الرئيسية | ازياء | مجموعة جورج حبيقة في باريس

مجموعة جورج حبيقة في باريس

إعتادت منصات باريس على مجموعات المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقة وهذه المرة تميز بمجموعة جديدة من ملابس السهرة التي تبرز انوثة المرأة وجمالها

 

 

 

بعيداً عن الاجواء الصاخبة طرح حبيقة باكورة أفكاره الجديدة من  الأزياء واضعاً نفسه في خانة المصممين العالميين، وكيف لا وهو المصمم المعروف بهدوئه وحنكته في التصاميم. فمن قلب الأساطير وفي كنف جنة بعيدة حيث تنصهر حرية العيش مع حرية الحب، استوحى حبيقة مجموعة الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2012-2013، تصاميمه التي تجمع بين رومانسية قصص الخيال ووادي الأحلام وبين شغف روايات العشق والغرام.

 

 

 

عند الحديث عن مجموعة حبيقة الجديدة لا بد من التوقف قليلاً عند القصات الملوكية التي أعادها المصمم اللبناني على طريقته الخاصة، ناقلاً الحضور إلى مكان آخر حيث يكون الصمت سيد الموقف. قصات واسعة وفضفاضة وأخرى طعمها ببعض الجرأة لكي تناسب أذواق النساء جميعاً. في السنتين الأخيرتين لمع اسم حبيقة عالمياً، وقد تحدثت عنه الصحافة العالمية بالأمس بكل إيجابية معتبرة إياه من المنافسين لزميله المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب على اعتبار أن الأخير اتخذ من المرأة الحاملة عنواناً له وكذلك فعل حبيقة. لا توجد غيرة أو تقليد بين المصممين أبناء الوطن الواحد، بل منافسة على الأصعدة العالمية وتقديم أفضل ما عندهما.

 

 

 

تعكس المجموعة روعة الطبيعة المتألقة وتضم  فساتين سهرة حالمة وأزياء متناسقة تنوعت أقمشتها بين المخمل والموسلين والأورغانزا والجورجيت. تجسد كل قطعة بعد الخيال الذي تتصف به كل امرأة, وقد أعاد حبيقة إحياءه بتدرجات اللون الوردي القرمزي، والأحمر التوتي والأزرق السماوي والأخضر النباتي. قد يكرر المصمم نفسه أحياناً ببعض القصات، لكنه يحرص دائماً على إضافة بعض التعديلات لتشعر المرأة بالراحة. إذاً، حبيقة عرض أفكاره التي تتلاءم مع ستايل بعض الفنانات العربيات وعلى رأسهن الفنانة نانسي عجرم، فهل نراها قريباً تختاره كمصمم لها؟

 

إعتادت منصات باريس على مجموعات المصمم اللبناني العالمي جورج حبيقة وهذه المرة تميز بمجموعة جديدة من ملابس السهرة التي تبرز انوثة المرأة وجمالها

 

 

 

 

بعيداً عن الاجواء الصاخبة طرح حبيقة باكورة أفكاره الجديدة من  الأزياء واضعاً نفسه في خانة المصممين العالميين، وكيف لا وهو المصمم المعروف بهدوئه وحنكته في التصاميم. فمن قلب الأساطير وفي كنف جنة بعيدة حيث تنصهر حرية العيش مع حرية الحب، استوحى حبيقة مجموعة الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2012-2013، تصاميمه التي تجمع بين رومانسية قصص الخيال ووادي الأحلام وبين شغف روايات العشق والغرام.

 

 

 

عند الحديث عن مجموعة حبيقة الجديدة لا بد من التوقف قليلاً عند القصات الملوكية التي أعادها المصمم اللبناني على طريقته الخاصة، ناقلاً الحضور إلى مكان آخر حيث يكون الصمت سيد الموقف. قصات واسعة وفضفاضة وأخرى طعمها ببعض الجرأة لكي تناسب أذواق النساء جميعاً. في السنتين الأخيرتين لمع اسم حبيقة عالمياً، وقد تحدثت عنه الصحافة العالمية بالأمس بكل إيجابية معتبرة إياه من المنافسين لزميله المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب على اعتبار أن الأخير اتخذ من المرأة الحاملة عنواناً له وكذلك فعل حبيقة. لا توجد غيرة أو تقليد بين المصممين أبناء الوطن الواحد، بل منافسة على الأصعدة العالمية وتقديم أفضل ما عندهما.

 

 

 

تعكس المجموعة روعة الطبيعة المتألقة وتضم  فساتين سهرة حالمة وأزياء متناسقة تنوعت أقمشتها بين المخمل والموسلين والأورغانزا والجورجيت. تجسد كل قطعة بعد الخيال الذي تتصف به كل امرأة, وقد أعاد حبيقة إحياءه بتدرجات اللون الوردي القرمزي، والأحمر التوتي والأزرق السماوي والأخضر النباتي. قد يكرر المصمم نفسه أحياناً ببعض القصات، لكنه يحرص دائماً على إضافة بعض التعديلات لتشعر المرأة بالراحة. إذاً، حبيقة عرض أفكاره التي تتلاءم مع ستايل بعض الفنانات العربيات وعلى رأسهن الفنانة نانسي عجرم،

popupsunsense