الرئيسية | ستايل | موضة قبعات 2011

موضة قبعات 2011

وجدنا انه في حفل زفاف القرن للأمير ويليام وكيت ميديلتون ظهرت العديد من القبعات الأنيقة والغريبة في الوقت نفسه.مما جعل موضة القبعات تعود مرة أخرى خلال هذا الصيف.

 

 

 

حيث وجدنا دور الأزياء العالمية مثل “جون جاليانو” ، و”جورجيو أرماني” و”ديور” وغيرها تظهر أشكال مختلفة من القبعات تتناسب مع خط أزياء كل دار ، واللافت للنظر أن القبعات وأغطية الرأس جاءت مشابهة لبعض العقود والعصور القديمة ، وبعضها أخذ طابع قبعات البحرية.

 

وقد حضرت النساء لحفل الزفاف بقبعات مختلفة الأنواع والأشكال من القبعات الصغيرة و الكبيرة التي غطت بعضها وجوه النساء تماماً ، وأخرى يرفرف الريش أعلاها ، حتى كانت مباراة للقبعات في دير “ويستمينستر” .

 

 

 

أنواع القبعات

تراجعت هذا العام القبعات القماشية التي تشبه كساكت الرجال وحل مكانها القبعات النسائية القديمة الدائرية الشكل والمصنوعة من الخوص بأشكال وألوان مختلفة لتغطى الوجه بأكمله وتحمى بشرتك من الشمس وتعطى في ذات الوقت مظهر انتوى يتناسب مع طبيعتك كمرأة.

 

 

 

ألوان القبعات

أما الألوان فمازالت القبعات ذات الألوان الفاتحة هي الموضة والأفضل من حيث كونها تعمل على عكس أشعة الشمس، ولكن الجديد هذا الصيف هو تداخل العديد من الألوان في القبعة الواحدة، لتصبح كقطعة الملابس المزركشة.

وهنا لا يفضل وضع كميات كبيرة من الماكياج على الوجه عند ارتداء مثل هذه القبعات حتى لا يضفى بهرجه على ألطله العامة لكي.  

 

 

 

قبعات حفل الزفاف الملكي

الملكة اليزابيث كالعادة كانت من ضمن أفضل الاختيارات ، حيث تألقت بقبعة صفراء مع فستان بنفس اللون من تصميم “أنجيلا كيلي” ، وانضمت لها في القائمة “كاميلاً” زوجة الأمير “شارلز” التي ارتدت قبعة باللون البيج من تصميم “فيليب ترايسي” ” وتربعت علي عرش الأناقة والدة العروس “كارول ميديلتون” التي ارتدت قبعة سماوي بلون الفستان من تصميم “جاين كوريجان” ، وكل القبعات السابقة غير مبالغ فيها وملائمة للثوب وأنيقة جداً.

 

وهناك قبعات أخري بعضها مثير للاستغراب ، مثل المغنية فيكتوريا بيكهام التي حضرت الزفاف وهي ترتدي فستاناً أسود يخفي حملها وقبعة سوداء عجيبة ككثيرات مثلها في الحفل ، قبعة فيكتوريا بيكهام كانت لمصمم الأزياء الملكي “فيليب ترايسي” ، وعلق الخبراء بأن مظهرها كان يبدو وكأنها ذاهبة إلى جنازة وليس إلى حفل زفاف ، وتم تشبيه قبعتها بقبعة الساحرة الشريرة .

 

 

 

أسوء قبعات حفل الزفاف

ومن أسوأ ما ظهر من أزياء وقبعات كانت لابنتي الأميرة فيرجي ، وهما الأميرة “يورك” الذي ظهرت بقبعة من تصميم “فيليب ترايسي” وبدت كقرون الغزال ، أما شقيقتها “يوجيني” ارتدت فستان أزرق من تصميم “فيفيان ويست وود” وقبعة بدت وكأن عصفوراً يقف على شعرها ، وأرجع الخبراء الأمر إلى صغر عمرهما

 

وانضمت إلى قائمة الأسوأ الأميرة بيتريس شقيقة الأمير تشارلز بفستانها البنفسجي الغريب ، مع قبعة تحمل ورداً ضخمة تلائم معطفها ، وتظهرها أكبر من عمرها بسنوات.

 

أما الانتقاد الأغرب هو الذي تعرضت  له “تشيلسي” صديقة الأمير هاري بفستانها الأخضر مع قبعة صغيرة ، والتي تبدو وكأنها تعرضت للجر بين الأشجار من ظهرها لأنها كانت غير موفقة في الاختيار على الإطلاق وبذلك خسرت فرصة إثارة الإعجاب لتبدو لائقة بالالتحاق بالعائلة المالكة البريطانية باعتبار أنها ستكون العروس التالية.

 

 

 

تاريخ القبعات

وتاريخياً، ارتدى الإغريق والرومان القدماء القبعات لكي ترمز إلى مراتبهم، فكانت تسمى قبعات الإغريق القدماء ب “البلوس” وكانت تتصنع من أنسجة صوفية وهي شبيهة بأغطية الرأس التي ليس لها حافة وتشبه الطربوش، لتحتل مكانة اجتماعية ورمزية تعني الخاصة من الناس وتشير إلى سلمهم الوظيفي الرسمي في بعض المجتمعات.

 

لمشاهدة مزيد من القبعات الموضة هذا الصيف يمكنك زيارة هذا الرابط 

popupsunsense