الرئيسية | اختيار ايف | ما هو السر في فشل علاقات الصداقة النسائية دائماً؟!

ما هو السر في فشل علاقات الصداقة النسائية دائماً؟!

Screenshot_13

نحن النساء نمتلك عاطفة جياشة فى كافة تعاملاتنا مع المحيطين من حولنا ولكننا غالبا ما نتهم باننا فاشلين فى الحفاظ على صداقتنا طويلا .

هل تتذكرين صديقة الطفولة التى عاصرت معكِ سنوات الطفولة والمدرسة وصولا الى الجامعة …ماذا حدث لها ؟ اين اختفت؟

تلك الصديقة التى كنت تعتبرينها بمثابة اختك التى لم تلدها امك بل وتتمنين العيش فى منزلها او بالقرب منها… هى الان من الماضي ، وقد لا تربطك بها اى علاقة ولا تعرفين عنها اى شىء.

فى الحقيقة على الرغم من ان الموضوع مؤلم لان العلاقات القديمة التى فشلت تترك اثر متواصل فى انفسنا طول الزمن ، فالساعات الطويلة فى المكالمات الهاتفية ورحلات التسوق سويا و مشاركة الهموم والمشاكل من الامور التى نفتقدها جميعا بعد قطع العلاقات.

حاولت الدراما مؤخرا سواء العالمية او التركية او العربية تقديم نماذج مختلفة لعلاقات الصداقة النسائية بين مجموعة من النساء مثل مسلسل نساء حائرات المأخوذ من مسلسل امريكي بنفس الاسم او مسلسل حكايات بنات الذي عرض فى رمضان مؤخرا كلها نماذج تحكي عن علاقان صداقة بين مجموعة من نساء يتشاركن المشاكل والافراح و يفكرون سويا .

ومع ذلك النساء على طول الزمان مازلت تهمة فشل صداقاتهم تلاحقهن!

دعونا نتعرف على اكثر الاسباب انتشارا التى تؤدي الى فشل علاقة الصداقة النسائية:               

اولا الشكوى:

الشكوى هى احد العوامل الاساسية التى تؤدي الى فشل العلاقات النسائية فعلى الرغم من انكن قد تكونا مقربين جدا لبعضكن البعض بل وتتشاركوا هموم الاطفال والزواج والتسوق و الاراء الا ان الامر قد يصبح كارثي .

فبعض النساء طبيعتهم كثيرة الشكوى تنتقل الى صديقتها وخاصة اذا كان الزوج مشغول دائما ومن ثم تبدأ العلاقة فى اتخاذ منحنى جديد وهو الشكوى الدائمة فبمجرد معرفتك انها هىالمتصل على الهاتف تبدأين فى الشعور بالاحباط و الاكتئاب لانها ستنقل لكِ الكثير من المشاعر السلبية.

انتِ اكيد تعلمين ان واجبك كصديقة يحتم عليكِ مواساة صديقتك والوقوف بجانبها ولكن اذا كانت تتعمد اختيار الامور اليائسة لتتحدث عنها و تصور لكِ الحياة سوداء دائما فمن الواضح ان هذا ليس نمط صحي للصداقة ، فهى بذلك بقصد او دون قصد تنقل اليكِ كافة مشاعرها السلبية التى بالتأكيد تؤثر على مزاجك كما انها لا تشاركك لحظاتها السعيدة !

ثانيا الغيرة:

الغيرة بين النساء قد تكون قاتلة ، فالواقع ان النساء بطبيعتهم يشعرن بالغيرة دائما والتى غالبا ما تكون متأصلة منذ الصغر وخاصة اذا كان لديهنعقد قديمة مثل التنافس بين الاخوة او فى المدرسة او فى محيط الاقارب ، والتى يصعب التخلص من اثارها ، فالفتاة منذ صغرها تتعرض الى مقارنات مع اخوتها و زميلاتها واقاربها وخاصة من ناحية الجمال ، كما انها حين تكبر وتنضج فهي دائما تنظر الى النساء الاخريات اذا تزوجن قبلها او انجبن قبلها وايضا اذا حققا خطوة ناجحة فى العمل قبلها ، ولذلك يقولون ان المرأة غالبا تفضل المدير الرجل عن المرأة !

بالطبع ليس كل النساء تقتلهن الغيرة ولكن احذري من المرأة التى قد تدمر حياتك من شعورها بالغيرة منك .

ثالثا المرحلة: 

قد تجمعك صداقة نسائية بامرأة تتشارك معكِ فى مرحلة محددة مثل انكما على وشك الانجاب او تحضران دروس معينة سويا او يجمعكما العمل الخيري او هواية محددة او حتى العيادة النفسية ، والمشكلة هنا انكما خلال فترة العمل سويا فبالتأكيد سوف تكون العلاقة على تواصل دائم ولكن بمجرد انتهاء تلك الدروس او نقلكِ من العمل او تركك له فالامر سيختلف ، والمشكلة الاكبر حجما هى عندما تتجاوزي المشكلة التى من اجلها اجتمعتما مثل وجود مشاكل لكل منكما مع زوجها فانتِ قد تكونين توصلتي لحل واستطعتي التواصل مع زوجك وهى لا ، وعلى الرغم من انها قد تكون فعلا صديقة جيدة الا ان الظروف اصبحت لا تسمح باستمرار تلك الصداقة.

رابعا الاخطاء التى لا تغتفر:

هناك اخطاء معينة حينما تحدث فى العلاقة تكسرها بلا رجعة ، تلك الاخطاء على الرغم انكما تصالحتما الا انه لا يمكن اصلاحها وتترك اثارا عميقة داخل القلوب.

خامسا الاهمال والتجاهل:

فى فترات الطفولة والمراهقة قد تجمعك صداقة بفتاة من نفس عمرك لسنوات طويلة ولكن بعد الزواج والانجاب قد تختفي تلك الصداقة تماما من حياتك لان شخصيتك الناضجة قد تختلف تماما عن شخصيتك حينما كنتِ طفلة او مراهقة كما ان اعباء الزواج والاطفال قد تشغلك عن الاهتمام بصديقتك كما تعودتما وبالتالي تشعر بالاهمال والتجاهل الذي ينتهي بقطع العلاقة .

فى النهاية ليست النساء سواء فالكل مختلف …عليكِ فقط باختيار صديقاتك ومراعاة ظروفهم و اعلمي ان العطاء هو مفتاح الحب حتى فى علاقات الصداقة.

 

popupsunsense