طفل الأنابيب

 

[طفل الأنابيب] هو الأمل الأخير لي أن أصبح أما.. وأن يصبح زوجي أبا.. وإلا سننسي إلى الأبد كلمة [ماما وبابا] ونحرم من مشاعر الأبوة وتتحول الحياة إلى مجرد مجموعة من الأحداث ليل نهار وسنوات تمر في حياة مملة ورتيبة.

كلمات أشبه بضربات السياط من الحين للآخر من الذين يعانون عدم القدرة على الإنجاب بشكل طبيعي بسبب عيب صحي أو وراثي..

 

 

 

 

ويكون الأمل الوحيد لهم هو [طفل الأنابيب] ذلك المصطلح الذي كثيرا منا يسمع عنه لكننا لا نعرف لماذا؟ ومتى نلجأ إليه؟ وكيف يحدث الحمل؟ وهل هناك آثار جانبية لذلك.

توضح ذلك الدكتورة لميس الزرقاوي -دكتوراة أمراض النساء والتوليد والعقم بقولها تكون الحيوانات المنوية في السائل المنوي قليلة أو بطيئة الحركة أو مشوهة وبعض الرجال لا يحوي سائلهم المنوي المتدفق من القضيب أي حيوانات منوية وهي الحالة التي تدعي [أزوسبيرميا Azoospermia] إما بسبب انسداد الأنابيب التي تنقل الحيوانات المنوية من الخصيتين مكان إنتاج الحيوانات المنوية] أو بسبب عدم إنتاج الحيوانات المنوية بشكل طبيعي ويشمل هذا أيضا الرجال الذين يولدون دون وجود الأنبوب الحامل للحيوانات المنوية أصلا، كما يشمل أيضا الأسباب الأخرى التي تؤدى إلى عدم إمكان إيصال الحيوان المنوي واختلاطها بالسائل المتدفق وبالتالي عدم الوصول إلى رحم الأم خلال عملية الجماع بين الزوجين أو لأية أسباب أخرى منها عدم إمكان إصلاح الأنابيب الموصلة.

وفي هذه الطريقة يتم الحصول على الحيوانات المنوية من داخل نسيج الخصية.

 

 

 

ومن هنا وجد الحل في عملية طفل الأنابيب حيث يتم بواسطة أخذ الحيوانات المنوية من الرجل وأخذ البويضات من الأنثى وتتم عملية التلقيح خارج الجسم.. في أنبوبة اختبار وبعد أخذ الحيوانات المجهرية تتم تصفيتها.. واختيار الأنسب منها.. وتحقن على مقربة من أنابيب فالوب في رحم المرأة الحقن المجهري وهذا جاء اسم التلقيح المجهري.

 

 

 

في الحقن المجهري يتم حقن الزوجة لمدة 10 أيام أو أكثر بمحفز للمبايض وبعدها يتم تحديد يوم لسحب البويضات منها تحت التخدير وأيضا تسحب عينة من الزوج تحت التخدير ولا آلاما يذكر هناك ومن ثم يتم تلقيح البويضة بحيوان منوي واحد بواسطة مجهر دقيق وفي اليوم الثالث يتم ترجيعها إلى الرحم ويتم إعطاء الزوجة أدوية لتثبيت الحمل وبعد 14 يوما يتم عمل فحص للدم للتأكد من حدوث الحمل وعلى الزوجة الراحة التامة مستلقية على ظهرها يومين بعد الإخصاب.

 

 

 

 

وهناك معتقدات خاطئة عن أطفال الأنابيب مثل أن على المرأة أن تستلقي على ظهرها مدة الحمل فهذا شيء لا أساس له من الصحة فمعظم الذين قاموا بعمليات طفل الأنابيب يسافرون ويأتون من الأقاليم وتنجح معهم العمليات.. أما عن الآلام التي تشعر بها المرأة فهذا يحتاج صبرا من المرأة في مراحل عابرة ولا يتعدى الألم وخزة إبرة.

 

 

 

popupsunsense