الرئيسية | ازياء | فى العالم العربى .. كيف نختار ازياءنا؟

فى العالم العربى .. كيف نختار ازياءنا؟

من المعروف عن عالمنا العربى إختلافه عن الغرب، فى أسلوب إختيار الأزياء والتصميمات والخامات وغيرها .. وذلك لأسباب عدة قالها خبراء حول العالم .. ولكن من ضمن تلك الأقاويل ما ذكره الكتاب ألفه د. جون ترافيز والذى يتحدث فيه عن علاقة إختلاف الثقافات فى العالم بالأزياء .. والذى أوضح فيه إن شعوب العالم الثالث تميل نحو الملابس البسيطة، إما لأنها لا تملك مالا لشراء ملابس فاخرة، أو لأن المناخ لا يستدعي ارتداء الكثير “مثل الذين يعيشون عراة أو شبه عراة في الأحراش”. وبالنسبة لشعوب الغرب، فلم تعد الملابس ضرورة فقط، بل صارت فنا وموضات وتقليعات. وبصور عامة:

أولا: ازداد ارتداء النساء لملابس الرجال، مثل: بنطلون وقميص وحزام وربطة عنق، في ما لا يرتدي الرجال ملابس نسائية

ثانيا: قصرت ملابس النساء، وزادت المساحات المكشوفة من أجسادهن

وفي الكتاب صور نساء غربيات ذهبن إلى أحراش أفريقيا، وصورن بمايوهات إلى جانب أفريقيات شبه عاريات، وذلك بهدف إثارة نقاش عن زيادة تعرى الغربيات، وعن الفرق بين تعرى الأحراش وتعرى البلاجات. وقال الكتاب: “لو لم تكن مقاييس الجمال الغربية هي التي تسيطر على ثقافة الملابس في كل العالم، من يدرى، ربما كانت نظرتنا إلى جسد المرأة مختلفة. لكن، ها نحن الآن ننظر إلى الشقراء شبه العارية بأنها قمة الحضارة وإلى الأفريقية العارية على أنها في أسفل سلم التأخر”

ووفقا للمؤلف توجد كلمة تستعمل كثيرا في مجال الملابس، وهي “كوستيوم” (زي)، وتعني نفس الشيء في كل الثقافات تقريبا. وهو نوع معين من الملابس يرمز إلى مهنة بعينها: زي ممرضات، زي عسكريين، زي شرطة، زي كشافة، إلخ

وتتفق كل الثقافات تقريبا، على مؤثرات تؤثر على الملابس: الدين (المتدينون أكثر حشمة) والجنس (النساء أكثر حشمة وموضة) والثروة (الأغنياء أكثر تفننا) والمناخ (ملابس الدول الباردة أكثر صوفا وكثافة)

لكن، أكثر العوامل تأثيرا هي الثروة والوضع الاجتماعي، الذي يرتبط بالمستوى الحضاري، وخاصة انتشار، بل سيطرة الحضارة الغربية في العالم، حتى من قبل العولمة

أيضا فى الآونة الأخيرة، نشرت دورية “بوبيولار كالشر” (الثقافة الشعبية) بحثا عنوانه “نسيج ثقافي: أزياء وهويات وعولمة”وهو عن أزياء الشعوب، وصلة ذلك بهوياتها ومعنى ذلك في عصر العولمة

ولاحظ البحث أن المتخصصين في هذا الموضوع يستعملون كلمات ذات دلالات مختلفة للتعبير عن الشيء الواحد، مما يوضح أنه، رغم العولمة، تبقى الهوية الوطنية والثقافة المحلية عاملين مهمين

وفي دول العالم الثالث يستعمل الناس كثيرا كلمة “كلوثنغ” (ملابس). لكن، في الدول الغربية يميلون نحو استخدام كلمة “فاشون” (موضة)، مما يدلل – بحسب البحث – على أن الغربيين تطوروا من مرحلة استعمال الملابس لتغطية أجسامهم إلى التفنن في أنواع الملابس. ويشبه هذا التفنن ما يحدث في مجالات أخرى، مثل الطعام، بحيث لم تعد الكلمة عند الغربيين هي “فود” (طعام) فقط لملء البطون، لكنها أيضا صارت “كويزين” أي (فن إعداد الطعام)

أيضا أكد البحث أن عولمة الأزياء لها حدود:

أولا: دينية، إشارة إلى ميل الأديان نحو الملابس المحتشمة، وأيضا، بالنسبة للمسلمين والمسلمات الذين يجب عليهم عند الصلاة ارتداء ملابس محتشمة

ثانيا: ثقافية، بعض الشعوب ترى أن الرجل ينجذب أكثر نحو المرأة المحتشمة لأن ذلك يدل على تربيتها في بيت أخلاقي، بينما ينظر إلى غير المحتشمة وكأنها خليعة أو عاهرة

ولم يتحدث البحث بالتفصيل عن تحجب مسلمات، لكنه أشار أن ذلك يقع في ثلاثة إطارات:

أولا: ديني (بسبب رأي الدين)

ثانيا: ثقافي (بسبب نظرة المجتمع السلبية إلى الملابس غير المحتشمة)

ثالثا: رد فعل على ملابس الغربيات التي تكشف كثيرا، والتي نشرتها الأفلام والمسلسلات التلفزيونية وقناة «إم تي في» الموسيقية

رأى إيف أرابيا: من المألوف أن يكون للعالم العربى طابعه الخاص فى إختيار الأزياء .. ولكن هذا ليس يعنى ألا نواكب التطور .. فلا العائق دينى أو ثقافى فقط وإنما هناك أسباب أخرى هى التى تحد من ذلك التطور .. فنظرتنا لإختيار الأزياء تحتاج إلى عمق أكثر

popupsunsense