الرئيسية | مشاهير | مادونا المرتبطة بجزائري بدأت تدرس القرآن

مادونا المرتبطة بجزائري بدأت تدرس القرآن

 

مادونا

 

مادونا المرتبطة بجزائري بدأت تدرس القرآن،منذ الأربعاء الماضي تقريبا، وعالم الفن والنجوم الغربي في جدل وحيرة من عبارة قالتها نجمة البوب الأميركية مادونا، من أنها تبني مدارس للبنات في دول إسلامية وبدأت تدرس القرآن، سبب الحيرة بشكل خاص، هو أن الفنانة البالغ عمرها 55 عاما، مرتبطة منذ 2010 بفرنسي مسلم من أصل جزائري يتكلم العربية جيدا، وأصغر منها بأكثر من 28 سنة، واسمه إبراهيم زيبات.

لذلك بدأوا يتساءلون: هل ستعتنق مادونا الإسلام وترتدي الحجاب؟ العبارة قالتها مادونا لمجلة “هاربرز بازار” الأسبوعية الأميركية المختصة بالموضة وتوابعها، والتي أعدت معها مقابلة طويلة، مع صورة لها غطت غلاف عددها الجديد في الأسواق، وفي المقابلة التي طالعتها “العربية.نت” باحت الفنانة بالكثير المجهول عن حياتها، ومنه دراستها للقرآن الذي وصفته بكتاب مقدس.

ولم تذكر مادونا في أي دول إسلامية بنت وتبني مدارس للبنات، لأنها قالت العبارة في معرض شأن آخر أثناء المقابلة، إلا أن دراستها للقرآن حاليا قد تكون بتأثير من علاقتها بإبراهيم الذي تعرفت إليه حين كان بين راقصين تقدموا للمشاركة في أحد عروضها، وأثار إعجابها حين رأته يرقص في حفل الافتتاح،ومن وقتها نسجت معه ارتباطا عاطفيا وغيره، بمتابعة شبه يومية من وسائل الإعلام التي سمت الشاب toy boy أو “الفتى اللعبة” بسب فارق السن.

وذكرت مادونا أن دراستها للقرآن الكريم جاءت بسبب علاقتها بصديقها المسلم من أصل جزائري الذي يُدعى إبراهيم زيبات، وأوضحت مادونا أن من أسباب اعجابها بابراهيم أنه يؤدي الصلوات الخمس ولا يدخن ولا يشرب الخمر، إلا أن تقاريراً صحفية ذكرت أن خطوة دراسة القرآن كانت بسبب والدة زيبات التي لم تكن راضية عن علاقة ابنها بنجمة البوب مع فارق السن الكبير بينهما، فاختارت مادونا أن تدرس القرآن كوسيلة لنيل رضا الأم.

هذا الفارق بالذات حمل شقيقها كريستوفر كيكون بأوائل 2011 على لومها لعلاقاتها المتكررة بمن يصغرونها، وآخرهم زيبات، فوصف صداقتها الجديدة به لموقع “رادار أون لاين” بأنها مخيفة، وذكر أنه لا يتحدث إليها منذ نشر قبل 3 أعوام كتابا عنوانه “حياتي مع أختي مادونا” تطرق فيه لحياتها الخاصة، لذلك غضبت هي أيضا واستاءت، ولا تزال.

popupsunsense