الرئيسية | ازياء | قديما .. الفستان الأبيض لم يكن أبيض

قديما .. الفستان الأبيض لم يكن أبيض

كل فتاة تنتظر اليوم الذى ترتدى فيه فستانها الأبيض ليلة عرسها وتحتار فى إختيار التصميم به لتكن مميزة ولذلك تختلف الأذواق ولكن تجتمع الفتيات على أن فستان الزفاف يجب أن يكون أبيض اللون .. ولكن لا تتعجبى عندما تعلمى أن لم يكن اللون الأبيض لون فستان الزفاف معروفا فيقال أن النساء قبل القرن 19 كانوا يرتدين أجمل ما عندهن من ملابس فى ليلة العرس بصرف النظر عن ألوانها

 

كان فستان العرس يظهر بعدة ألوان والأسود كان له شعبية كبيرة قبل العصر الفكتوري وخاصة بالدول الأسكندنافيه

وكانت عرائس العائلات الثرية عادة يرتدون الألوان الغنية والأقمشة الخالصة وكان من الشائع إرتداء ألوان جريئة وطبقات من الفرو ، والحرير والمخمل

و في القرن التاسع عشر ، كان اللون الأزرق منتشر على نطاق واسع في فساتين الزفاف ، وكان يعتبر لون النقاء والاخلاص والمحبة الأبدية

 

وكان الون الأحمر والوردي هما اللونان المفضلان لما يدلان عليه من الازدهار والتوفيق

 

وفى عام 1840جاءت ملكة بريطانيا فيكتوريا وارتدت فستانا أبيض ناصعاً في زفافها ودمجت فيه الدانتيل وإرتدت الطرحه وكانت من الحرير  وحينها أحدثت صدى كبيراً وسط الناس وبدؤا فى تقليدها حتى الآن

 

وبالرغم من المحاولات الدائمة لمصممى الأزياء فى إدخال عدة ألوان عليه مثل الفضى والوردى والاوف وايت والعاجى إلا أن اللون الأبيض ظل هو السائد، لأن له عدة دلالات منها: الصفاء والنقاء، كما أنه أصبح يرتبط فى الذاكرة بالفرح ويجعل العروسة تبدو كالملاك أو الأميرة المتوجة

 

وهناك قصة طريفة أخرى تفيد بأنه في أثناء الحروب قديما كانت القبائل التي تريد الاستسلام ترفع راية بيضاء، وانتقل هذا التقليد إلى الزواج، فعندما يتقدم العريس إلى أهل العروس، فإذا وافقو عليه ترتدي الفتاة فستاناً أبيض كرمز لقبولها وأهلها بالعريس

 

كذلك هناك رواية أخرى تقول أن هذه العادة نشأت في الصين القديمة باعتبار أن هذا اللون رمز الإشراق والنقاء والإخلاص

 

يمكنك الإطلاع أيضا على تاريخ طقوس ليلة الزفاف

 

popupsunsense