الرئيسية | ازياء | هاني البحيري يعود بالمرأة إلى زمن الخيال والرومانسية

هاني البحيري يعود بالمرأة إلى زمن الخيال والرومانسية

المصدر: جريدة الإتحاد الإماراتية

 

على مدى سنوات متواصلة سطع اسم مصمم الأزياء المصري هاني البحيري في عروض ومهرجانات الموضة العالمية. فقد تخطت شهرته الحدود وتربع على القمة بين ملوك الموضة والأزياء في العالم. واعتاد أن يفاجئ عشاق الموضة والأناقة في كل موسم بتصاميم رائعة تكشف عن طاقة هائلة من الإبداع والابتكار

 

من دون أن يخرج عن خطه المميز بالفخامة والرفاهية، طرح مصمم الأزياء المصري هاني البحيري أحدث مجموعة من تصاميمه لسهرات الربيع والصيف القادمين واعتمد فيها على الخامات المترفة والتصاميم الساحرة التي تؤكد قدرته الدائمة على تقديم أفكار متجددة يعبر بها عن المرأة الشرقية بكل مشاعرها وجمالها ويحيلها لسيمفونية رائعة من الألحان الرومانسية

 

غير المألوف

حول اعتماده على اختيار اكسسوارات مبتكرة وغير معتادة في معظم القطع التي ضمتها المجموعة، يقول البحيري “لا أحب التكرار في أي شيء، وأقدر رغبة المرأة في البحث عن جديد دائما وعندما أبدأ رسم أي موديل لا أفكر في الاكسسوارات التقليدية بل أحاول إضافة أشكال جديدة من الاكسسوارات حتى لو لم تكن موجودة وتبدو خيالية وصعبة التنفيذ. وبعد أن يكتمل التصميم أبدأ رحلة جديدة لتحويل الخيال إلى واقع واستخدم كل الحيل الفنية لتحقيق الموديل بشكل مناسب”

 

ويضيف “المجموعة الجديدة بها العديد من الأفكار الجديدة الخاصة بالاكسسوارات وهي متنوعة بحيث تؤدي إلى تأثير جمالي مميز يتناغم مع الفستان، واعتبر الاختيار الصحيح للاكسسوارات جزءا لا ينفصل عن الفستان نفسه”. وعن أكثر الخامات التي يرشحها لسهرات الربيع والصيف القادمين يقول “اعتمدت على نوعيات متعددة من الخامات مثل الساتان والتفتاه والحرير والتول والدانتيل والشيفونات وهناك خامات تداخلت مع بعضها لتعطي تأثيرا يتناسب مع التصميم”

 

شكل الحياة

يقول البحيري إن اختياره للألوان ارتبط بتأثره بالطبيعة وشكل الحياة في كل موسم وهو ما يدفعه للاعتماد على الألوان المنسجمة مع أجواء الصيف والربيع التي تغلب عليها البهجة والمرح. ورغبته بأن تتألق المرأة بألوان تمنحها الدفء والتوهج معا. ومن هذه الألوان الأحمر والأزرق والفوشيا والأصفر والمهم انسجام الدرجة اللونية مع لون البشرة. والأسود له عشاقه في كل موسم

 

وحول عودته للموديلات الثرية بالدرابيهات والتي تتميز بالانسيابية والتفاصيل المتداخلة، يؤكد البحيري أن الروح التي سيطرت على أزياء المجموعة هي الدفء والشاعرية والعودة إلى الرومانسية حيث تبدو المرأة شديدة التألق والإبهار من خلال قصات ولمسات تعزز أنوثتها وتفردها، مشيرا إلى أن الحنين إلى زمن الرومانسية واستعادة الفخامة والرفاهية لأزياء السهرة هي المعادلة التي حاول تنفيذها بأساليب متعددة وموديلات متنوعة واستعان بالألوان والخامات والاكسسوارات ليصل إلى هدفه

 

الفخامة عنوان عروس 2011

عن تصاميمه لمجموعة أثواب الزفاف واهم ما يميز عروس 2011، يقول مصمم الأزياء هاني البحيري “العروس أشبه بالملاك وثوبها يجمع بين الفخامة والرومانسية من خلال موديلات متنوعة تمنحها الطلة البريئة والتفرد الذي تستحقه لذلك يستعيد ثوب العروس الكثير من الرفاهية والترف من خلال العناية بكل التفاصيل وفي بعض الموديلات تراجع التطريز لتظهر القصات بشكل اكثر إبهارا”

popupsunsense