الرئيسية | كلام ايف | لهذه الأسباب المرأة العربية ترفض إصطحاب زوجها أثناء التسوق!

لهذه الأسباب المرأة العربية ترفض إصطحاب زوجها أثناء التسوق!

تفضل الكثير من النساء عدم وجود الرجال داخل المحلات التجارية، وتعتبر نزولها بمفردها أو إصطحاب أحد صديقاتها سيكون مجديا بشكل أكبر .. وتبرر النساء ذلك بعدة أسباب نعرض لكن أبرزها ..

 

الزحام دون جدوى

تعتبر كثير من النساء أن وجود الرجال معهن فى المتاجر يسبب الإزدحام من دون فائدة، وقد يأخذ ذلك حيزاً من المكان في الوقت الذي لا تستطيع المرأة أن تطلب منه الابتعاد أوحتى أخذ راحتها في البحث عما تريد، بل ويؤكدن أن وجوده يعتبر عبء ويسبب إرباكا من التسوق براحة وحرية

 

الحرج

أيضا تشير بعض النساء أن أحيانا يكون للرجل متعة  في متابعة مايحدث حوله، وربما تزوغ عينه ويكحلها للأسف بالنظر إلى سيدات في المحل وزوجته معه، وقد يسبب إحراج للنساء المتواجدات خصوصاً إذا كان المحل ممتلئا بالنساء

 

الرأى المخالف

فى أحيان كثيرة يتدخل الرجل فيما تشتريه زوجته إذا ذهب معها ويبدأ فى معارضتها وإبداء آراء مخالفة وتعليقات لا تحبها، وقد تضطر المرأة لإرضاءه وشراء ما يعجبه حتى وإن لم تكن راضية لأن من الممكن ألا يتفق ذوقه مع الموضة لعدم إلمامه بها

 

وهناك بعض النساء تفضل وجود زوجها فى الحالات التالية

 

ذوقه مميز

إذا كانت الزوجة تحب رأى زوجها وتقتنع به وتبحث دائما عن سبل إرضاءه وإن كان هو بالفعل ذو ذوق جيد ولا يوترها أثناء الشراء أو يرفض ما يعجبها

 

للحساب فقط

وللمصلحة أيضاً نصيب من ذلك الأمر فهناك من تصطحب زوجها داخل المحلات فقط ليقوم بإجراءات المحاسبة على القطع، وقد لاتأخذ رأيه فيما ستشتري

 

 

للترفيه فقط

يمكن للمرأة إصطحاب الزوج إذا لم يكن فى نيتها الشراء وإنما التنزه ومشاهدة الجديد فى السوق وتضييع الوقت .. فتكون النزهة مشتركة بينه وبينها

 

 

شراء شئ سريع

أيضا إذا كانت المرأة ستشترى شئ سريع وبسيط لن يأخذ وقت أو مجهود فيمكن ذهاب زوجها معها لإنجاز الوقت

 

 

حتى لا يضايقها أحد

كذلك تفضل بعض النساء إصطحاب زوجها لتجنب مضايقات الشباب أو العاملين فى المتاجر وخاصة من سبق لها ومرت بموقف سئ وهى بمفردها، ففى تلك الحالة تكون مرافقة زوجها لها هو الخيار الأفضل

 

نصيحة إيف أرابيا: التسوق متعة فلا تفقدى متعتك فى الإنشغال بأمور أخرى سواء فى وجود زوجك أو عدم وجوده

 

popupsunsense