الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | مشاكل شائعة لعيون طفلك

مشاكل شائعة لعيون طفلك

تتعرض عيون طفلك للعديد من المشاكل الشائعة ولا تعلمي ما أسبابها وهل لها أضرار وكيف يمكن الوقاية منها وعلاجها

 

 

 

 

 

صعوبة التعلم  

يعاني بعض الأطفال من صعوبات في التعلم في المراحل الأولى من حياتهم الدراسية ، ولصعوبات التعلم أسباب عدة وعادة مايفحص النظر لدى هؤلاء الأطفال للتأكد من أن صعوبة التعلم ليست بسبب مشاكل في العين أو النظر .

 

 

 

كثرة الدمع  

 

يوجد بين العين والأنف قناة صغيرة تقوم بتصريف الفائض من الدمع إلى الأنف ، وعادة ماتفتح هذه القناة في الأيام الأولى بعد الولادة ولكنها عند بعض الأطفال لاتنفتح مما يؤدي إلى كثرة الدمع وتجمع بعض الإفرازات الصمغية فإذا لاحظت كثرة الدمع عند طفلك يجب مراجعة طبيب الأطفال الذي سيحدد بعد فحصه للعين ما إذا كانت كثرة الدمع بسبب انسداد في قناة تصريف الدمع أو لأسباب أخرى ، وفي حالات الانسداد ينصح بعمل تدليك لهذه القناة من الخارج مما يساعد في فتحها ، أما إذا استمر الانسداد فيمكن فتحها عن طريق جراحة بسيطة يقوم بها طبيب العيون .

 

 

 

احمرار العين

 

هو تلون الجزء الأبيض من العين بلون وردي أو أحمر مع زيادة في الدمع أو إفرازات صمغية تصاحب عادة بالإحساس بوجود جسم غريب في العين و هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى احمرار العين منها الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية أو الحساسية ، ويعالج احمرار العين بعلاج السبب وغالباً ما تستخدم قطرات العين أو المراهم و يجب عند حدوث احمرار في العين مراعاة غسل الأيدي باستمرار عند ملامسة العين منعاً للعدوى

 

 

 

التهاب الجفن

 

عادة ما يحدث بسبب التهاب في الغدد الدهنية الموجودة عند منبت شعر الرموش مما يؤدي إلى انتفاخ في الجفن مع تجمع إفرازات صمغية على الرموش خاصة في الصباح وربما تصاحب بألم في الجفن ، ويمكن علاج هذه الحالة بعمل كمادات دافئة للعين وتنظيف شعر الرموش بواسطة شامبو الأطفال و في بعض الحالات تستخدم المضادات الحيوية لعلاج هذه الحالة إذا كان هناك التهاب جرثومي وهذا ما يحدده الطبيب فيجب مراجعته.

 

 

 

 

 

 

 

الحول الكاذب

 

في مثل هذه الحالات يعطي منظر عيون الطفل الإيحاء بأن الطفل لديه حول والحقيقة أن هؤلاء الأطفال ليس لديهم حول والسبب في ذلك أن بعض الأطفال تكون عظمة الأنف لديهم عريضة أو يكون لديهم زوائد جلدية بين الأنف والزاوية الداخلية للعين وفي الغالب تنتهي هذه المشكلة بنمو عظمة الأنف . ولكن طبيب العيون هو الذي يحدد ما إذا كان هناك حول فعلاً أو حول كاذب لذا يجب مراجعته في مثل هذه الحالات .

الحول : مشكلة في النظر تظهر لدى حوالي 4% من الأطفال ، وعادة ما تلاحظ إذا مانظر الطفل إلى شيء ، حيث أن إحدى حدقتي العين تنظر باتجاه مستقيم بينما تنحرف الأخرى في اتجاه آخر (إلى الداخل أو الخارج أو إلى الأعلى أو الأسفل) .

 

 

إذا كان انحراف العين إلى الداخل يسمى حول داخلي وهو نوعان :

 

الأول : خلقي أو يكتسب بعد الولادة وعادة مايكون بسبب قصر في إحدى عضلات العين ويعالج بالجراحة قبل إتمام الطفل عامه الثاني .

 

 

الثاني : حول داخلي بسبب بعد في النظر وهذه المشكلة يمكن أن تلاحظ عند الولادة ولكن عادة ماتلاحظ في عمر 2-6 سنوات وتعالج هذه الحالة بنظارة طبية لتصحيح طول النظر .

إذا كان إنحراف العين إلى الخارج فيسمى حول خارجي . وهذا النوع من الحول يمكن أن يلاحظ عند الولادة ولكن في الغالب يلاحظ في عمر 2-7 سنوات وعلاجه عادة مايكون بالجراحة .

إذا ترك الطفل الذي يعاني من الحول بدون علاج فإنه في الغالب يتوقف عن إستعمال العين المنحرفة مما يؤدي إلى كسلها وبالتالي فقدان القدرة على النظر بتلك العين ، لذلك وللمحافظة على النظر في كلتا العينين يجب الإهتمام بالطفل الذي يعاني من الحول وعرضه على طبيب العيون في أقرب فرصة .

 

 

 

 

popupsunsense