الرئيسية | كلام ايف | ماذا يدور فى ذهن حماتك؟

ماذا يدور فى ذهن حماتك؟

منذ اللحظة الاولى للارتباط ، وتتساءل المرأة عن والدة زوجها ، فتاريخ طويل من الخلافات والشكوى رسبته الافلام والمسلسلات الدرامية حتى اصبحت الحماة كالوحش المخيف !

 

ونست او تناست النساء ان تلك المرأة هى من ربت زوجها التى تحبه ، والذي بالتأكيد تأثر كثيرا بتلك التربية ، وسواء اختلفتي معها او اتفقتي ، ستبقى حماتك ، فلا داعي اذن لوجود هذا الاستعداد المبدئي من اجل المشاحنات واثارة الخلافات.

 

تلك المرأة تحتل مكانه كبيرة لدي زوجك ، وعليكِ مراعاة تلك المكانة فى قلبه ، ولا تنسي انكِ قد تكونين يوما ما مكانها !

والدة زوجك هى امرأة مثلك ، وهناك بعض الامور التى تخفيها عليكِ ، ترى ما هى تلك الامور؟

 

– التجاهل او التهميش :

 

قد تشعر حماتك بالتجاهل بعد زواج ابنها ، حتى وان كانت من النوع الذي لا يتدخل كثيرا فى اموركما ، فهى تشعر انكِ تريدين تربية اطفالك بشكل مختلف تماما عن طريقة تربيتها وانكِ تحاولين بشتى الطرق تجنب نصائحها وتهميش دورها ، فى الحقيقة هذا الامر يؤلمها كثيرا وان لم تقل !

فهى ايضا لديها خبرة طويلة فى الحياة وقد تستفيدين من اراءها ، فلماذا هذا التعنت ؟

استفيدي بخبراتها وحاولي ايجاد نقاط التلاقي بينكما فى الافكار .

 

– امنحي علاقتنا الوقت الكافي:

 

هل تحملين نفس القدر من الحب لزوجك منذ اللحظة الاولى التي رأيته فيها ؟ ام ازداد هذا الحب ؟

اذا لا داعي ابدا ان تحكمي على علاقتك المبدئية بحماتك بالفشل ، امنحي نفسك وقت اكبر للتعرف عليها ، وهى ايضا تحتاج وقت لتدرك انكِ المرأة التى اختارها ابنها ، وان هناك امرأة جديدة فى حياته ، ففي البداية قد لا تتقبل الحماة فكرة زوجة الابن وتشعر انها اخذته منها ، ومن ثم مع الوقت تتقبل تلك الحقيقة .

 

– التهديد:

 

قد يربط زوجك بأمه علاقة قوية ، وتشعر الزوجة حينها ان تلك العلاقة القوية بمثابة تهديد لها ، لانها ستتدخل فى اموركما و ستفرض رأيها ، ومن ثم تحاول الزوجة افساد تلك الرابطة القوية بأي شكل ، حاولي النظر تجاه تلك الرابطة القوية بايجابية ،  على الاقل هذا يعني انه يحترم المرأة ويقدرها .

ولكن انتبهي هناك خيط رفيع بين علاقة زوجك بوالدته و تحوله الي زوج شديد التعلق بأمه ، وتتحكم الام حينها بمقاليد الامور .

 

– التملق:

 

اذا كنتِ تعتقدين ان حماتك لا تعرف بأمر تملقك لها ، فانت خاطئة ، فهى تشعر بالنفاق فى كلامك و ترى ابتسامتك الصفراء ، لذا لا تحاولي مجاملتها وتملقها بشكل مبالغ ، كوني طبيعية مع وجود اعتبارات فى السن والمكانة لها ، ناقشيها و تبادلوا الاراء ولكن فى حدود .

 

– فى اى جانب ستكون؟

 

قد تظنين ان حماتك بالتأكيد سوف تتخذ جانب ابنها ، و ستؤيد رأيه اي كان هذا الرأي ، صدقي او لا تصدقي ، فقد تكون على الحياد او ربما تتخذ جانبك انت !

لا تتسرعي فى اطلاق احكام مسبقة عليها ، اعطها فرصة ، فربما تكون موضوعية وليست متحيزة .

 

– لا تعتمدي على ابنها فى كل شىء:

 

تشعر والدة زوجك بالضيق من تحمل زوجك كل شىء بمفرده ، ويزداد ضيقها مع شعورها بانك لا تفعلين شىء بدونه ، وانكِ فقط تطلقين الاوامر ولا تفعلين شىء !

لذا اظهري لها انكِ امرأة يمكن الاعتماد عليها وليس كما تعتقد .

 

واخيرا ننصحك بوضع سياج خاص حول علاقتك الشخصية بزوجك ، فلا تشركي اهلك فى خلافاتكما الا اذا كانت خلافات كبيرة ولا يمكن حلها بمفردكما ، وايضا حاولي وضع حدود بين اصدقاءك او اقاربك وحماتك ، اجعليها تراكِ كما تريدين لا  كما تريد.


تابعينا على الفيس بوك من هنا
  

 

 

popupsunsense