الرئيسية | ازياء | ناعومي كامبل من عروض الازياء إلى الإدمان والإساءة للآخرين

ناعومي كامبل من عروض الازياء إلى الإدمان والإساءة للآخرين

ناعومي كامبل عارضة الازياء السوداء الشهيرة التى لقبت بالماسة او الجوهرة السوداء ، فاصولها الافريقية والصينية جعلت اطلالتها فريدة لتصنف كواحدة من اهم العارضات فى عالم الازياء والموضة ، ولكن يبدو ان الشهرة والنفوذ لها وجه قبيح ، فالعارضة التى تبلغ من العمر الان 42 عاما لديها تاريخ طويل مع ادمان المخدرات و سجل من الاساءة والاهانة للاخرين !!!

 

تم اكتشاف ناعومي كامبل فى سن الخامسة عشرة و هى بريطانية الجنسية ولدت فى لندن واول ظهور لها كان على غلاف مجلة ” British Elle ” ومن ثم توالت جلسات التصوير وعروض الازياء لتصبح ناعومي هى العارضة السوداء الاولى التى تظهر على غلاف مجلة ” time ” وايضا مجلة فوج بنسختيها الفرنسية و الانجليزية ، كما عملت ناعومي مع اشهر المصورين حول العالم وايضا اشتركت فى عروض الازياء لاكبر المصممين امثال رالف لورين و دولتشي اند جابانا وفيرساتشي ، كما انها ظهرت على اغلفة العديد من المجلات العالمية مثل (Vogue, Elle Vanity Fair, Playboy, Allure, Harper’s Bazaar, Elle )

 

والسيرة المهنية لناعومي كامبل لم تقتصر على عرض الازياء فقط بل شملت موهبتها الغناء والكتابة والتمثيل حيث اصدرت راوية لها باسم البجعة او ”  ” Swanوالتى تدور احداثها عن عارضة ازياء تتعرض للابتزاز ، كما اصدرت اول البوم غنائي لها عام 1994 باسم  “Love and Tears” وايضا مثلت فى عدد من الافلام .

 

من بعيد كانت ناعومي كامبل رمز للجمال والموضة والثراء وايضا للاعمال الخيرية حيث دعمت صندوق نلسون مانديلا للاطفال و ايضا حملات التوعية بسرطان الثدي وايضا قامت بتأسيس جمعية خيرية تحت اسم ” نحن نحب البرازيل ” من اجل القضاء على الفقر عن طريق بيع الاقمشة المنوعة محليا من قبل النساء المحليات بجانب تنظيمها للعديد من عروض الازياء لصالح ضحايا الكوارث والزلازل مثل تسونامي ، ولكنها فى الحقيقة عانت من العلاقات المضطربة و ادمان المخدرات حيث ظلت تعاني من ادمان الكوكاين لمدة خمس سنوات من عام 1994 الى عام 1999 حين قررت دخول احد المصحات العلاجية للتخلص من هذا الادمان .

 

والغريب ان العديد من الموظفين والمساعدين وحتى ظباط الشرطة اتهموها بارتكاب اعمال عنف ضدهم والاساءة الشخصية ، فى عام 2000 اتهمتها مساعدتها الشخصية باهانتها الشخصية وبالفعل اقرت كامبل بذنبها وتم تسوية الموقف مع مساعدتها دون اعلان التفصيل .

 

وفى عام 2006 اتهمها ثمانية موظفين بارتكاب اعمال عنيفة ضدهم والاعتداء الجسدي والتى غالبا تتراوح بين القاء الهاتف الجوال او الضرب او الاهانة اللفظية و منهم مدبرة منزلها و الخادمات و السكرتيرة و المساعدين .

 

وفى عام 2007 اعترفت ناعومي بارتكاب اعمال عنف والاعتداء على مدبرة منزلها ” Ana Scolavino ” وحكم عليها بخمسة ايام للعمل فى خدمة المجتمع واشتراكها فى برامج السيطرة على الغضب و تحميلها نفقات العلاج لمدبرتها المنزلية التى اعتدت عليها ، وقضت ناعومي تلك الايام الخمسة فى خدمة المجتمع وتحديدا فى قسم الصرف الصحي بنيويورك ، وعلى الرغم من هذا فان كامبل استمرت فى ارتداء ازياء لأشهر المصممين !!!

 

كما انه تم اتهام ناعومي كامبل بإهانة ضابطي شرطة فى المطار اثناء النقاش حول حقيبتها المفقودة ، فقد قامت بالبصق عليهما ، وحكم عليها ب 200 ساعة فى خدمة المجتمع ودفع غرامة مالية كما منعت من السفر عبر الخطوط البريطانية فى عام 2008.

 

 

 

 

popupsunsense