الرئيسية | اكسسوارات | مجوهرات | ساعات Arceau المرصعة بالقش

ساعات Arceau المرصعة بالقش

تكمن البراعة اليدوية في جوهر الجماليات الذي تحصده دار هيرميس Hermès وتتميز به، فهي تحتفل باستمرار بضم مهارات مدهشة جديدة إلى جعبتها، أما مجموعاتها الرائعة والمميزة فتشهد بوجود روابط متينة بين مهارة استعمال اليد والعقل. وتشمل صناعات الحرف التي اشتهرت بها دار هيرميس Hermès صناعة الجلود– وهذا طبيعي بسبب تاريخها الشهير في مجال صناعة سروج الأحصنة منذ عام 1837- إلى جانب حرفة صناعة الحرير، والكريستال، والفضة. ومهما كانت المادة الخام بسيطة ومتواضعة تستطيع دار هيرميس Hermès تصنيعها بطريقة ممتازة وببراعة يدوية لتنتج عنها قطعة أنيقة فاخرة.

 

 

 

وفي عام 2010، أعادت هيرميس Hermès في تصميماتها بعض أفضل إبداعات جان ميشيل فرانك Jean-Michel Frank الإيحائية في مجال تصميم الأثاث عن طريق استخدامها فن الترصيع بالقش الذي أصبح في هذه الأيام من الخبرات النادرة للغاية، لتكرّم بذلك مهارات الفن القديم. وقامت هيرميس Hermès بتقديم أول ساعة واجهتها مرصعة بالقش، وهي مهارة تحتاج إلى استخدام تقنية التصغير المعقدة جدًا. ويعتمد نجاح هذه القطع الحرفية الدقيقة جدًا إلى وجود تحضيرات طويلة للمهمة المخطط لها تتضمن تقنية انتاج تختلف عن تلك التي تستخدم في حرفة صناعة الأثاث.

 

 

حاليًا تقوم مزرعة واحدة فقط في فرنسا بإنتاج قش الشعير المستخدم في تطعيم واجهات الساعات هذه، حيث يعتبر أطول وأقل تعقيدًا مقارنة مع غيره، ويتم حصاده يدويًا لضمان أفضل اختيار للأجزاء التي يمكن الاستفادة منها. حيث تطلى على الفور وتوضع بشكل مسطح لتجف، إنّ القشة المعرضة لظروف الطقس المختلفة وتبدلات في مستوى الرطوبة أو لغسيل متكرر لا تحافظ على نفس درجة ظلال الألوان، حيث تعكس ألوانها الطبيعية روعة الزخارف المطعّمة في واجهة الساعة. حيث تُقطّع القشة بواسطة شفرة رقيقة ومن ثم تُبسط يدويًا باستخدام أداة مصنوعة من العظام، ثم يتم قطع حزمة منها إلى عدة أطوال متباينة، ويستدعي ذلك استخدام مهارات حرفية دقيقة ومقدرة بدنية كبيرة، حيث يستطيع الحرفي عن طريق العمل في ألوان واتجاهات حزمة القش أن يصمم زخارفه على ورقة رسم بياني، ثم يقوم بلصقها بنفس طريقة تجليد الكتب، حيث يتم ترصيع زخارف القش داخل واجهة الساعة.

 

 

وللاحتفال بهذه المهارة الفنية أطلقت هيرميس Hermès الإصدارين الجديدين من ساعات Arceau الذي يعود تصميمها الأصلي إلى هينري دو أوريجناي Henri d’Origny عام 1978، وتحمل هاتين الساعتين توقيع النموذج والممثل بوجود قرنين معدنيين مختلفين، تم تصميمها بشكل يسمح بانزلاق الركاب الجلدي خلالها، مما يعيد إلى أذهاننا تاريخ دار هيرميس Hermès في صناعة سروج الأحصنة. وعلى الرغم من ذلك، اختفى الشكل المميز لساعات Hermes Arceau ذات الواجهة المائلة ليمنح مرتبة الصدارة لنموذج واجهات الساعات الفاخرة المرصعة بالقش. يحيط بالزخارف الزرقاء والسوداء إطار للساعة قطره 41 مم مصنوع من الذهب الأبيض، وتصور هذه الزخارف اثنان من نموذجي هيرميس Hermès لأشكال مترابطة مع بعضها على شكل حروف V ومربعات صغيرة.

 

 

تتميز هاتان الساعتان بقدرة دوران ذاتية ميكانيكية من عيار H1928 صنعته شركة Manufacture Vaucher خصيصًا لدار هيرميس Hermès، إلى جانب وجود 55 ساعة احتياط. ويلائم حزام الساعة ذو اللون الأزرق النيلي الغامق والمصنوع من جلد التمساح ألوان القش الموجودة في واجهة الساعة.

يتم تقديم هذين النموذجين من الساعات معًا ضمن صندوق عرض مصنوع من خشب الأبنوس من إنتاج ماكاسار- إندونيسيا، ومرصع بالقش أيضًا.

 

 

 

المواصفات الفنية

علبة الساعة      دائرية، قطرها 41 ملم، مصنوعة من

الذهب الأبيض (تزن حوالي 55 غ)، تحتوي الطرف الخارجي على

كريستال الياقوت الأزرق النقي المضاد للتوهج، وتتميز ساعات هيرميس بأن كلا طرفيها الأمامي والخلفي يتصلان بالجزء الداخلي للكريستال.

مقاومة للماء حتى 3 ضغط جوي.

عرض العروة الداخلية         21 ملم

قرص الساعة       مزينة كلها باللونين الأزرق الباهت والأسود على شكل حرف V و مربعات صغيرة.

أبزيم الساعة       طوله 17 ملم، مصنوع من الذهب الأبيض، يبلغ وزنه تقريبًا 5.75 غ.

حزام الساعة       لونه أزرق نيلي غامق، ومصنوع من جلد التمساح.

الحركة   H1928 Vaucher Manufacture.

دوران ذاتي ميكانيكي

مصنوعة في سـويسـرا

قطرها 25.6 ( 11.5 خط

سـماكتها: 3.5 مم

28800 هزة في الساعة (4 هرتز

55 ساعة طاقة احتياطية بفضل وجود اسطوانة دوران مزدوجة

220 قطعة تضم 32 قطعة مجوهرات.

حواف مصقولة ومشطوبة يدويًا وآليًا.

تزيين الساعة (بحرف H) الذي يمثل الرمز الخاص بدار هيرميس Hermes.

وزن الذهب غير ثابت (متأرجح

صندوق التقديم    يوجد صندوق خاص لعرض الساعة مصنوع من خشب الأبنوس من إنتاج ماكاسار- إندونيسيا، ومرصّع بالقش أيضًا.

 

 

popupsunsense