الرئيسية | اكسسوارات | مجوهرات | ماذا تعرفي عن اللازورد؟

ماذا تعرفي عن اللازورد؟

 

لازورد هو معدن سماوي الزرقة يستخدم كحجر كريم للزينة،ولكن له استخدامات واصول تاريخية يجب معرفتها.

 

 

تعتبر أجود أنواع اللازورد ما كانت زرقته صافية وضاربة على الحمرة أو الخضرة ويرجع بداية استخراج حجر اللازرد إلى 6500 عام حيث كان يستخرج من بدخشان في أفغانستان كما وجدت للحجر آثار في مواقع تعود لحقبة مصر ما قبل الأسر. كما يمكن إيجاد الحجر في القوقاز وموريتانيا.

وكلمة لازورد هي كلمة ذات أصول فارسية تمت إضافتها للغة العربية. ثم انتقلت الكلمة من العربية للاتينية (lazulum) ومنها إلى بقية اللغات الأوروبية. كما كان يسمى عند العرب القدماء بالعوهق.

 

 

استخداماته

يستعمل اللازورد في المجوهرات منذ العصور القديمة ويحتوي قبر الملك الفرعوني توت عنخ أمون الذي حكم مصر خلال القرن الرابع عشر ق.م على عديد من الأشياء المصنوعة من الذهب واللازورد. وقد اعتقد القدماء بأن للازورد خصائص طبية، فكانوا يسحقون الحجر ويمزجونه بالحليب، وكان المزيج يستعمل طلاء للبثور والتقرحات. وقد سُحِقَ اللازورد ذات يوم لإنتاج الصباغ اللازوردي وهو صبغ أزرق استعمل للرسم. كما تم البدء مؤخراً باستخدام اللازورد في صناعة المسبحة التي تتكون من الأحجار الكريمة.

 

مكوناته

يتكون اللازورد بشكل رئيسي (25% إلى 40%) من اللازوريت وهو معدن مؤلف من الصوديوم والألومنيوم والسليكون والأكسجين والكبريت. تحتوي معظم أحجار اللازورد على معادن مثل الكالسيت والبيرايت والصوداليت، وتساعد كمية صغيرة من البيريت الأصفر في تعرف أصالة حجر اللازورد، كما يقلل وجود الكالسيت الأبيض عموماً من قيمة اللازورد لذا نجد هذا النوع هو الاقل ثمنا.

 

popupsunsense