الرئيسية | كلام ايف | شخصيتك من خطك

شخصيتك من خطك

أثبتت الدراسات أن الخط هو بصمة الشخصية وهى لا تقل أهمية عن بصمة الأصابع أو بصمة حدقة العين أو بصمة الصوت وإذا أمعنا النظر في كل هذه الأنواع من البصمات ستجدها تندرج تحت ما يسميه بالأفعال اللاإرادية التي لا يتشابه فيها شخصان بل لا يتشابه فيها الشخص الواحدة نفسه في زمنين مختلفين وإن ثبتت القواعد فعندما تتحرك اليد للكتابة على الورق فإنها لا تكتب ولا تصدر أوامر بالكتابة حروفا أو رسوما أو خطوطا إلى القلم الذي تمسك به فاليد وسيلة فقط للكتابة فإذا كانت عضلات اليد أو الأصابع التي تمسك بالقلم تبدو ظاهرية فإن حقيقة الأمر تناط إلى شيء آخر وهي الأعصاب التي تتلقي أوامرها من المخ وتتحكم في العضلات والأصابع ومن ثم تكون الكتابة أو أي فعل آخر.

 

 

 

كما يقول د. فؤاد عطية الخبير العربي بجامعة هارفارد الأمريكية في علم الاتصالات الإنسانية غير اللفظية.وفى مجموعة من الاسئلة نتعرف على هذا العلم

 

 

 

 

– ما هو علم الجرافولوجي:

 

– تتعرف على علم الجرافولوجي وهو علم الاتصالات غير اللفظية والتي هي فرع من الاتصالات الإنسانية وهو علم يبحث في كيف يتصل الإنسان بالآخر خارجيا وبظهور هذا العلم أصبح علم النفس فرعا من فروع الاتصالات الإنسانية الداخلية والاتصالات غير اللفظية هي التي لا تدخل فيها الكلمات التي تستعملها في الاتصال ولكن يدخل فيها أشياء أخرى تخضع للتعبير الإنساني فالنغمة الموجودة في الصوت اتصال غير لفظي.

 

 

 

– وعلى أي أساس يستند هذا العلم؟

 

ويستند هذا العلم على حقيقة علمية تقول ما يكتب على الورق ليس اليد ولكن أعصاب اليد تأخذ أوامرها من المخ مما نراه على الورق في حركة الجهاز العصبي التي تظهر بأشكال محددة على الورق ومن هنا يبدأ فك شفرة هذه الأشكال ودلالاتها من الناحية السلوكية الانفعالية والتعبيرية لدي الشخص بمعني آخر شرح سمات الشخصية كما يستند هذا العلم على حقيقة علمية أخري تقول إن هذا العلم قائم على حقيقة مؤداها أن كل الأشخاص تعلموا قواعد الخط بنفس الطريقة ولكنهم اختلفوا عن ممارستهم للكتابة ولا يمكن أن تتشابه خطوطهم حتى أن الشخص نفسه لا يمكن أن يكتب بنفس الطريقة مرتين متتاليتين إذا هناك عوامل أخرى وحالة انفعالية تنتقل من المخ إلى اليد ومن ثم الخط وفي نفس الوقت لذلك يعد الخط بصمة للإنسان كما يستند هذا العلم على حقيقة أن الأشكال الموجودة في حياتنا لها دلالاتها فالأشكال الأساسية مثل الثلث أو الدوائر وباقي الأشكال الأخرى تنبع منها وهذه الأشكال عندما يرسمها الشخص على الورق يمكن تحليل كل شكل إلى سمات شخصية ودلالات نفسية.

 

 

 

المثلث يعتبر شكلا يتميز بالطاقة والأشخاص الذين يختارونه يتميزون بالطاقة والحيوية أو أحيانا بالعصبية وهم في أغلب الأحيان اجتماعيون إلى حد كبير ولديهم قدر من القلق ويميل إلى التغيير وسمات أخرى ترتبط بهذا الشكل.

 

الدائرة فالشخص الذي يختارها أو يميل إلى الأشكال الدائرية ويفضل رسمها يميل إلى التكرار وهو كتوم إلى حد كبير ويتمركز حول ذاته واجتماعياته قليلة إلى حد ما ويميل إلى العزلة وإذا غضب يعبر عن انفعالاته بسرعة وانفجاره شديد عند الغضب ويؤثر فيمن حوله.

 

المربع: فهو ينبع من المثلث أو يتيح عنه ومن يختاره أو يميل إلى تفضيله فإنه شخص يتسم بالطاقات المحبوسة وأنه يمكن أن يضاعف مجهوده وعطاءه ولكن البيئة التي تحيطه تمنعه من أن يظهر طاقته ومواهبه.

 

النجمة: ومن يختارها نجده شخصا متوازنا غالبا ويعتمد عليه في القيادة ولديه القدرة والمهارة وتكوين العلاقات الاجتماعية.

 

 

 

– كيف نستطيع من خلال هذا العلم أن تتعرف على سمات الشخص من توقعيه؟

 

وتشابك الخطوط في الكتابة الصريحة للاسم تدل على وضوح صاحبها وميل إلى الصراحة والبساطة وأنه يصل إلى أهدافه بخطوط مستقيمة ولا يبذل مجهودا في إخفاء حقيقته أو هويته أو في التعبير عن ملامح شخصيته.

 

 

 

– هل أصحاب الخطوط الرديئة عباقرة؟

 

أما أصحاب الخطوط الرديئة فأصحاب هذه الخطوط يتميزون بالتفكير السريع ويكرهون الروتين ويميلون إلى التغير ويعشقون السفر ولديهم نشاط زائد ومتميزون بالمرونة وسهولة التعلم والعكس ليس صحيحا بشكل مطلق فأصحاب الخطوط الجميلة هم أشخاص يميلون عادة إلى الروتين ولا يتغيرون بسهولة.

 

 

 

– هل هو علم شبيه أو ذات صلة بعلم [اقتفاء الأثر]؟

 

نعم، أنه تشبيهه فدلائل الأثر الذي عرفته الجزيرة العربية منذ زمن طويل، يمكن أن يتعرف على الشخصية ويصفها من خلال آثار أو بصمة الشخص في الرمال هل هو رجل شاب أو امرأة أو شيخ أو طفل أو يحمل شيء ثقيلا أو نوع الدواب التي يصطحبها، ر وهذا العلم قائم على أساس وقواعد المنطق، فإذا ظهرت علامة معينة في الشكل فإنها تدل على سمة معينة في الشخص وهذا يشبه تماما علم [الجرافولوجي] فتراه على الورق هي أشكال يرسلها المخ وهذه الأشكال إذا ترجمت فإننا نصل إلى التراكيب المختلفة للأشخاص الذين يقاموا بالكتابة.

 

 

 

 

هل صحيح أنه ليس هناك أي تشابه بين الأصفار أو النقاط التي يكتسبها أشخاص مختلفون؟

 

يمكن القول بوجه عام أنه لا يمكن أن يتشابه خط شخصين مختلفين ولو كان قوائم متماثلة، وحتى الشخص ذاته لا يمكن أ، يكتب نفس الخط بتطابق كامل بنسبة مائة في المائة مرتين لهذا السبب فإن البنوك تطلب توقيعين عن صرف الشيك.. وحوالي 5-6 توقيعات عند فتح الحساب الجديد حتى يصل إلى العامل المتغير والثابت في الخط.

من هذا المنطق فإننا نصل إلى أن للخط جزءا ثابتا [بصمة] لا يمكن أن تغير وجزءا متغيرا يتيح الانفعالات فكتابة رسالة غرامية أو خطاب الشخص عزيز مختلفين في كتابة شكوى مثلا أو تقرير معين فالجزء الثابت موجود في صلب الخط ولا يتغير، وهذا ما يكشف خبير الخطوط ويظهر بشكل واضح في كتابة ولا يمكن أن يتشابه أن

يتطابق فيه اثنان سواء كان صفرا أو جرة قلم [-] وقواعد الخط ثابتة حتى لو أختلف في لغة الكتابة بين العربية أو الإنجليزية أو الصينية مثلا.

 

 

 

– لماذا تري دائما خط الأنثى أقل جمالا من خط الرجل؟

 

ليس بالإمكان التعميم، لكن ذلك أمر شائع فالمرأة بحكم تكوينها أكثر عاطفية والرجل أكثر واقعية مما ينعكس على شكل الخط في النهاية.

 

 

 

– ماذا عن الكتابة باليد اليسري، وهل الأعسر عبقري أيضا؟

 

إن هؤلاء الأشخاص نجد أن الفصل الأيمن من المخ لديهم أكثر نشاطا من الفص الأيسر، وبالتالي نجدهم يستخدمون اليد اليسرى في مختلف نشاطاتهم اليومية.

وننصح في هذه الحالة إذا وجدنا طفلا يميل إلى استخدام اليد اليسري أن نتركه على سجيته حتى لا يتأثر سلبيا بمحاولة التغيير حيث إن ذلك أن حدث قصرا سريك الطفل لمدة سبع سنوات، وهي المدة الكافية للتغلب على مشاكل تغيير السلوك لديه.

ويعتبر الشخص الذي يستخدم يده اليسري أكثر توازنا من الناحية النفسية مقارنة بغيره لأن استخدام اليد اليسري ونحن في مجتمع وثقافة يمنية النزعة، يتحرر الشخص من هذا كله ويبدو أكثر توازنا، فالأعسر عبقري إلى حد ما حيث إنه متوازن التفكير إلى حد كبير.

 

 

– هل يتم الاستفادة من هذا العلم؟

 

ويتم الاستفادة من ذلك العلم عند عملية التوظيف ويؤخذ بالخط كمؤشر لنوع الشخصيات التي تتقدم لشغل الوظائف وكذلك للكشف عن المواهب عند الأطفال وكذلك في مجال العدالة والقضاء والإجراءات الأمنية والكشف عن الجرائم والتزوير والأدلة الجنائية.

 

 

 

 

popupsunsense