الرئيسية | كلام ايف | هل تشبهين زوجك؟

هل تشبهين زوجك؟

أنظرى لزوجك .. هل تجدين شبها بينه وبينك فى الملامح .. فى التصرفات .. فى إنطباعات الوجه؟ نعم بالفعل يحدث ذلك أحيانا .. فبعد دراسة طريفة على مجموعة من الازواج والزوجات من الذين مضى على زواجهم اكثر من عشرة اعوام اثبت العلماء ان الزوج و زوجته يتشابهان فى الشكل و ملامح الوجه وقد يتخيل اليك ان سبب التشابه بينهما يعود الى ما قبل الزواج ولذلك فقد تزوجا ولكن الحقيقة غير ذلك لانهما لم يتشابهان الا بعد سنوات طويلة من العشرة وكثيرا ما يتشابه الزوجان لدرجة تجعلك تتصور انهما قريبان او يتصور من لا يعرفهما انهما اخوان و يحدث هذا بين الازواج شديدى التفاهم

 

و قد اجرى العلماء تجارب تثبت هذا القول فقاموا باعطاء عدد من الاشخاص صورا لازواج و زوجات مختلفين ومر على زواجهم فتره طويله فكان من السهل عليهم انتقاء صورتى كلا من الزوجين بسبب تشابههما اما الازواج الجدد او غير المتفاهمين فكان من الصعب معرفة الشبه بين صورهم

 

‏ كذلك أكدت دراسة أخرى أجراها فريق من جامعة ميتشغان على النتيجة نفسها، حيث توصلت إلى أن العديد من الأزواج ممن لا يتسمون، عند بداية الزواج، بأي تشابه بينهما، يصبحون متشابهين بعد مرور 25 عاما على الزواج، إلى جانب أنه كلما توافرت السعادة الزوجية، زاد حجم التشابه بين الزوجين

 

وقد أكد الخبراء النفسيون ان التشابه بين الأزواج يرجع الي المشاركة الوجدانية والعاطفية بينهما طوال سنوات الزواج‏‏ ، كذلك هناك بعض العوامل الأخري التى تساعد على حدوث التشابه مثل العادات الغذائية المشتركة والدافع اللا شعوري لدي احد الزوجين في تقليد التعبيرات الوجدانية الصامتة التي ترسم الملامح علي وجه شريكه والإيحاءات التي تظهر علي الوجه أثناء الحديث او الإبتسامة أو الضحك او الحزن أو الألم‏ فكلها تولد شعورا متماثلا عند الطرف الآخر‏ لأن من يحب انسانا يحاول التشبه به وبأفكاره وحركاته وتعبيرات وجهه الي جانب ترديد بعض كلماته‏ فالمهم في كل ذلك ان يكون هناك نوع من التفاهم العميق والمستمر‏

ومن المتوقع ايضا أن يكون للتركيب الجيني دور، فقد توصل باحث بجامعة غرب أونتاريو إلى أن الأفراد يميلون لتنمية روابط صداقة أو علاقات عاطفية مع أشخاص يتميزون بتركيب جيني مشابه لهم، خصوصا أن دراسات علمية أخرى خلصت إلى أن الأزواج الذين يتمتعون بتركيب جيني متشابه ينعمون بحياة زوجية أكثر سعادة

 

ولكن هذا لا يعني ان كل زوجين غير متشابهين فى الشكل فهما زوجان غير متفاهمين وغير سعداء

 

التشابه من قبل الزواج:

ما يزيد من تشابه الزوجين أيضا عندما يكونوا متشابهين من قبل الزواج فى الطباع وطريقة التفكير وهذا يجعل الزواج مثالى .. فهناك دراسة اكاديمية في العلاقات الزوجية اجريت في امريكا ونشرها الاتحاد الامريكي لعلم النفس الاجتماعي في الجريدة التي يصدرها‏ وأكدت هذه الدراسة ان التشابه في شخصية الزوجين من أهم أسباب نجاح العلاقة الزوجية‏

وقد ذكرت “ايفا سي كوهينن” الاخصائية النفسية بجامعة ايوا ان الدراسة اجريت على ‏291‏ زوجا واظهرت أنه لا صحة للاعتقاد بأن الأزواج يجب ان يكمل كل منهما نقص الآخر وبالتالي يختلف عنه‏‏، فالواقع ان تشابه الزوجين هو ما يضمن انسجامهما ويقرب من فرصة التفاهم بينهما ويساعدهما على اتخاذ قرارات يوافق عليها الاثنان‏‏ على عكس الاختلاف في الشخصية والقيم والذي يؤدي الى وجود صراعات ومشاحنات يومية دائمة‏

‏واوصت الدراسة بضرورة ان يقوم المقدم على الزواج بدراسة شخصية وقيم الطرف الآخر بجدية إلى جانب اختيار الشخص الاكثر توافقا معه اجتماعيا وبيئيا‏

 

هناك من يرى العكس:

يرى البعض أن التشابه من قبل الزواج فى الصفات والطباع يؤدى لملل ورتابة وهوما يصيب العلاقة الزوجية بالفتور  فمع وجود التوافق الدائم لا يحدث أى نوع من أنواع التغيير وتبقى الحياة هادئة دائما وهو مايعتبر أمر غير صحى فالحياة تحتاج أزمات وتجارب وإختلاف حتى تبقى متجددة دائما وتستمر ناجحة

 

هل بالفعل تشبهين زوجك؟ وما أوجه هذا التشابه؟

popupsunsense