الرئيسية | كلام ايف | علمى طفلك الرضيع النوم

علمى طفلك الرضيع النوم

منذ نعومة أظافرهم يجب عليك أن تعلمى صغيرك الرضيع كيف ينام .. حيث أن الرضع يصبحون أكثر هدوءاً في هذا الصدد بعد مرور نحو أربعة إلى ستة أسابيع من الولادة وفقا لتصريحات المركز الاتحادي للتوعية الصحية بمدينة كولونيا غرب ألمانيا

 

 ويوضح المركز الألماني أنه ليس كل رضيع بحاجة إلى القدر نفسه من عدد ساعات النوم، لأن هذا الأمر يرتبط بعوامل جينية، مشيرا إلى أن هناك أطفالا يحتاجون في الأشهر الثلاثة الأولى من ولادتهم إلى ساعات نوم تقدر فقط بنحو 10 إلى 12 ساعة يوميا، بينما هناك أطفال ينامون ما بين 18 إلى 20 ساعة يوميا

 

ولفت المركز الألماني إلى أنه يمكن للأمهات مساعدة أطفالهم في مسألة تعلم النوم عبر طرق عدة، من بينها الحفاظ على أوقات منتظمة للذهاب إلى النوم وتناول الطعام وممارسة الألعاب والتنزه منذ البداية وفي الوقت ذاته، ينبغي أن ينام الرضيع في الفراش الخاص به مع مراعاة اتباع الطقوس المستخدمة نفسها وقت النوم

 

وفي حال استيقاظ الرضيع أو إصابته بحالة من الاضطراب والقلق ذات مرة، فيفضل عندئذ ألا تقومى بحمل الرضيع بين ذراعيك، بل من الأفضل أن تجلسى معه في الفراش وتقومى بإمساك يده والتربيت على رأسه بحنان

 

ويمكنك تعليم طفلك النوم خلال 7 أيام من خلال إتباع النصائح التالية

 

اليوم الأول:

لأن الأطفال الرضع يخلطون الليل بالنهار فعليك فى البداية تعليمهم الفرق بين الليل والنهار فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الرضع يمكنهم تعلم ذلك ، فقط أيقظي طفلك مبكرا وابدئي الروتين بالنهوض دائما في نفس الوقت كل يوم، وضعي مهده قرب النافذة وارفعي الستارة فالنور الطبيعي يساعد الأطفال على تنظيم حركتهم اليومية . فهو سيدرك مع الوقت عندما يشاهد النور أنه وقت الاستيقاظ وفي الليل اتبعي أهدأ السبل والتزمي بنظام نوم محدد.. ألبسيه ملابس نومه وضعيه في مهده في الليل مع اطفاء النور وقبل ادخاله الى الفراش قومي بهدهدته والغناء له مما يساعد على تبطئة نظام الحركة والاحساس لديه

 

اليوم الثاني:

فى اليوم التالى واصلى النظام الذي انتهجتيه قبل يوم، واجعلي الرضعات الليلية هادئة جدا مع ضوء خافت وقومى بفعل كل شئ لتجنب تحفيزه و تنشيطه، وخلال النهار اجعلي الرضعة وقتا للنشاط الزائد بأن تعبثي برجليه أو تغني له أغنية لكي يبدأ بتحسس الفرق بين الوقتين

 

اليوم الثالث :

فى اليوم الثالث جربى وضع طفلك في مهده وهو لا يزال مستيقظا، حيث انها الخطوة الأهم التي عن طريقها ستضبطين حياته وبالطبع سيبكي كثيرا وهو أصعب عليكي مما على طفلك ومن الطبيعي أن الاستماع لبكائه يعذبك، ولكن تذكري أن النتيجة الختامية ستكون النوم وتأكدى أن بكاء طفلك لن يؤذيه نفسيا، وخاصة كلما كان سنه أصغر ستكون العملية أسهل فالأطفال تحت 5 أشهر غالبا ما يستمرون في البكاء من 15 إلى 20 دقيقة فاذا استمرت المشكلة عاودي طفلك لفحصه وتطمينه بوجودك ليكن كل 5 دقائق في الليلة الأولى

 

اليوم الرابع:

فى هذه الليلة توقعي تحسنا ، فسوف يتذكر طفلك بشكل أسرع قليلا أن البكاء لا يوصله الى مبتغاه، فاذا احتج أطيلي وقت استجابتك له كل 10 دقائق، و مهما حدث لا تستسلمي . فاذا تراجعتى فإنه سيمسك بالخيط في يده ويبكي أكثر مما بكى البارحة ليحقق ما يريد

 

اليوم الخامس:

فى معظم الأحيان يتكيف أغلب الأطفال مع هذه الخطة فى وقت لا يزيد عن 3 إلى 5 أيام، وكلما مرت الأيام على هذا الوضع أصبح الأمر سهلا وتعود الطفل، لذلك قد تكون هذه الليلة هادئة ، ولكن لا تنسى أن بعض الأطفال يحتاجون الى التطمينات المتواصلة لكن اخرون يجدونها باعثة على الضيق فحاولي حينها أن تلقى نظرة عليه لتطمئنى عليه

 

اليوم السادس:

داومى على نظامك فقد إقترب الهدف من تحقيقه، الطفل بدأ يهدأ ويتعود على الوضع .. قد تجدين نفسك تستيقظين لفحص الطفل ولكن حافظي على هدوئك .. ألبسيه ملابس دافئة بحيث لا يقلق إذا سقط الغطاء عنه، وإذا حدث أى موقف دعيه يهدأ بنفسه، إلا إن كانت هناك حالة طارئة يستلزم وجودك معه فيها مثل المرض أو غيره

 

اليوم السابع:

أنت الآن بالفعل عودتى طفلك على العادات السليمة فى النوم والإستيقاظ وبذلك تحافظى على صحته .. كما أن زوجك لن يمر بضيق كثيرا نتيجة إزعاج الطفل وسيجدك معه دائما

 

popupsunsense