الرئيسية | كلام ايف | كيفية التعامل مع غضب وعصبية الصيام

كيفية التعامل مع غضب وعصبية الصيام

بقلم: هدير عاطف

 

  

في نهار رمضان.. مزاجك متقلب، دائم الغضب والسبب اضطراب معدل السكر في جسدك، الأمر ليس نفسيا ولا يتوقف عند مجرد [فعل] الصيام.

 

 

 

 

د. إسماعيل يوسف –أستاذ علم النفس بجامعة قناة السويس يوضح لنا العلاقة بين السكر والمزاج قائلا إن معدل السكر في الجسم يؤثر على الجهاز العصبي والخلايا العصبية، فإذا زاد أو انخفض المعدل تأثر [المزاج] الذي يسهل استثارته وعصبيته مع الوقت إلا أن هذا الأمر يختلف من فرد لآخر، فهناك من يغضب ويتحكم في غضبه وآخر يعبر عنه ويثور على من يحتك به.

 

  

 

 

الأكثر قابلية للغضب

 

د. إسماعيل ينصح فاقدي القدرة على التحكم في غضبهم بسبب المشاكل مستشهد بالآية الكريمة التي تقول [والذين لا يطيقونه] فهؤلاء من جهة نظري ليس عليهم وزر خاصة من يدخنوا منهم، فدائما ما يكونون أكثر قابلية للغضب أثناء الصيام لأن النيكوتين هو أحد الأشياء التي تهدأ الصدر.

ومعدل السكر المعتدل في الجسم لابد أن يكون ما بين 80 و100 وقد يصل أحيانا إلى 120، فإذا زاد أو قل من ذلك يؤثر سلبا على مزاج الإنسان.

 

 

 

 

انخفاض السكر بالدم

 

ومن أعراض انخفاض السكر في الدم شعور بالقلق وتقلب المزاج، خفقان وسرعة دقات القلب، والشعور بالتعب والضعف والدوار مع الإحساس بالجوع والمفاجئ.

وخطورة ما سبق لا تتوقف عند [المزاج] بمعناه العام، لأن المزاج المتقلب يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين في الجسم بمقدار كبير وإذا ما حدث ذلك في أول الصيام أي أثناء هضم الطعام فقد يضطرب الهضم، و يتحول شيء من الجليكوجين في الكبد إلى سكر الجلوكوز ليمد الجسم بطاقة تدفعه للعراك، وهي بالطبع طاقة ضائعة، وقد يؤدى ارتفاع الأدرينالين إلى تنشيط الذبحة الصدرية عند المصابين بهذا المرض.

 

 

 

 

خلال الصيام

 

وفي أثناء فترة الصيام التي تمتد من بعد آذان الفجر وحتى آذان المغرب يعتمد الجسم في طاقته وحاجته على سكر الجلوكوز الموجود في وجبة السحور، إلا أن تلك الوجبة لا تستطيع توفير هذه الطاقة والسكر إلا لساعات معدودة بعدها يجد الجسم نفسه مضطربا للاعتماد على الطاقة.

والسكر الجلوكوز من المواد السكرية والدهنية المخزونة في أنسجة الجسم.. ويمكن ضبط معدل السكر في الدم عن طريق الرياضة لزيادة السعرات الحرارية وتقليل نسبة السكر بالدم، وفي حالة مرضى السكر تنخفض الشهية الزائدة، وبالتالي تساعد الأنسولين على أن يعمل بكفاءة.

 

 

 

 

 

ضبط معدل السكر في الدم

 

ومن أفضل الرياضات التي تضبط معدل السكر هي اليوجا وتدريبات الاسترخاء عن طريق الاستلقاء على الظهر وارتخاء جميع عضلات الجسم أو بالاستماع إلى الموسيقي الهادئة وممارسة تمرينات التنفس، فمثلا يمكنك أخذ نفس عميق جدا من الداخل بحيث يملأ الهواء رئتيك وصدرك كله ثم تخرج الهواء من فمك ببطء.

وهناك صور تضبط معدل السكر كالتمر الذي يحتوى على سكريات نسبتها 70% فهو من أفضل الفواكه من ناحية القيمة الغذائية حيث يضفي السكينة والهدوء على النفوس القلقة.

التمر مفيد جدا للمزاج العصبي لأنه لا يحتاج إلى عمليات هضم معقدة حيث يمتص بسرعة ويعوض الجسم في نقص السكر في الدم أثناء الصوم، ويزيل الأعراض الناتجة عن ذلك كالشعور بالضعف والكسل وعدم القدرة على الحركة وزوغان البصر.

أعشاب الميرمية أيضا تخفض مستوى السكر في الدم وتزيل الكآبة والتوتر العصبي.

وينصح بملعقة صغيرة منها على كوب ماء سبق غليه مرتين في اليوم بعد الإفطار وبعد السحور.

كما يمكن نقعها في الماء الساخن ثم يغطي الوعاء  ويترك لمدة 10 و15 دقيقة ثم يصفي ويشرب كوب منه من 3 إلى 4 مرات يوميا، الأولي بعد الإفطار وأخرى ما بين الإفطار والسحور والثالثة بعد السحور.

 

popupsunsense