الرئيسية | كلام ايف | سرعة الغضب .. اسباب وحلول

سرعة الغضب .. اسباب وحلول

تعتبر الحالات العصبية التي يمر بها الانسان من العادات التي اكتسبها بسبب ظروف معينة.ولكن من الافضل للانسان أن يبحث عن طرق للتخلص منها حتى ينعم بحياة سعيدة وبصحة أفضل

 

فيما يلي بعض النقاط التي قد تساعدك في التحكم في مشاعر غضبك..

 

– فكري في أهداف حياتك وما هي الأمور المهمة حقا بالنسبة إليك، والى من تحبي .وحاولي دائما التفكير في الاشياء المهمة والبعد عن الاشياء التافهه فذلك يجعلكِ تحتفظي بهدوئك ويخلصك من التوتر الناتج عن الإحساس بأن واجباتك أكثر كثير من الوقت الذي عليك إنجاز كل الأعمال فيه

 

– توقفي عن محاولتك أن تكوني شخص فائق القدرة، وخلصي نفسك من الرغبة في الهيمنة التامة على كل الشؤون دون إهمال شيء, لأن هذا لا يتم إلا على حساب صحتك وحالتك النفسية والمزاجية

 

أعطِ نفسك وقتا أطول فيما تظنين انه ضروري للوصول إلى مكان أو تحقيق شيء, واعملي حساب أي عائق يمكن أن يعترضك, حتى لا تصابي بالتوتر والعصبية إذا تأخر الوقت أو طالت مدة إنجازك للعمل الذي تقومين به

 

 لا تضعي لنفسك مواعيد صارمة لإنهاء أعمالك, وابدأي صباحك مبكرا جدا, وأعطي لنفسك وقتا كافيا للانتهاء من ارتداء ملابسك

 

 سهلي الأمور ولا تغتاظي من اجل أمور تافهة, مثل تأخر قطار أو فظاظة سائق تاكسي، وتذكري انه حتى لو انفجرت عصبيتك لن تتمكني من تبديل مجرى الأحداث

 

– ابتعدي عن الأشخاص الذين يغيظونك. أما إذا كان عليك رؤيتهم باستمرار فلا تعطيهم أهمية كبرى

 

– خذي قسطا من الراحة والاستجمام بين وقت وآخر حتى تنهي عملك في وقت محدد, لأن ذلك يزيل مشاعر التوتر والقلق بداخلك

 

– تذكري أن العصبية والقلق الدائمين يؤديان بك إلى أمراض القلق والضغط, ويؤثران على حيويتك ونشاطك وإقبالك على الحياة

 

– لا تتوقعين الكمال في تصرفات من حولك, لأنك أن توقعت هذا فستكون تصرفاتهم مصدر إزعاج لك. وخذي الأمور ببساطة واعلمي أن من يعقد المسائل ويعطيها حجما اكبر من حجمها هو الخاسر دائما

 

واليكِ بعض الافكار التي تساعدك في التخلص من الغضب لحظة حدوثه ..

 

 تنفسي بعمق 3 مرات. جسمك يتوتر ويتحفز عندما تغضبي. النفس العميق يضعف التوتر

 

– غيري المكان الذي أنت فيه. أسرع طريقة تبعدك عن مصدر غضبك هي السير ل5 دقائق في مكان مفتوح. إن كنت لا تستطيعين أن تبرح المكان بجسدك فلتبرحه بذهنك. مثلاً: الغضب في سيارتك وأنت متوقف بسبب زحمة المرور. اهرب بذهنك بأن تفتح الراديو وتغني معه بأعلى صوتك!

 

 اكتشفي سبب غضبك. تتبعي آثار ما يثير غضبك في الأشياء، الناس، الأحداث، المواقف. كثيراً ما يختبئ وراء غضبنا مخاوفنا الدفينة. عندما تكونين في موقف يثير غضبك الشديد اسألي نفسك ما هي المخاوف التي أشعر بها الآن

 

– تخلي عن ما يفوق قدرتك. أنت تستطيعين فقط أن تغيري من نفسك وردود أفعالك، لكنك لا تستطيعين أن تغيري مايفعله الآخر. في هذه المواقف الغضب يزيد من سوء الموقف ويزيد من شعورك بالاحباط

 

– عبري عن نفسك ولكن تأكدي في البداية أن تفكري فيما سوف تقوليه وخذي قراراً أنك ستسيطرين على نبرة صوتك ثم اختاري كلمات معبرة لكن غير معبأة بمشاعر فياضة. بأسلوب خال من التحدي وكأنك تتلي معلومة بلغي من أمامك أنك غاضبة ثم عرفيه بالموقف الذي أغضبك والأسباب التي أشعلت مشاعر الغضب داخلك

 

– كوني على حذر. هناك مواقف يكون من الخطر فيها أن تعبري عن غضبك. واحدة منها إن كان شريك حياتك يسيء إليك أو مصاب بالغيرة المرضية. في هذه الحالات من المناسب أكثر أن تخرجي ما في صدرك أمام صديقة بدلاً من أن تقصدي من أساء إليك. تعبيرك عن غضبك مع صديق ةقد يؤدي بك إلى رؤية حلول لم تكن تخطر على بالك من قبل

 

– كوني جازمة مؤكدة لحقوقك ولا تكوني عدوانية وأنتي تعبرين عن نفسك. توكيدك لحقك يتطلب منك أن تتحدثي بأسلوب غير عنيف وفعال هدفه الوصول إلى أهداف إيجابية. قد يكون من المفيد لك أن تتدربي على ما ستقولينه قبل أن تتحدثي مع من أغضبك

 

– تبني بعض الأفكار الإيجابية السهلة التي يمكنك أن تذكري نفسك بها عندما تغضبين. هذه الأفكار ستذكرك أنه في مقدورك أن تختاري سلوكك بدلاً من أن تسيطر عليك ردود أفعال متذبذبة ومتوترة. على سبيل المثال باستطاعتك أن تقول في نفسك: ” أستطيع أن أؤكد على حقوقي وأسدد احتياجاتي” أو ” كما أن ما أحتاجه مهم فإن ما يحتاجه هو على نفس القدر من الأهمية”أو” أستطيع أن أختار اختيارات مفيدة لشخصيتي”

popupsunsense