الرئيسية | كلام ايف | روشته لمرضى السكر في رمضان

روشته لمرضى السكر في رمضان

 

بقلم: هدير عاطف

 

لا طعم للحياة بدون صيام.. فهو بمثابة عملية صيانة سنوية للجسم البشري.. يساعد بعض أجهزته على الاستجمام.. ويصلح بعض عيوب الجزء الآخر منها.. لكن هناك البعض منا من وقع تحت أسر بعض المنغصات من الأمراض كالسكر والضغط والقولون التي قد تعكر عليه الاستمتاع بشهر رمضان وأن يعيش نشوة الصوم… هدية منا نقدم لكي روشته مجانية لترويض ما تعاني منه في شهر الصيام ولكن على حلقات فكل يوم سنقدم روشته لكل مرض ولنبدأ بمرضى السكري. 

 

 

 

 

في البداية يقول د. عزت عبدالفتاح عفيفي – أستاذ الأمراض الباطنة والقلب واستشاري الكبد والسكر والجهاز الهضمي بكلية طب قصر العيني إن توقيت التغذية المتبع في رمضان مثالي لمريض السكر ففي المراحل البسيطة للسكر يمكن هنا التغاضي عن حقن الأنسولين، أما في الحالات الشديدة منه فإنه يعتبر أكبر معوق للصيام هو العطش وليس الجوع، لذلك يحتاج الشخص لكميات كبيرة من الأنسولين للسيطرة على السكر.

 

 

 

الانسلوين

 

أما الذين يعالجون بالأنسولين فيمكنهم تعاطيه خاصة الأنسولين العادي مرة عند الإفطار ومرة عند السحور أو يعطي لهم خليط من النوعين العادي وبطيء المفعول عند الإفطار فقط.

كما أن كمية الأنسولين التي توصف للمريض أثناء رمضان لابد أن تختلف عن الكمية العادية وهي تحدد حسب كمية الطعام التي تشبع الصائم والتي يأكلها في السحور وذلك لتجربتها في اليوم الأول وإخبار الطبيب عنها لكي يحدد الكمية اللازمة للمريض على أن يجرى تحليلا يوميا للبول خاصة بعد السحور مباشرة.

 

 

 

 

الأطعمة

والحرص على نوع وكمية الطعام فيجب أن يراعي كمية ما يتناولة ولا مانع من تناول قطعة من القطايف أو الكنافة بعد الإفطار أو كوب من قمر الدين، أو قليل من الخشاف ويشترط هنا أخذ سنتيمتر من الأنسولين العادي علاوة على الكمية المقررة، ويمكن أيضا تناول المكسرات بكميات معتدلة.

 

وقد يحدث أن تكون الكمية المخزونة من السكر في لكبد والعضلات ضئيلة بحيث لا تكفي لسد حاجة المريض وإمداده بالطاقة الحرارية اللازمة له أثناء حركته وعمله بالنهار فتكون النتيجة أن تنخفض نسبة السكر في الدم، وتحدث عوارض كالخمول والشعور بالمرارة وخفقان في ضربات القلب، وعلى المريض في هذه الحالة أن يتناول السكر المذاب في الماء على ألا يكمل صيامه وهنا يجب على المريض تأخير السحور وتقليل النشاط الجسماني غير الضروري في فترة النهار.

 

 

 

نصائح لضبط مستوي السكر

وإليك نصائح غذائية تساعدك على ضبط مستوى الجلوكوز في الدم خلال الشهر الكريم، احرص على أن يحتوى طعام الإفطار والسحور على الحبوب والبقوليات والقمح والأرز لأن هذه الأطعمة تمد الجسم بالجلوكوز طوال النهار مما يعطيك القدرة على استكمال الأنشطة اليومية بيسر.

 

قلل من تناولك للسكريات والمأكولات المقلية على الإفطار، فتناول المشروبات قليلة السكر أو الخالية منه، تناول الفواكه والخضراوات والزبادي في وجباتك على الإفطار والسحور، حاول أن تؤخر سحورك إلى ما قبل الفجر بقليل وبهذا توفر طاقة لجسمك وتوازنا للسكر في دمك طوال فترة الصيام.

 

popupsunsense