الرئيسية | كلام ايف | طرق التخلص من العقم

طرق التخلص من العقم

بقلم: هدير عاطف

 

 

خلال الثلاثين عام الماضية، ظهرت تقنيات جديدة تحت مسمي [المساعدة الطبية للإنجاب] والتي ساهمت في حل أكثر من 300.000 حالة ضعف الخصوبة في العالم.

في الواقع: يوجد أكثر من علاج معتمد لمداواة حالات العقم في بداية الأمر تكون بإعادة المحاولة الجيدة لا أكثر ولكن مع استمرار المحاولة وعدم حدوث حمل يبدأ الأطباء بإعطاء الزوجين بعض النصائح الطبية والتحاليل التي تساعد على تقييم وضع الزوجين لمعرفة الخلل وإيجاد حل يتأقلم مع طبيعتهم وحالتهم الصحية.

 

1-عملية تنشيط المبايض

 

دكتور هشام علي فهمي- استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم يقول في أول الحلول التي يلجأ إليها الأطباء في حالة تعثر حدوث الحمل هو اقتراح تنشيط عملية التبويض لزيادة الفرص والحصول على بويضات صحية وجيدة، لذلك لابد من التأكد أولا من صحة الرحم لدى المرأة وسلامة الحيوانات المنوية لدى الرجل.

لتنشيط التبويض، يلجأ الأطباء لاستخدام العقاقير مثل [Elomferie] أو [Chemid] وهو عقار يستخدم مع بداية الدورة الشهرية ومن أضراره هو احتمال حدوث تغييرات في الإفرازات الموجودة وهي مهمة في عملية نقل الحيوانات المنوية والتي لابد أن يصاحبه عقار أخر من داخل الرحم الاستروجين أو حقن [Ganadotrophines] وهي حقن هرمونات.

هذه الحقن الهرمونية من الممكن أن تستخدم وحدها أو مساندة مع الكلوجين على شكل حقنة كل يوم أو كل يومين خلال فترة ما بين اليوم السادس والثاني عشر من الدورة الشهرية وهذا العلاج لابد أن يصاحبه متابعة بالسونار [الموجات الصوتية] لمراقبة انقسام أكياس البويضات كي تتجنب عملية زيادة التنشيط وحدوث حالات حمل توائم أو أكثر.

ولكن عندما يحدث خلل في وظائف التبويض نتيجة لاضطرابات معينة فمن الممكن عندئذ استخدام مضخة على شكل علبة تثبت في حزام حول الخصر تقوم بضخ كميات من هرمون الـ GNRH والذي ينبعث بمعدلات محسوبة على شكل نبضات لفترة عدة أسابيع ويساعد بذلك على أحداث دورات شهرية شبه فسيولوجية لتنظيم عملية التبويض.

 

 

 

 

2- نقل البيوضات للسيدات عن طريق بنك الإخصاب.

 

عندما يتعثر حدوث حمل، بالرغم من اللجوء إلي عملية تنشيط المبايض لأكثر من مرة بالإمكان في هذه الحالة أن يستخدم الأطباء طريقة أخرى وهي: نقل البويضات الصحية للسيدات عن طريق بنك الإخصاب.

[ولكن هذه الطريقة لا تستخدم في بلادنا بل هي متعارف عليها أكثر في بلاد الغرب ولكننا طرحناها على سبيل العلم بالشىء لمعرفة كل ما هو موجود من تطورات في هذه الحالة].

البويضات الممنوحة من سيدات مجهولات الهوية فيخصبن عندئذ مع الحيوانات المنوية للزوج في معامل للتلقيح الصناعي [عن طريق الأنابيب]، ولكن عندما تتم عملية التلقيح لا يتم نقل الأجنة مباشرة إلي رحم الزوجة إلا بعد الانتظار لمدة 6 أشهر يجمد خلالها الأجنة طبقا للقانون الدولي بخصوص هذا الموضوع حفاظا بذلك على صحة الزوجين وتجنب نقل أي عدوي أو إصابة فهذا الحجر الصحي بمثابة وقاية للزوجين.

 

 

 

3- التلقيح الصناعي عن طريق الأنابيب

 

هذه الطريقة طورت خصيصا للسيدات اللاتي يعانين من مشاكل في قناة فالوب كالانسداد والالتصاقات مثلا والتلقيح الصناعي عن طريق الأنابيب IVF هو مساعدة طبيبة للإخصاب والتي شاهدت تطورات كثيرة وأظهرت نتائج إيجابية في ازدياد على مر السنين.

فالمطلوب هو تنشيط المبايض عن طريق حقن الهرمونات المتكررة من الـ [Gonadotrophines] هذه الهرمونات التي تفرزها عادة الغدة النخامية والتي تعمل على تنشيط عملية نمو أكياس البويضات، تعطي هنا بكميات كبيرة عن طريق الحقن لاكتساب أكبر عدد ممكن من الأكياس لزيادة الفرص في الحصول على بويضات ناضجة وحية.

ولكن هذا التنشيط لابد أن يراقب بانتظام عن طريق السونار [الموجات الصوتية] وكميات من الهرمونات، وعندما تصل أكياس البويضات إلى معدلات النمو المطلوبة، يقرر عند ذلك إحداث عملية التبويض بإعطاء الزوجة جرعة من هرمون الـ [HMG] ويراعي بدقة عملية نقل البويضات الناضجة في رحم الزوجة في خلال الـ 36 ساعة التالية عن طريق المهبل وتحت المراقبة الدقيقة بالسونار.

عندئذ تؤخذ أكياس البويضات المحفوظة في سائل والتي ستزرع في المعمل مع الحيوانات المنوية المأخوذة من الزوج في أنابيب لحدوث عملية الإخصاب، وفي خلال الأيام ما بين 2و5 لاحقا، يتم نقل الأجنة [غالبا ما يكون 2] في رحم الزوجة.

 

 

 

4- حقن للسائل المنوي في الرحم

 

هذه الطريقة تتيح للأزواج الذين يعانون من ضعف في الحيوانات المنوية أو وجود عيوب متعددة سواء كانت في العدد، الحركة، و ذلك بالنسبة للزوج أو ضعف أو عيب في بطانة الرحم مثل نقص في إفرازات المهبل التي تساعد على نقل الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم.

الغرض من حقن السائل المنوي بالطريقة الاصطناعية داخل الرحم سهل للغاية فهو كقاعدة عامة يساعد في تنشيط ونمو أكياس البويضات ودفع عملية التبويض إلى الأمام [خروج البويضات من المبيض] عن طريق أخر حقنة من هرمون الـ HMG.

[Gonadotrophines Chonioniques Humaines] ويقوم الأطباء بعد يومان بنقل الحيوانات المنوية المعدة معمليا من حيث اختيار الأنسب والأصح داخل الرحم.

 

 

 

5- حقن الحيوانات المنوية في البويضة

 

اصطناعية هذا الحقن الميكروسكوبي أو المسمي بالأكسي [ICSI] بمثابة عملية التلقيح الصناعي [IVF] من حيث المبدأ ولكن مع حدوث عملية الإخصاب داخل رحم الزوجة بمعني أن يقوم الطبيب بحقن الحيوانات المنوية بنفسه تحت المجهر داخل كل بويضة بعينها، ولكن هذه الطريقة محظورة للأشخاص الذين يعانون من ضعف الحيوانات المنوية.

 

 

 

6- الجراحة والإنجاب

 

في بعض الأحيان نلجأ إلى استخدام الجراحة في الحالات التي تعاني مشاكل معينة للخصوبة والحمل.

فمثلا عند الرجل هذه الجراحة تكون ضرورية عند وجوب عيوب أو مشاكل في القنوات أو وجود الدوالي التي تعيق عملية الإنجاب وصحة الحيوانات المنوية وسبل وصولها إلى الرحم.

أما بالنسبة للمرأة فالجراحة تكون ضرورية عند وجود عيوب ما في قنوات فالوب عن طريق المنظار، بالإضافة إلى مشاكل أخري تعالج بنفس الطريقة كعيوب في الرحم أو كوجود أكياس دهنية أو تليفات وإلى ذلك مما تعيق عملية الحمل.

 

 

 

العقم عند الرجال

 

أما العقم عند الرجال، يقوم العلماء بتفقد عدة مساحات لمعرفة السبب، ففي الفترة الأخيرة قاموا باكتشاف فيروس من فصيلة الـ [Parvovuirus] والمسئول عن عقم كثير من الرجال والمسمي بالـ [AAV] هذا الفيروس يحتاج إلى الوظائف العضوية لأي فيروس آخر يقوم باختراق الجسم لكي ينمو.

 

لذلك لابد للزوج أن يقوم بالفحوصات والتحاليل اللازمة للحيوانات المنوية كي يستطيع معرفة أسباب العقم وإدراك المشكلة والوصول إلى الحلول بدل الدوران في حلقات مفرغة لأن الآن وفي غضون التقدم العلمي أصبح لدينا طفرة في حل مثل هذه المشاكل.

ولكن يظل هذا الموضوع وهو الخصوبة من المشاكل الحية والمتعددة في كل مكان حول العلم، لذلك يحرص العلماء على القيام بالأبحاث لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة وإيجاد حلول بشتى الطرق ونستطيع أن نجزم أن هناك تطورات هائلة وكبيرة حدثت في هذا المجال عبر السنوات الأخيرة.

وهذه الأبحاث والحلول كانت دائما في صف المرأة أكثر من الرجل لذلك بدأ الباحثون في النظر بدفعة أكثر لدور الرجل ومساعدته في التغلب على مشاكل الخصوبة والعقم من الناحية الطبية والنفسية.

 

 

 

انتبهوا إلى الكمبيوتر الشخصي المحمول!

 

إن الأولاد الذين يقضون أوقات طويلة أمام الكمبيوتر الخاص بهم على أرجلهم بإمكانهم أن يؤثروا بهذه الطريقة على خصوبتهم.

إن الخبراء الأمريكيون ينصحون المراهقين والشباب من الرجال أن يختصروا الوقت الذي يقضوه أمام الكمبيوتر وهو على أرجلهم لتجنب أي مخاطر ممكنة في هذا الموضوع.

 

 

popupsunsense