الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | كيف نغذي أبنائنا بشكل سليم؟

كيف نغذي أبنائنا بشكل سليم؟

بقلم: هدير عاطف

 

 

تغذية الأبناء لها قواعد وأصول خاصة يجب إتباعها حتى يكبر أبنائنا بشكل سليم- دكتور نادر القلينى استشاري الصحة الإنجابية والتغذية سيوضح لنا الموضوع بالتفصيل

 

 

 

 

الرضاعة

السنه الاولى هى أهم سنه فى تغذية الطفل لانها تؤسس صحة الطفل وطريقة نموه فى المستقبل كلة فنجد ان منظمة الصحة العالمية توصى خلال الشهور السته الاولى من عمر الطفل بالرضاعة الطبيعية على أن تبدأ من اول ساعة بعد الولادة وتستمر لمده 6 شهور متواصلة مع عدم أعطاء شىء غير لبن الام كالينسون والكراوية وغيرها من المشروبات الاخرى مع أهمية عدم تحديد الرضاعة باوقات محدده وجعلها عند الطلب فقط ، مع ملاحظة أن رضاعة الليل أفضل كثيرا من رضاعة النهار لانها تحفز من لبن الثدى ، مع أهمية أن تتعلم الأم الاوضاع السليمة فى الرضاعة الطبيعية.

 

 

 

 

الفطام

تبدأ من الشهر السادس لعمر الطفل وحتى يكمل الطفل عامة الاول ولا تعنى الابتعاد عن الرضاعة ولكن تعنى ان الرضاعة لها اكثر من وظيفة اول شىء هو اننا سندخل اطعمة للطفل هو فى احتياج لها لانها لا توجد فى لبن الام بصورة كافية، مع بداية تعويد الطفل على اتخاذ اشياء اخرى كالينسون والكراوية وهى افضل المشروبات فى ذلك الوقت لانها تعمل على التخمر لما بها من سكر .

كما تبدأ خلال هذه المرحلة اسنان الطفل فى النمو لذلك يفضل بعد العصير والارز ندخل صفار البيض لان الصفار به حديد وكالسيوم بدرجة كبيرة وهو اللازم لتكوين العظام والاسنان خلال هذه الفترة مع أهمية تناول الاغذية التى تحتوى على الكالسيوم كاللبن والزبادى والجبنه .

المهم هنا مراعاه نظافة الاسنان ومحاولة تعويد الطفل على تنظيف اسنانة فمنذ الشهر السادس وحتى الثامن يجب أن يعتاد الطفل على مسح أسنانة بعد الطعام ، مع أهمية أن تقوم الام بنفسها بمسح أسنان الاطفال بالفراشة خاصة قبل النوم لاننا فى حالة ترك بواقى السكريات والكربوهيدرات على الاسنان طوال اليوم يتكون مثل المزرعة للبكتريا وهى التى تسبب التسوس بعد ذلك

 

 

 

 

المهروس

من الشهر السابع وحتى العام الاول ففى بداية الشهر السابع والثامن الاغذية يجب ان تكون مهروسة تماما مع تناول عصائر الطماطم، البرتقال، الجوافة على ان يكونوا جيدى التصفية، وبعد مرحلة العصائر والمهروس ابدئى فى ادخال اشياء سهلة الهضم كالارز مع الابتعاد تماما عن كل ما يوجد به قمح كالعيش والبسكويت لانه يصعب هضمة.

كما ان القمح به مادة تسمى الجلوتين ولا تكون موجودة فى جسد الطفل حتى 6 شهور.

تؤجل الزبادى للمرحلة الثالثة بعد المرحلة الثانية التى نعتمد فيها على اعطاء الطفل صفارةالبيضة ، اما الثالثة والتى تبدأ من الشهر الثامن والتاسع فنبدأ فى اعطاء الطفل القمح والزبادى وكفاة منتجات الالبان، مع اهمية الابتعاد عن اعطاء الطفل وجبات متكررة صعبة الهضم ، مع اهمية بعد فترات الطعام عن بعضها البعض على ان يكون هناك 4 ساعات ما بين الوجبة والثانية،مع البعد عن الوجبات المليئة بالالياف .

 

 

 

ما بعد السنة

بعد مرور العام الاول من عمر الطفل يكون للطعام وظائف اخرى ، لان الطفل خلال هذه الفترة يبدأ فى التحرك واللعب ويحتاج الى طاقة اكثر لذا لابد ان يكون هناك توازن بين الطعام الذى به عناصر الطاقة كالنشويات والدهون والطعام الذى به عناصر نمو كالبروتين ، وذلك لان غياب التوازن فى مثل هذه الاطعمة يحدث مشاكل عديدة للطفل فاذا زاد طعام الطاقة عن الحد سيصاب الطفل بالسمنة اما اذا قلت اغذية الطاقة بشكل ملحوظ وتم التركيز على البروتينات فيستهلك البروتين فى الحرق والطاقة ولن يكون لدية بروتين ليكبر وينمو به، لذا فالتوازن مطلوب على ان يكون بالوجبة كربوهيدرات ودهون بصورة بسيطة مع الخضار والفاكهة للامداد بالفيتامينات.

و عند الدخول لسن العام او العامين يجب ان يكون هناك وظيفة اجتماعية للطعام وذلك بتحديد موعد ومكان للطعام.

يجب ان تطبق فيها ثلاثية الطعام وهى النظافة والتبريد والطهى فلابد من مراعاه نظافة وتعقيم الطعام بحيث لايوجد به اى بكتريا مع مراعاه ان طعام الطفل اذا لم يؤكل يجب ان يبرد فى الحال لان القاعدة تؤكد على اهمية عدم ترك طعام الطفل اكثر من 3 او 4 ساعات خارج الثلاجة لان البكتريا تنشط وتحدث مشاكل بعد ذلك.

 

 

 

 

popupsunsense