الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | ممنوع أثناء الحمل

ممنوع أثناء الحمل

تتعامل الحامل بفطرتها ولا تعلم أن هناك أمور ممنوعة وأمور أخرى يجب أن تتعامل معها بحذر حتى يمر حملها بسلام د. هشام علي فهمياستشاري أمراض النساء والتوليد والعقم سيشرح لنا الموضوع بالتفصيل.

 

 

 

 

 

التغذية

 

الشروط الصحية الواجب توافرها في الأطعمة أثناء الحمل هي ذاتها الواجب توافرها قبل الحمل مع أهمية الحرص على نظافة الأطعمة ونضارتها خاصة الخضروات والفاكهة منها، كما أن هناك أنواع من الأغذية لا يجب على الحامل تناولها كاللحم النيء مثل اللانشون والبسطرمة بكافة أنواعها، لأنها قد تحتوى على ميكروب التكوسوبلازما الشهير بمرض القطط، حيث يُقتل هذا الميكروب بالطهي لذا لابد من قلي اللانشون في زيت أو سمن قبل تناوله.

 

مع مراعاة التوازن الغذائي في الأطعمة لأن الحمل يفرض بعض المتطلبات الغذائية على جسم الحامل بحيث إذا نقص احد منها يظهر بشكل واضح أثناء الحمل لذلك نجد أعراض لا يسببها الحمل ولكنها تظهر أثناء الحمل كنقص الكالسيوم لذا يجب أن تكون الحامل أحرص على التوازن الغذائي خاصة الفيتامينات والكربوهيدرات والمعادن والبروتينات والدهون.

 

الأغذية التي يجب الإكثار من تناولها أثناء الحمل هي الأشياء الطازجة لأنها تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن اللازمة كما أن محتواها المائي يغذى جسم الحامل بالسوائل، بالإضافة إلى كونها تحتوي على ألياف وكثير من الحوامل يعانين من الإمساك خاصة مع تناول أقراص الحديد أثناء الحمل فتساعد هذه الألياف على محاربة الإمساك.

 

المبالغة في الإكثار من أي شيء خطأ. يجب البعد عن العصائر التي تحتوي على المواد الحافظة كما يجب الابتعاد عن المياه الغازية التي تحتوى على نسبة كبيرة من الكافين والتا عادة ما يكون لونها بني لأنها تعيق امتصاص الكالسيوم كما أن الإكثار من المياه الغازية حيث تحتوى على كربونات الصوديوم، والمعدة بها حامض الهيدروكلوريك المسؤول عن بداية هضم الطعام، لذا نجد أن حمض المعدة يتفاعل مع كربونات الصوديوم الموجودة بالمواد الغازية، مما يؤدي لضعف تركيز حامض المعدة وإعاقة عملية الهضم.

 

 

 

 

الأدوية

 

تظن أغلب الحوامل أن الأدوية خطر على الحمل، ولكن هذا غير صحيح لان هناك أدوية مجربة قبل ذلك على الحوامل وآمنة أثناء الحمل، ولا يجب على الحامل أن تفزع من الأدوية والجرعة ليس الأساس ولكن نوع الدواء هو الأهم وقاعدة عامة لا يتم تناول الدواء سوى للضرورة للمدة المحددة فقط حتى لا تزيد الجرعة عن المطلوب.

 

وعند الذهاب لأي طبيب يجب إخباره أنها حامل والعودة للطبيب المباشر خاصة فئ ال12 أسبوع الأولى من الحمل لأن هذه المرحلة يتكون فيها الجنين، أي أن خلايا تبدأ في التحول إلى أعضاء إضافة إلى اضطرابات الهضم ويكون هناك ميل أكثر للقيء وبالتالي يفضل البعد عن الأدوية خلال هذه الفترة.

 

 

 

 

العلاقة الزوجية

 

من المفترض أن لا تتعطل العلاقة الزوجية حتى لا يحدث نفور من الزوج تجاه الحمل وأعراضه ونتائجه، وهنا نقسم الحمل إلى ثلاث مراحل، المرحلة الأولى وهي أول 3 شهور لا يمنع العلاقة الزوجية إلا إذا لم يكن هناك مشاكل سابقة في الحمل كما تكمن المشكلة في هذه الفترة بعدم رغبة الزوجة في العلاقة كما أن طول مدة العلاقة وعدد مراتها تقل، أما الثلاث شهور الثانية فلا يكون لدى الزوجة أي مانع من ممارسة العلاقة الزوجية، كما يزداد الأمر أهمية في الثلاثة أشهر الأخيرة، خاصة الشهر التاسع من الحمل لأن الإفرازات التي يفرزها الزوج أثناء العلاقة المادة التي بها تحفز عنق الرحم على الاتساع للولادة حيث تم صنع من هذه المادة حقن وأقراص للمساعدة على الولادة.

 

 

 

 

العادات اليومية

 

على خلاف الشائع النوم على الظهر لفترات طويلة قد يسبب ألم في الظهر، مع أهمية أن تمارس الحامل الأنشطة الرياضية بشكل طبيعي ولكن مع الحذر لان مفاصل جسمها تفرز مادة الريلاكسن التي تساعد على ارتخاء المفاصل وتجعلها أكثر عرضة للسقوط والالتواء بسهولة، خاصة بالنسبة لظهرها في المراحل الأخيرة للحمل فيكون هناك حمل زائد على الفقرات القطنية .

 

 

 

 

الرياضة

 

يجب البعد عن ركوب الخيل والجري لأن البطن والثدي يزداد حجمهما أثناء الحمل، ومع ممارسة هذه الرياضات يتعرضوا للاهتزاز فيعرض الحامل للعالم وقد تسبب بعض الشد العضلي للسيدة، كذلك الرياضات العنيفة كالكارتيه والملاكمة، ويفضل هنا ممارسة تمرينات البيلاتس أثناء الحمل لأن بعضها موجه لعضلات الحوض حيث تعمل على اتساعه وتسهل عملية الولادة حيث يجب أن تمارس خلال كافة شهور الحمل خاصة في الشهور الأخيرة تمهيدا للولادة.

 

 

 

الاختلاط بالمرضى

 

يزداد ضعف الجهاز المناعي للسيدة أثناء الحمل لذا يجب الابتعاد عن المرضى والزحام والاحتياط عند زيارة المريض خاصة مرضى الجديري والحصبة الألمانية لأنهم ينتقلوا للجنين وقد تشوه الحصبى الالمانى الجنين بصورة قاسية كما أن الجديري يمكن أن ينتقل للجنين بحيث يولد مصاب به، هذا إلى جانب أن الأم تأخذ وقتا كبيرا للتعافي من أي مرض قد تصاب به أثناء الحمل.

 

 

 

 

popupsunsense