الرئيسية | كلام ايف | ورقتى .. وحقوق المرأة فى 7 دول عربية

ورقتى .. وحقوق المرأة فى 7 دول عربية

وقع برنامج الامم المتحدة الانمائي صباح أمس وثيقة مشروع “ورقتي” (دعم حقوق المرأة والطفل من خلال الوصول الى تكنولوجيا المعلومات)، وذلك بالتعاون مع المكتب الاقليمي للدول العربية في البرنامج الانمائي والجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، بهدف معالجة القصور في المعرفة القانونية للمرأة الكويتية ومساعدتها في فهم حقوقها والمطالبة بمستحقاتها، وسينفذ المشروع على مدار سنتنين بميزانية عامة تبلغ 250 الف دولار

 

واشار الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي الدكتور أدم عبد المولى في مؤتمر صحافي الى ان هذه المبادرة “تعد من المبادرات المهمة في مجال تمكين المرأة في التعاون مع المكتب الاقليمي للدول العربية في البرنامج الانمائي”

 

وقال ان إلمام المرأة بحقوقها القانونية “خطوة اساسية لطريق تمتعها بحقوقها الكاملة”

 

ونوه الى ان تقارير التنمية البشرية العربية اكدت “ان عدم تمتع المرأة بحقوقها هو احد اسباب تأخر التنمية العربية»، موضحا ان معاناة المرأة في الوطن العربي «ليست لان القوانين ظالمة دائما، ولكن لعدم الدراية بها احيانا”، مشيرا الى ان احد الطرق لنشر المعلومات وتوصيلها الى المرأة هو انتاج معلومات قانونية بلغة مبسطة على شكل اسئلة واجوبة يسهل فهمها، مبينا ان مشروع ورقتي نفذ في 6 دول عربية هي مصر وتونس ولبنان والاردن والمغرب وفلسطين والكويت هي السابعة

 

ومن جهتها قالت رئيس مجلس ادارة الجمعية الثقافية الاجتماعة النسائية شيخة النصف: “ان تنفيذ هذا المشروع يحتاج الى الاعتماد على جهات مختلفة واليات متعددة منها استخدام وسائل الاتصال الحديث، لنشر المعلومات القانونية التي يجهلها الكثير من النساء”

 

فيما قالت محللة برامج المرأة والتنمية الاجتماعية في برنامج الامم المتحدة الانمائي سحر الشوا: “إن المشروع يعتمد على التجربة والخبرات المكتسبة من خلال تنفيذ مبادرة دعم حقوق المرأة والطفل من خلال الوصول الى تكنولوجيا المعلومات، موضحة انه يهدف إلى تسهيل وتوفير فرص الحصول على القوانين واللوائح ذات الصلة بالنساء وزيادة الوعي بالحقوق القانونية للمرأة بين النساء والجهات المستفيدة، وعامة الناس”

 

واعلنت ان مدة هذا المشروع سنتان سيتضمن ربط هذا المشروع الوطني بالمشروع الإقليمي “تمكين المرأة في المنطقة العربية من خلال الحصول على المعلومات القانونية” وسوف يستفاد منه في المساهمة ببناء “مجتمع ممارسين” إقليمي يمكن من خلاله تبادل المعارف والخبرات ونشر الممارسات الجيدة، ذلك من خلال دمج الأنشطة الوطنية في إطار إقليمي، سيتم تعزيز أثر المشروع والمحافظة على استدامته

 

وسيقوم المشروع بالاحتفاظ بصلات وثيقة مع جميع المشاريع الوطنية والمبادرات لضمان مردودية فعالة من حيث تكلفة تنفيذ المشاريع والاستفادة من آثارها. وسيقوم المشروع أيضا بتكميل الجهود الأخرى لمكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الكويت لتمكين المرأة، ولا سيما تلك المتعلقة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي، وإنشاء مركز بحوث المرأة

 

ولفتت الى ان المشروع يتضمن النتائج والأنشطة الأربعة التالية: تسهيل الحصول على المعلومات القانونية للنساء، و قدرة الشركاء الرئيسيين وأصحاب المصلحة على توفير وتسهيل الحصول على المعلومات القانونية للمرأة، تعزيز المعرفة والوعي بحقوق المرأة بين المجموعات الرئيسية من خلال التوعية على المستوى الوطني، قدرة الشركاء الرئيسيين وأصحاب المصلحة على توفير وتسهيل الحصول على المعلومات القانونية للمرأة، تنفيذ حملة اعلامية لزيادة الوعي بحقوق المرأة القانونية بين عامة الناس في الكويت

popupsunsense