الرئيسية | جمال | نساء الخليج فى مقدمة الإنفاق على جمالهن

نساء الخليج فى مقدمة الإنفاق على جمالهن

المصدر: مجلة المرأة والتنمية

 

تبدو عملية الإنفاق على الجمال مسألة مرتبطة بالحالة المادية للأسر في مختلف المجتمعات، حيث تختفي في المجتمعات الفقيرة وتظهر بقوة في المجتمعات التي تنعم بالثراء، ففي اليمن تبدو المرأة اليمنية أقل امرأة عربية اهتماماً بالبحث عن مستحضرات التجميل بمختلف مسمياتها، رغم أن الآونة الأخيرة بدأت العديد من النساء اليمنيات يبحثن عن مولدات الجمال، ريم محمد- طالبة يمنية في جامعة صنعاء ترى أن البحث عن مستحضرات التجميل شيء محبب للمرأة سواء اليمنية أو غيرها، وتقول لـ”المرأة والتنمية” نحن اليمنيات نتأثر بكل ما نشاهده خاصة في عالم الموضة والجمال إلا أن كل ما نرغب فيه قد لا نجده بسبب الحالة المادية” ريم بدت مقتنعة بأن الإنفاق على الجمال شيء محبب لها مما يدلل أن اليمنيات ربما يصبحن رقماً مهماً بين نساء العالم في الإنفاق على جمالهن

 

من ذلك يبدو أن البحث عن الجمال من قبل النساء يرتبط بدرجة أساسية بالثراء، إضافة إلى العادات والتقاليد التي تحكم الأسر، ففي الوطن العربي أصبح سوق مستحضرات التجميل سوقاً مربحاً وغير قابلاً للتخمينات التي تتوقع له الخسارة، وقد يكون الجمال في العالم مكلفاً إلا إنه في الوطن العربي الأكثر تكلفة، فالخليجيات تفوقن على الأوروبيات والأميركيات في الصرف على مستحضرات التجميل حيث بلغ الإنفاق السنوي للخليجيات أرقاما قياسية تجاوزت الملياري دولار أميركي، وعن أسباب تربع نساء الخليج على قمة هرم الإنفاق العالمي لنساء العالم على جمالهن ترجع التقارير ذلك إلى مستوى الدخل المرتفع للمواطن في دول مجلس التعاون الخليجي، وكون المجتمع الخليجي يعد مجتمع تحكمه العادات والتقاليد المحافظة التي تحظر على المرأة أن تظهر متبرجة بكامل زينتها وأناقتها، وأن تخرج مرتدية اللباس الأسود الذي يغطيها من الرأس إلى القدم، إلا أن ذلك لم يمنع نساء الخليج من أن يصبحن أكثر نساء العالم إنفاقاً على مستحضرات التجميل، ويشهد سوق مستحضرات التجميل في دول الخليج ازدهاراً واسعاً، حيث تتسابق فيه الكثير من الشركات العالمية الرائدة، ويعتبر واحداً من أكبر الأسواق في العالم من حيث حجم الإنفاق الذي يقدر بأكثر من 1.9 بليون دولار أميركي سنوياً، وفي مصر تنفق النساء على مستحضرات التجميل أكثر من 3 مليارات جنية مصري سنوياً –حسب دراسة حديثة-

 

كما يأتي اهتمام المرأة بمستحضرات التجميل كسمة من سمات المرأة العصرية انطلاقاً من حرصها على صقل جمالها، ويتميز المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط بذوقهم المعتمد على مستوى الدخل المرتفع، والرامي إلى التظاهر في اختيار مستحضرات التجميل غالية الثمن وذات العلامات التجارية الأصلية الشهيرة من باب التفاخر والتعبير عن الثراء، وتساهم كل هذه العوامل في جعل منطقة الخليج كأبرز دول المنطقة العربية وموضع اهتمام شركات صناعة مستحضرات التجميل العالمية، وقد حقق سوق مستحضرات التجميل والعناية بالجمال في منطقة الشرق الأوسط زيادة كبيرة تصل إلى 400الف دولار خلال الأعوام الأخيرة بعد تزايد اهتمام الرجال والنساء على حد سواء وشغفهم بمنتوجات العناية بالصحة ومستحضرات التجميل

 

وفي دراسة عربية حديثة عن آثار القنوات الفضائية على سلوكيات المجتمع، فقد أوضحت أن انتشار الفضائيات وظهور النساء الجميلات ومستحضرات التجميل بمختلف أنواعها ومسمياتها يعد العامل الأساس لجرى النساء العربيات وراء البحث عن مستحضرات التجميل وإجراء العمليات الجراحية، حيث شهدت عيادات التجميل ومراكزه فى معظم البلدان العربية إقبالا ً متزايدا من النساء والرجال ومن مختلف الفئات العمرية لإجراء جراحات التجميل ويعزو البعض انتشار عمليات التجميل بين الجنسين إلى زيادة الوعي والثقافة الخاصة بهذه العمليات والتركيز الإعلامي المتنامي بموضوعات التجميل التي تتمثل في زراعة الشعر الطبيعي وشفط الدهون للرجال؛ فيما تعتبر عمليات شفط الدهون وتكبير الصدر وتجميل الأنف والشفاه من أكثر العمليات التي تجرى للنساء .

popupsunsense