الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | سنة أولي أمومة

سنة أولي أمومة

اليوم أصبحتي أم لأول مرة. شعور الفرحة لديك لم يكتمل لأنك لم تلعبي هذا الدور من قبل وتخشي من المطبات الصناعية فلا تعرفي كيف ينام.. ومتي يحتاج للرضاعة.. ولماذا يبكي وكيف يسكت؟ متي يأخذ الأدوية؟ وكيف تخلصينه من الزغطة متي يجلس وكيف يمشي.

معك خطوة بخطوة بعيدا عن نصائح الجيران وفتاوي الأصدقاء غير المضمونة نعلمك ونرشدك عن كل شيء تجهلينه عن الأمومة الصحيحة.

 

 

 

نظافة الطفل

يجب العناية جيدا بنظافة الطفل وذلك من خلال الاستحمام باستخدام صابونة طبية مطهرة، مع الحرص على استخدام اسفنجة طبيعية [يمكنك شرائها من الصيدليات، وهي ناعمة ومخصصة للأطفال].

ويفضل أن يكون الاستحمام كل يومين.. فالنظافة ضرورية للطفل خاصة حديثي الولادة.

أما عند تغيير حفاضات الطفل يجب ألا يكون تشطيفه بواسطة قطنة مبللة فقط بل باستخدام الماء والصابون.

 

 

الزغطة

وهي تحدث نتيجة لارتجاع العصارة المعدية وقد تحدث نتيجة لامتلاء المعدة بسبب زيادة الرضاعة، أو لدخول هواء أثناء الرضاعة.. ويمكن إيقاف الزغطة عن طريق اعطاء الطفل القليل من الماء أو بعضا من لبن الأم.

 

 

الرضاعة

ليس لها وقت محدد خلال الأشهر الأولى بل هي حسب احتياج ورغبة الطفل، لكن أنتبهي ليس مع كل حالة بكاء يكون الطفل جائع ويحتاج إلى الرضاعة.

 

 

الأدوية

لا توجد أدوية مستحبة خلال الستة أشهر الأولي من العمر، لكن ينصح بها فقط عند الإصابة بالبرد أو الرشح أو الزكام فيفضل استخدام محلول الملح المطبي أو مياه البحر المعقمة المجهزة طبيا لتنظيف وتسليك الأنف وذلك باستخدام بخاخة خاصة لذلك ويمكنم استخدام الشفاط الطبي لإزالة الإفرازات اللزجة بالأنف وهي لا تؤثر على غشاء الأنف، ويفضل استخدام الشفاطة قبل ومنع محلول الملح أو مياه البحر المعقمة.

ويراعي أيضا الابتعاد تماما عن المحاليل القابضة مثل قطرات أو [ترافين] لأنها تسبب في زيادة الإفرازات بعد انقباض الأغشية المخاطية، كما أنها قد تؤذي غشاء الأنف متسببة في فقد الطفل لحاسة الشم.

كما يمكن استخدام فيتامين وقائي يحتوى على فيتامين [A, C,D] وليس هناك أي داعي لاعطاء الطفل فيتامين [B] لأنه سيفتح من شهيته وسيجعله يجوع أكثر وذلك ليس مطلوب في الوقت الحالي خاصة في أول ستة أشهر.. أما فيتامين [D] فيمكن الطفل أن يحصل عليه من خلال تعريضه لأشعة الشمس.

 

 

المغص

وهو ناتج عن وجود انتفاخات أو غازات بالبطن مما يؤلم الطفل ويتسبب في بكائه، وأفضل وسيلة للتخلص من الغازات بشكل سليم هو اعطاء الطفل نقط بالفم تعمل على تجميع الغازات وإخراجها من الفم عن طريق التجشأ أو من فتحة الشرج.

 

 

السوائل الإضافية

لا يحتاج الطفل أثناء الرضاعة الطبيعية إلى شرب سوائل إضافية، لكن يمكن اعطائه أعشاب دافئة قبل النوم، لكن بالطبع يجب البعد نهائيا عن استخدام [الببرونة الصناعية] للطفل الذي يرضع طبيعيا وذلك لتجنب حدوث خلط لدى الطفل بين حلمة ثدى الأم وحلمة الببرونة، لأن الأسلوبين مختلفين وسيكتشف الطفل أن الرضاعة من الببرونة أسهل بكثير وبالتالي سيرفض الرضاعة من صدر أمه، وإذا تطلب الأمر اعطاء الطفل بعض الأعشاب فيفضل أن تكون بواسطة سرنجة أو قطارة.

 

 

الماء

إذا كان يرضع الطفل طبيعيا فيكفي ذلك لتحقيق الارتواء المطلوب دون الحاجة إلى اعطائه ماء.

لكن ليس معني ذلك أن الماء مرفوض، لكنه غير مطلوب في الأشهر الأولي، ويمكن استخدامها في حالات الحر الشديدة.

 

 

جلوس الطفل

الوقت الطبيعي لجلوس الطفل هو بعد 6 أشهر، والمشي بعد ما يقرب من العام، ويجب عدم محاولة تجليس الطفل أو تسنيده قبل تلك المدة ويجب تركه حتي يستطيع الجلوس بمفرده بدون مساعدة.

كما يجب تجنب استخدام مشاية في المرحلة الأولي من عمر الطفل أي قبل العشر شهور الأولي، ويجب أن تنتظر حتي يكتمل نضوج الأجهزة المسئول عن مشي الطفل ونمو المركز الحركي بالمخ والأعصاب الطرفية الموصلة لإشارات المخ، وأيضا حتي تصبح العظام قوية وفي هذه المرحلة يكون استخدام المشاية لتدريب الطفل على المشي.

 

 

قص الأظافر

يجب عدم قص أظافر الطفل إلا بعد شهر من ولادته، لتجنب حدوث الالتهاب الكبدى نتيجة قصافة الأظافر، وإذا كنت تخشي أن يجرح الطفل بأظافره فمن الأفضل إلباس الطفل جوارب في يديه بدلا من القفاز الذي سيخلعه بسهولة.

 

 

حبوب الوجه

يمنع تماما وضع الكريمات مرطبة على جلد الطفل إلا في حالة الإصابة بحبوب مزمنة في الوجه والتي غالبا ما تكون وقتية لوجود إفرازات دهنية على الجلد أو انسداد المسام بسبب وضع على جلد الطفل كريمات أو زيوت خاصة.

وقد تنتج عن نوم الطفل على وجهه خاصة عند تعرضه لإنزال اللبن الزائد عن الرضاعة.

 

 

الشمس

يجب تعريض الطفل للشمس بشكل أساسي ساعة يوميا سواء متواصلة أو منقطعة حسب درجة حرارة الشمس مع تغطية الرأس بغطاء أبيض.

 

 

تكحيل العين

من العادات الشعبية التي من المعتقد أنها ستهل على توسيع العين وثقل لون الرموش لكن ليس من اهلمستحب تكحيل عين الطفل لأنها قد تتسبب في إصابته بحساسية بالعين.

 

 

النوم

تحذر الأبحاث العالمية من نوم الطفل على بطنه لأن ذلك قد يؤدى إلى موت مفاجئ للطفل، لكي يمكن أن ينام على بطنه في حالات استثنائية كإصابته بالمغص ويكون تحت ملاحظة الأم، ويجب أن تكون الملائة مشدودة تحت الطفل وليس بها أي ثنيات أو كرمشة حتي لا تسد أنفه.

أما عن نومه على وسادة، فالطفل لا يحتاجها في هذا السن إلا في حالات معينة مثل استخدام وسادة لرفع الجزء الأعلى من الجسم في حالة إصابة الطفل بزكام.

 

البكاء يعتبر وسيلة لتعبير الطفل عن عدم ارتياحه أو لإحساسه بالألم.. وقد يكون لحاجة الطفل لتغيير حفاضته أو لوجود غازات بالبطن، وقد يبكي الطفل نتيجة عدم إحكام وضع حلمة الثدى داخل فم الطفل أثناء الرضاعة مما سيتسبب في جعله الهواء.

 

 

popupsunsense