الرئيسية | كلام ايف | كيف تجنبى طفلك حبوب الحرارة؟

كيف تجنبى طفلك حبوب الحرارة؟

ليس مرضا خطيرا، بل إنه قد يسبب الألم لطفلك، لكن من المؤكد أنه يؤرق عليه طفولته، كما أنه يضعك كأم في قفص الاتهام، فظهوره دليل كبير على إهمالك، ذلك الإهمال الذي يدينك بالبثور الحمراء التي تظهر على جلد طفلك

 

 

د. صبري محمد العوضي- استشاري طب الأطفال يؤكد أنه يستطيع إنقاذك من هذ الاتهام عن طريق معلومات وافية، عن هذه الحبوب، وكيفية علاجها والوقاية منه..

 

 

 

ما هو؟

طفح جلدي يصيب طفلك في مناطق مختلفة في الجسم خاصة في مناطق الثنيات- الإبطين وخلف الركبة كما قد يظهر بالصدر، البطن والرقبة، وإذا كان طفلك قد اعتاد ارتداء القبعة فإن تلك الحبوب الحمراء قد تظهر أيضا على جبهته ورأسه.

الجو الحار عالي الرطوبة هو الوقت المناسب لظهور المرض، لكن قد يصيب طفلك أيضا في فصل الشتاء في حالة ارتدائه العديد من الملابس.

 

 

ما أعراضه؟

– بثور حمراء اللون.

– خشونة بالجلد.

– شعور بالحكة.

– جلد متهيج.

 

 

 

أسبابه؟

مسام جلد طفلك أضيق من مسامنا، فبالتالي من الممكن أن يسد العرق المسام بسهولة مسببا الحمونيل، ويصيب الحمونيل طفلك خاصة عندما تكون غدد العرق بجلده نشطة نتيجة لارتفاع درجة الحرارة، أو عند إصابته بسخونة حمي، أو عند بذله لمجهود عال مع ارتداء العديد من الملابس.

 

 

 

هل هو مرض جلدي خطير؟

لا داعي للقلق.. فتلك الحبوب يمكن علاجها بسهولة .. قد تشير أصابع الاتهام لكى كأم، فوجوده معناه أنكِ لا تهتمى بنظافة طفلك كما أنه دليل على ارتفاع درجة حرارة جسد طفلك سواء بسبب كثرة الملابس أو إصابته بحمي مع العلم أن الحمونيل ليس مرضا معديا، فلا داعي للخوف.

 

 

 

– هل تلك الحبوب مؤلمة لطفلى؟

لا، هذا الطفح الجلدي لا يسبب أي ألم، لكنه يؤدى إلى إثارة الجلد، وشعور بالحكة مستمر.

 

 

 

كيف يمكن علاج المرض؟

عليك البدء أولا بتخفيف درجة حرارة جسم طفلك سواء بتخفيف الملابس التي يرتديها، أو الحرص على أن تكون ملابسه قطنية، مع تهوية الشقة باستمرار، وحماية طفلك من التعرض بكثرة للشمس مع إبقاء الطفل داخل المنزل في مكان به تكييف للهواء أو مروحة حتى لا يتهيج جلده من حرارة الجو مع الاهتمام بإغتسال الطفل بشكل يومي.

 

 

 

هل يجب أن أعرض الطفل على الطبيب؟

إذا مرت ثلاثة أيام ولم يشف من المرض يفضل عرض الطفل على الطبيب، الذي سيحدد الكريمات المرطبة المناسبة لجلد طفلك، لأن هناك بعض الكريمات التي قد تؤدى إلى احتباس العرق أكثر داخل الجلد مما سيزيد الأمر سوءا.

بعد التخلص من هذه الحبوب هناك العديد من الطرق التي تستطيع بها حماية جلد طفلك من الإصابة مرة أخرى.

 

 

 

 

لا تفعلى

افعلى

– تجنبى ارتداء طفلك للملابس الضيقة التي تمسك جسده عند الحركة.

– احرصى على أن تكون ملابس الطفل من الأقطان، وأن تكون خفيفة ولينة على جلده.

[مع تجنب الملابس المصنوعة من النايلون] التي لا تساعد على نفاذ الهواء إلى جلد الطفل.

– لا تستخدمى الكريمات المرطبة أو البودرة على جلد طفلك المصاب بالمرض بدون استشارة الطبيب أولا.

 

– احرصى دائما على إبقاء جلد الطفل باردا وجافا.

– تجنبى ظهور العرق بالمناطق التي تعرضت للمرض من قبل.

– إن كنت لا تستطيعين ذلك، فقد يعاود المرض الظهور مرة أخرى فمن الأفضل وقتها سرعة علاج المنطقة المصابة قبل انتشار الطفح بأماكن أخرى بجلد الطفل.

– جففى جلد الطفل جيدا بواسطة فوطة ناعمة الملمس مع تجنب حكها بالجلد بشدة حتى لا تؤذى بشرة الطفل الحساسة، ومن الأفضل تخصيص فوطة للمناطق التي تعرضت لهذا الطفح الجلدى من قبل.

 

 

popupsunsense