الرئيسية | ازياء | غاليري لافاييت يحتفي بمجموعته لخريف وشتاء 2011

غاليري لافاييت يحتفي بمجموعته لخريف وشتاء 2011

عشرة مصممين لخمسة عواصم للموضة في العالم، لندن وباريس ونيويورك وشانغاي ودبي.. شاركوا في عرض الأزياء (فاشن اكسبريس) الذي استضافه غاليري لافاييت في دبي مول يوم الاثنين 17 تشرين أول/ أكتوبر من أجل الاحتفاء بمجموعة خريف وشتاء 2011، والتي جمعت ما بين آخر صيحات الموضة العالمية وبين اللمسة الإماراتية المحلية بطابعها الخاص. 

 

 

 

واشتمل العرض على (50) مجموعة أزياء استثنائيا حازت إعجاب (250) ضيفا من كبار الشخصيات، وصانعو القرار، ونجوم المجتمع، والعاملين في مجال الموضة والأزياء. 

 

وضم العرض باقة من أشهر الأسماء والماركات في عالم التصميم أمثال: ساندرو، ماج، مانوش، لاكوست، نودس، سيتيزن أوف هيومانتي، ريد فالانتينو، توماس سابو، كالفين كلاين، كارين ميلين، ايف سولومون، هوس، جيرارد داريل، جيسيكا، سونيا ريكل، سي باي كلوي، زاديج آند فولتير، اجنيس بي، فريساتشي، فالينسيا، سيلين بي، ماريا بينو، بيربري، وفينيدي. 

 

 

ويأتي العرض استمرارا وامتدادا لعرض غاليري لافاييت السابق في شهر نيسان/ أبريل من هذه السنة بعنوان (باريسليشوس) الذي خصص للاحتفاء بالموضة والأناقة الفرنسية.

وركز العرض على إبراز الجوانب الفردية من خلال التصاميم الخلابة التي عكست أوجه الشبه والتنوع الكبير في بيئات وأذواق المدن الخمسة المشاركة في العرض.

 

 

وقد خصص لكل مدينة عشرة تصاميم، سبعة منها للنساء، وثلاثة للرجال. حيث تولى وديع النجار وهدى قطان تجهيز العرض الخاص بلندن، دينا الفارس وتيريزا كاربينسكا عرض باريس، عنود بدر واوشي ساتو عرض شنغهاي، ديريك خان و كريستينا لينزا عرض نيويورك      

 

 

وعبر باسكال ابشي، المدير العام لغاليري لافاييت، عن شكره واعتزازه الكبيرين بالجهود المميزة التي بذلها الجميع من أجل الخروج بالحدث إلى حيز النور، ونجاحهم في وضع جمهور دبي بصورة أحدث خطوط الموضة والأزياء العالمية، والمقاربة الخاصة بكل بلد من البلدان في تطوير تصاميمها الخاصة في ضوء بيئتها الملية، وطقسها، وطبيعة سكانها.

 

 

كما عبر السيد ابشي عن فرحة جميع العاملين في غاليري لافاييت بالنجاح الكبير الذي حققه العرض، مبين أن القدرة على توفير باقة من أجمل التصاميم وأشهرها لطالما كانت سر نجاح وتميز غاليري لافاييت. وأظهر العرض كيف أن صيحات الموضة والأناقة تنتقل عبر العالم مخلفة تأثيرها أينما حلت، وهو ما يتماهى مع فلسفة غاليري لافاييت التي تجمع ما بين البعد المحلي وبين الديناميكية والتفرد.

 

 

وجرت فعاليات العرض على سطح مول دبي والذي تم تصميمه ليحاكي محطة المترو، مع وجود شاشات ضخمة للعرض، ومقصورة على غرار مقصورات القطار تخرج منها العارضات وهن يرتدين تصاميمهن الخلابة.

وبموازاة أجواء الصحراء التي عكستها التصاميم الخاصة بدبي.. نزعت التصاميم الخاصة بلندن نحو التجريب والتألق، وعكست تصاميم باريس أجواء السبعينات الناعمة، وذلك بخلاف تصاميم شنغهاي الحافلة بالألوان، وكذلك تصاميم نيويورك التي نزعت نحو الخطوط الطبيعية البسيطة.

 

 

popupsunsense