض الدم، تقوى الأعصاب وتجدد الخلايا وتفيد الأشخاص الذين يعانون الإجهاد المزمن وانحطاط القوى الجسمية والذهنية وهي مهدئ فعال للأعصاب تزيل الأرق وتنشط نمو الأطفال وقد وصفها ابن سينا في كتابه القانون والطب بأنها تسكن العطش وينفع نقيعها الجاف في علاج الحميات.

 

 

 

ويذكر في كتاب [الأعشاب طبيبك الطبيعي] أن المشمش يمكن عمل منه كمادات توضع على الوجه لتقوية البشرة وتنقيتها وعلاج مظاهر الإجهاد عليها، ويوصى به كل المصابين بفقر الدم والرياضيين وأصحاب الأعمال المرهقة.

والمشمش المجفف يحتوى على عديد من الأملاح المعدنية، وكذلك الكاروتينات التي تعتبر من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، كما يحتوى على ألياف غذائية لذا فهو مفيد في حالات الإمساك وكذلك يحتوي على سكريات تمد الجسم بالطاقة.

 

 

 

 

القراصيا

 

هي البرقوق الأسود المجفف ويتميز بخاصية غريبة هي أن أوراق شجرته تحتوى على مواد قابضة فعالة تستخدم في الطب الشعبي في إيقاف نزف الجروح كما يفيد منقوعها في علاج سلس البول، أما أزهار شجرة البرقوق فهي مدرة للبول.

 

والبرقوق من الفاكهة التي تتميز بمحتواها المرتفع من الفيتامينات والمعادن بالإضافة إلى سكر الفاكهة سهل الهضم، ويصف المعالجون الشعبيون ثمار البرقوق للأشخاص الذين يعانون الالتهابات الروماتيزمية وتصلب الشرايين.

 

 

 

والبرقوق الجاف أو القراصيا غنية بالألياف الغذائية التي تقي حدوث الإمساك، كما أنها غنية بالأملاح المعدنية وتحتوى على كمية كبيرة من مضادات السمية التي تعني بمكافحة الشوارد السامة وتخلص الجسم منها حتى إن خبراء الأعشاب يعتبرون القراصيا من أفضل مضادات الأكسدة على الإطلاق وتناولها بانتظام يساعد على مقاومة أعراض الشيخوخة ويحافظ على نضارة البشرة وصحة الجلد.

 

 

 

التين المجفف غني بالألياف الغذائية وبمجموعة من المعادن والفيتامينات، والتين يحتوى على مواد قلوية لذا فإنه يساعد على إزالة حموضة الجسم التي تتسبب في كثير من الأمراض، وأثبتت الأبحاث الحديثة أن التين ينتهي برماد قلوي ويعادل بذلك الأحماض الناتجة من اللحوم ويعتبر مفيدا جدا في حالات الإمساك حيث إنه غني بالألياف الغذائية، كما أنه يحمي الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية لاحتوائه على أحد المركبات المفيدة في هذه الناحية، كما يحتوى التين على السكريات التي تمد الجسم بالطاقة الذي يحتاجها الصائم.

كما أثبتت الدراسات العملية أن ثمرة التين على ضآلة حجمها تحتوى على كل العناصر الغذائية الرئيسية للتغذية للإنسان.

 

 

 

 

الزبيب

 

له منافع طبية وغذائية، فهو غني بعدد من الفيتامينات ويحتوى على سكر العنب الذي يستعمل كمصدر مهم للطاقة ، كما أن له دورا فعالا في بناء الجسم وتقويته وهو غذاء سريع الهضم وبه سكر الجلوكوز والفركتوز اللذان يمثلان عنصرين غذائيين لهما قيمة كبرى ويمتصان مباشرة في الجسم لسهولة هضمهما وهو مفيد في حالات سوء الهضم والإمساك والبواسير

ومنشط لوظائف الكبد لما يحتويه من طاقة جاهزة ومفيد لكبار السن والرياضيين والعمال الذين يبذلون جهدا كبيرا، وكل 100 جرام من الزبيب تمد الجسم بـ 268 سعرا حراريا كما أنه يقوى جهاز المناعة.

 

 

 

popupsunsense