الرئيسية | كلام ايف | فترة الامتحانات .. اجعليها تمر بدون عقبات

فترة الامتحانات .. اجعليها تمر بدون عقبات

بقلم : نجوى جمال

 

تعتبر فترة الامتحانات فترة توتر لدى كثير من الاسر..بالرغم من انها من اكثر الفترات التي تجب ان يكون الوضع مستقرا في المنزل حتى نسمح لأبنائنا بالتركيز .. ولأنها إقتربت فى معظم بلدان العالم العربى احبننا أن نشارككي ببعض النصائح  ..

 

– التفاؤل والإيجابية وترك الكلمات السلبية المثبطة واستبدالها بعبارات تشجيعية حتى تبثى فى إبنك روح الإيجابية

 

تهيئة مكان مناسب للمذاكرة يتوافر فيه الهدوء والهواء المتجدد والضوء المناسب والراحة ومستلزمات المذاكرة

 

مراعاة الراحة النفسية، وذلك بأن لا يكون هناك مشاكل بين أفراد الأسرة تؤثر على الطالب

 

مراعاة الحالة الصحية كذلك، فلا ترغميه على المذاكرة وهو مرهق أو متعب وإن كان هناك مرض صحي فبادري بعلاجه

 

عدم التفرقة في المعاملة بين الأبناء وعدم المقارنة بالآخرين، خاصة في المذاكرة والفهم والحفظ فكل منهم يختلف عن الآخر

 

على الأم أن تقتنع بمستوى طفلها التعليمي فلا تحاول في الأيام الأخيرة التي تسبق الامتحانات الضغط عليه وتكثيف ساعات التحصيل بشكل مبالغ فيه لأن ذلك يزيد الطفل قلقاً وإجهاداً

 

يعتبر المجهود الذي يبذله الطلاب والطالبات أيام الامتحان جديرا من قبل الأسرة بالاهتمام والرعاية والانتباه لنوعية الغذاء المقدم للطلاب والطالبات نظراً لما يتعرض له الجهاز العصبي من الضغط والعبء الزائد أثناء فترة الامتحانات حتى يوفر لهم نشاطاً ذهنياً وبدنياً، ويرى بعض التلاميذ أن وقت الاختبارات وقت قصير وضيق ولا يوجد الوقت الكافي لتناول الوجبات المنزلية فيلجأ البعض للوجبات السريعة

 

 متابعتهم في المذاكرة مع عدم الجلوس بجوارهم أو مساعدتهم إلا إذا احتاجوا حتى لا يعتادوا على ذلك وحتى يعتمدوا على أنفسهم

 

بثي فيه الحرص على الوقت وتشجيعه على التدرج في عدد ساعات المذاكرة كمًّا وكيفًا

– على الأم التزام الهدوء فلا تصرخ في وجه الطفل حين يخطىء فذلك يقلل من تركيزه فلا يستوعب الإجابة الصحيحة ، كما يجعله يكرر الأخطاء مرة ثانية

 

كذلك على الأم ألا تهتم اهتمام كبير بالتعليق على الأخطاء التي كتبها الطفل في الامتحان السابق حتى لا يصاب بالإحباط

 

عدم توجيه اللوم المباشر للطفل على عدم استيعابه أو ضعفه في التحصيل بل تشجعه وتبث الحماس فيه للحصول على أحسن الدرجات

 

– على الأم أن تعلم أن القلق المبالغ فيه ينتقل دون أن تشعر إلى الطفل، واذا ظهرت أعراض القلق على الطفل فعلى الأم أن تهتم بها وتتيح له الفرصة للحديث عن مخاوفه وما ينتابه من الامتحان، لأن ذلك يقلل من أعراضه

popupsunsense