الرئيسية | كلام ايف | هل تملكين الحاسة السادسة؟

هل تملكين الحاسة السادسة؟

فى عالمنا يوجد قدرات كثيرة يمتلكها الأشخاص وكثيرا منهم من النساء ، ومن ضمن هذه القدرات توقع أحداث مستقبلية تقع في المستقبل القريب أو البعيد، وشعور الأهل بحوادث يتعرض لها أبناؤهم وهم على بعد آلاف الكيلو مترات، وقدرة البعض على قراءة الأفكار وغيرها من القدرات والتي احتار فيها العلماء وعجزوا عن تفسيرها أو وضع توصيف علمي دقيق لها وبعد كثرة التجارب والأبحاث قاموا بوضعها تحت مسمى “الحاسة السادسة” باعتبارها الحاسة المكملة للحواس الخمس

والحاسة السادسة كما يعرفها المتخصصون عبارة عن إحساس فطري لا إرادي بعيد عن المنطق يمكن صاحبه من معرفة المجهول وتوقعه، وليس التنبؤ بما قد يحدث بالمستقبل، وبعض الناس يمتلكونها بدرجات متفاوتة ، وفي دراسات على بعض الأشخاص تم تفسيرها بأنها إمكانية خاصة لدى بعض الناس لقراءة أفكار الأشخاص القريبين منهم، وتوصف بأنها تواصل في الأفكار. فأحياناً يشعر الإنسان بأن هناك تواصلاً في الأفكار مع إنسان آخر، وأحياناً أيضاً يشعر إنسان بأحداث قد تقع على بُعد مسافات طويلة، فبعض الأمهات يشعرن بآلام أبنائهن على بُعد آلاف الأميال، وهنا يكون الجهاز العصبي مثل جهاز الإرسال والاستقبال ، لذلك تتكون الحاسة السادسة من مجموعة معلومات يحصل عليها الانسان بواسطة الأحلام او شعور فجائي يسيطر على الانسان

 

علاقة الحاسة السادسة بالأحلام

 

الحلم في الأساس هو جزء من النشاط العقلي الذي يحدث أثناء النوم. والمخ يعمل أثناء النوم ومن الممكن أن تتم ترجمة ذلك في الأحلام، فأحياناً يرى الإنسان الحلم على أنه حقيقة لأن هذه الحقيقة في الأساس تشغل باله وكأنها رسالة تأتيه أثناء النوم

 

أقسام الحاسة السادسة

 

هناك مجموعة متنوعة من الأشكال التى تظهر من خلالها الحاسة السادسة ولكن جميعها تتلخص فى ثلاثة أقسام وهى:

 

–  التنبأ بالشيء قبل حدوثه، ، وهى توجد عند الكثير ولكن بمستويات متفاوتة

 

–  قراءة الأفكار، وتعتبر من المستويات العالية في الحاسة السادسة

 

–  تحريك الأشياء دون لمسها، وهى أقصى مستوى ويكون صاحب هذه القوى غير طبيعي

 

كيف تقوى الحاسة السادسة لديكِ؟

 

– عبر تمارين التأمل المتكررة يمكنك تنمية الحاسة السادسة لديكِ ، فهي تساعد على الصفاء الذهني الذي يتولد عنه شدة الحساسية بحصول الأشياء

 

– تعلمى الاستغراق في التأمل والتفكير عن طريق تخصيص ركن في المنزل للاسترخاء والتأمل ، اجلسى فيه لمدة 20 دقيقة يوميا في هدوء تام، واغمضى عينيك وحاولى التركيز الكامل على ما تلتقطه حواسك

 

– لا تتسرعى بل خذى وقتك في تنمية حاستك السادسة بالتدريج إلى أن تصلى لمرحلة الثقة بها ، وتأكدى أنه لا بأس من المغامرة من وقت الى آخر بالاستماع إلى ما يمليه عليك حدسك مع تحكيم عقلك في الوقت نفسه ، وجربى ذلك في شيء مثل اختيار صديقة أو اختيار وظيفة جديدة

 

من يمتلكها أكثر .. المرأة أم الرجل؟

 

من المعتقد أن المرأة تملك الحاسة السادسة بقدرة أكبر من الرجل لأنها حسب علم الماورائيات هي كائن إستقبالي وهي الأرض الخصبة Receptive كذلك فإن المرأة معروفة بالتدقيق فى تفاصيل الحياة أكثر من الرجل

 

والان لتعرفى هل أنت تملكين الحاسة السادسة أم لا عبر هذا الإختبار:

 

أجيبى بنعم أو لا على الاسئلة التالية:

 

– هل سبق أن ألغيت مشروعاً أو قراراً لأنك شعرت بشيء غامض تجاهه؟

– هل تستيقظين من نومك قبل رنين الساعة؟

– هل تتحقق أحلامك دائما؟

– هل رأيتِ شخصاً وشعرت أنك رأيتيه من قبل؟

– هل ترى أشخاصاً متوفين في أحلامك؟

– هل تأخذى وقتاً طويلاً لكي تتخذى قراراتك؟

– هل يحالفك سوء الحظ؟

– هل تعتبرى نفسك شخصية محظوظة؟

– هل تعتقدى بالحب من أول نظرة؟

– عندما يطلب منك أحد أصدقائك أن تحزر رقماً، هل تقول الرقم الصحيح؟

– هل تشكل الصدفة جانباً حقيقيا في حياتك؟

– هل تتخذى قراراتك دون أن يكون هناك سبب محدد؟

– هل تستطيعى توقع ما بداخل علبة هدايا دون أن تفتحيها؟

– هل تستطيعى أن تشعرى بشيء سيىء قبل حدوثه؟

– هل تشعرى متى سوف تقابلى شريك حياتك وتوأم روحك؟

 

النتيجة: إحسبى درجتين للإجابة بنعم ودرجة للإجابة بلا

إذا كانت معظم إجاباتك بكلمة لا فأنتِ لست من الأشخاص الذين يتمتعون بالحاسة السادسة بقدر كبير ، أما إذا كانت معظم إجاباتك بكلمة نعم فإنكِ شخصية تتمتع بقدر كبير من الحدس والتوقع لما يحدث ، فحاستك السادسة تخبرك دائما بالأشياء قبل حدوثها

 

 

popupsunsense