الرئيسية | كلام ايف | ضحكتك وتأثيرها على حياتك الزوجية

ضحكتك وتأثيرها على حياتك الزوجية

فى الجزء الأول تحدثنا عن البكاء وأسبابه وفوائده .. لكن هنا نوجه لكى دعوة للتفاؤل حيث أن الضحك يطيل من عمرك ويزيد من قدرك عند زوجك .. فالفكرة المتعارف عليها أن المرأة شخصية نكدية تعشق الحزن والبكاء ولكن لتغيرى تلك الفكرة لدى حبيبك أو زوجك وتؤكدى له العكس أنك إمرأة غير كل النساء .. تحب الضحك والمرح والإنطلاق وتكره الحزن والنكد .. لتجعليه يحبك ويحب الحياة معكى

.. فأنت التى تساعديه على التغلب على ضغوط الحياة وليس العكس .. فأى رجل يحتاج لإمرأة تخفف عنه وعندما سيجد فيكى ما يزيد همومه وأعباء الحياة سيفضل الإبتعاد عنك ومن الممكن جدا أن يبحث عن السعادة فى مكان آخر .. وقبل أن تتخذى قرار بعدم العودة للحزن والبكاء تعرفى معنا أيضا على أسباب الضحك وفوائده فى حياتك ..

 

أسباب الضحك ونظرياته:

يقول الفيلسوف الألمانى نيتشه “إنني لأعرف تمامًا لماذا الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يضحك؟. فلما كان هو أعمق الكائنات شعورًا بالألم، كان لابد له أن يخترع الضحك فالتعس هو الذي يضحك لكي يبدل بتعاسته فرحاً لذا ليس من المستغرب أن تنبع أجمل فكاهة من أعمق الناس حزنًا وقد تولد أجمل ضحكة عقب بكاء طويل”

“يسبق الفعل الانفعال ويصنعه، والضحك عمل الإرادة، وفي وسع المرء أن يقرر أن يضحك، والناس لن يصبحوا سعداء إلا إذا كرسوا أنفسهم علي أن يصبحوا سعداء”

ووفقا نظرية الانفعالات لجيمس ـ لانج:”أننا لا نضحك لأننا مسرورون.. بل نحن مسرورون لأننا نضحك” فالمظاهر العضوية لانفعال السرور هي العلة الحقيقية للضحك، وهو ما أكده أيضا العالم النفسي “مكدوجال”:”إذا كنا نشعر بالسرور حينما نضحك، فإننا نشعر بالسرور لأننا نضحك”

ولقد ربط البعض بين الضحك وبين معامل ذكاء الأفراد فبقدر الذكاء يكون الاستمتاع بالفكاهة والنكات وبخاصة تلك التي تحتوي على رموزا حني أنهم ذهبوا للقول”أننا لا نضحك على النكتة بقدر ما نضحك إعجابًا بذكائنا على أننا قد فهمناها”

ويقف خلف الضحك والإضحاك سبب هام وجوهري وهو التفاعل الاجتماعي ،فالعلاقات الإجتماعية وحدوث المواقف هو ما يضحك الأنسان فلا يضحك الكثيرون ممن يمكثون بمفردهم .. فالضحك يظهرويتضاعف بالجماعة لذلك تجنبى الجلوس بمفردك

وقد فسر “مكدوجال” الضحك كغريزة من الغرائز الإنسانية الأساسية، وهي ترتبط بمشاعر الضيق والألم أكثر من ارتباطها بمشاعر البهجة والفرح

أما “فرويد” فيعتبر الضحك والفكاهة من أرقى الإنجازات النفسية للإنسان وتصدر عن آلية دفاعية في مواجهة ما يهدد الذات وتقوم هذه الآلية الدفاعية بتحويل حالة الضيق إلى حالة المتعة

 

فوائد الضحك:

من المخذل أن الإحصائيات تقول اننا نضحك أقل من 6 دقائق يوميا لأن الضحك يكشف عن فوائد كثيرة ومهمة حيث أشارت دراسة أميركية الى أن الجرعة الجيدة من الضحك مفيدة للقلب بقدر التمارين الجسدية وإليكى مجموعة من الفوائد التى تنتج عن الضحك:

 

– إستقرار حياتك الزوجية

كما سبق وذكرنا فإنه سيحبك ضحوكة ومليئة بالحيوية والمرح ولن يحبك وأنتى كئيبة وتميلين للنكد فعندما يراكى دائما تضحكين وتمرحين سيحبك ويحب الحياة معك وبالتالى تستقر حياتكما الزوجية وتتغلبا سويا على الأزمات 

 

– محاربة التوتر والتواصل الإجتماعى 

من يضحكون يكونون أقدر على البذل والعطاء والتسامح، والتواصل الاجتماعي والاقتصادي، يقول المثل الصيني:”من لا يستطع الابتسام فليس له أن يفتح متجرا” والضحك هو الربح الذي تتقاضاه هؤلاء فورًا، فهو ينشط خلايا المخ، ويجعل الإنسان قادرًا على أداء عمله، ويهيئ الجسم للاسترخاء العضلي، ويقوّي جهاز المناعة، فيقاوم المرء العلل الجسمية والنفسية مثل القلق والتوتر والاكتئاب وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يضحكون كثيراً لا يحتاجون أبداً إلى الأقراص المنوّمة للاستمتاع بليلة نوم هادئة

 

– تشغيل العضلات 

حين نضحك، تعمل معظم عضلات الجسم. والدليل على ذلك أنه بعد الضحك بقوة ولفترة طويلة، نشعر بألم في الفكين وبألم بسيط في البطن. الضحك هو إذاً تمرين ناعم وقوي في الوقت نفسه، يسهل اعتماده في العديد من المناسبات. إنه رياضة ممتازة ملائمة للجميع ويمكن ممارستها في أي مكان وزمان

 

– الأوكسجين 

يؤكد الأطباء أن الضحك يمنح الجسم جرعة كبيرة من الهواء وهذا ما نحتاج إليه جميعاً ، فحين نضحك، تفتح الشعيبات الهوائية ويدخل المزيد من الهواء إلى الرئتين، مما يعني حصول الدماغ وكل الجسم على كمية أكبر وأفضل من الأوكسجين نتيجة ذلك، يتحسن حرق الأوساخ السامة

 

– إستعادة أيام الطفولة 

أحيانا تحتاجى أن تعودى طفلة صغيرة مرحة تضحك وتلعب لكسر ضغوط الحياة اليومية والحل فى ذلك هو الضحك فعند الضحك بفرح وعفوية وقوة، نستعيد الطفولة ولحظاتها البريئة مما يؤثر إيجاباً في رفاهتنا

 

– تسهيل الهضم 

يصعب على الجهاز الهضمي العمل بطريقة جيدة حين نشعر بالضغط والتوتر. بالفعل، حين نشعر بالتوتر، ويستطيع الضحك وخاصة النابع من القلب، معالجة هذا النوع من المشاكل في الجهاز الهضمي من خلال التأثير آلياً في محتوى الأمعاء لأن حركة الأمعاء المتناسقة تحفز الهضم الجيد وبزيادة إفراز اللعاب والعصارات الهضمية

 


ولكن كيف تضحكين وإذا كنتى تعانين من مشاكل نفسية كيف تتغلبى عليها؟ هذا ما سنناقشه فى الجزء التالى وموضوع عن كيفية الوصول للسعادة الزوجية … 

 

 

popupsunsense