الرئيسية | كلام ايف | صحة و رشاقة | روشتة للمرضى فى رمضان

روشتة للمرضى فى رمضان

بقلم: هدير عاطف

 

 

قد يظن البعض أن الصيام لا يصح لبعض المرضى…. ولا نعلم أن الصيام يعد بمثابة صيانة طبيعية لأجسادهم من الأمراض التي يعانون منها… هذا ما سنعرضه عليكم في هذا الموضوع.

 

 

 

 

 

 

القلب وضغط الدم

 

يعد الصيام ضروريا لمرضى ضغط الدموذلك وفقا لما قاله لنا دكتور عزت عبد الفتاح عفيفي – استشاري امراض الباطنه والقلب  لأنه يعتبر كنترولا ضروري له، أما في الحالات التي يصاحبها مضاعفات مثل ضغط الدم المرتفع حيث تحتاج إلى تناول جرعات كبيرة من الدواء على فترات منتظمة طوال اليوم، وهناك بعض الحالات التي تحتاج لمدرات قوية للبول تلك هي الحالات التي تستوجب الإفطار، وفي حالات حدوث هبوط في القلب يمكن للمريض أن يصوم عندما تتحسن الأوضاع بالانتظام في العلاج وتقل الحاجة إلى مدرات البول والجرعات النهارية مع ضرورة تنظيم الوجبات والإقلال من النشويات والسكريات للتخلص من البدانة، فالصوم يخفف الوزن ما بين 3و4 كيلو جرامات، مع ملاحظة أن كل انخفاض في الوزن يصاحبه اعتدال في الضعف الانبساطي والانقباضي للقلب لدى الشخص المصاب بارتفاع ضغط الدم.

وننصح مريض القلب بالإفطار إذا أصيبت الكليتان نتيجة ارتفاع ضغط الدم لأن استعمال أدوية القلب يكون عبئا على الجسم، وفي أحيان أخرى يحتاج المريض إلى تعاطي حقن وهنا يقول علماء الدين إن الحقن العلاجية لا تفطر.

 

لذلك نقدم بعض النصائح الغذائية لمريض القلب

 

مرضى تصلب الشرايين، وقصور الشريان التاجي والذبحات يجب عليهم تناول السوائل بكثرة لتقليل لزوجة الدم ومنع الجلطات.

 

الامتناع عن الأطعمة التي بها ملح واستبدالها بسلاطة بها كمية من الفيتامينات والألياف.

 

تناول أغذية بها كميات عالية من الكوليسترول والدهون مع الامتناع عن المواد الكربوهيدراتية والحلويات لأن السعرات الزائدة يتم تخزينها في الجسم.

 

تناول 3 وجبات أي تناول وجبة أخرى ما بين الإفطار والسحور.

 

 

 

 

الكلي والمسالك البولية

 

لا ننصح المريض في حالات قصور الكلي بالصيام، أما بالنسبة لالتهابات الكلي أو المثانة وهي كثيرة الحدوث ففي أغلب الأحيان لا يحتاج المريض إلى الإفطار على أن يكثر من السوائل بعد الإفطار مع الإقلال من الدهون واللحوم.

 

أما المصابون بحصوات الكلى أو المسالك البولية فننصحهم بالإكثار من شرب المياه خاصة عند السحور مع تجنب الحر والمجهود المضني أثناء النهار، أما في حالة انسداد الحالب نتيجة الحصوة مع وجود مغص كلوي شديد ومتكرر في هذه الحالة يجب الإفطار منعا لحدوث مضاعفات وحتى لا تنزل الحصوة.

 

 

 

الصدر

 

في حالات التهابات الشعب الهوائية الحادة يمكن للمريض أن يأخذ العلاج في وقت الإفطار، أما في حالات الربو الشعبي قد تكون الأزمات خفيفة ولا يحتاج المريض إلى تناول جرعات الدواء عن طريق الفم، ويمكن هنا أخذ الأقراص طويلة المدى في الإفطار والسحور ولكن هناك بعض الحالات الحادة كالتهاب الرئتين أو التهاب الشعب الممتدة وهي تحتاج لعلاج طبي مكثف مع غذاء خاص ولا يستطيع المريض هنا الصيام كحالات الدرن الرئوي، وحالات الالتهاب البللوري الذي يحدث غالبا في الشباب والذي يتسبب نتيجة لميكروب السل.

  وننصح في جميع حالات مرضى الصدر بالابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأسماك واللبن ومنتجاته. 

 

 

 

خشونة الركبتين وغضاريف الظهر والرقبة

 

الذين يعانون هذه الحالة عليهم الابتعاد عن المخللات والمواد السكرية كما ينبغي لهم الإقلال من الطعام على قدر الإمكان لأن تخفيف وزن الجسم يساعد بصورة كبيرة على تحسن الحالة.

 

 

 

 

مرضى القولون العصبي

 

دائما ما يشكو مريض القولون من انتفاخا وغازات وشعورا بالألم من المربع الأيسر السفلي من البطن وأحيانا يصاحبه إمساك وألم متنقل في الأمعاء بسبب اختلال حركتها ووجود عوامل ضغط نفسية مع عدم تنظيم الغذاء والعلاج كما يرى د. سمير قابيل رئيس الجمعية المصرية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد ، حيث إن شهر رمضان يوفر لمريض الجهاز الهضمي فرصة إزالة كل هذه الأعراض إذا حرص على تناول الألياف في الطعام كالخضراوات والفاكهة مع الابتعاد عن الضغوط النفسية والعصبية.

كما أن راحة الجهاز الهضمي طوال مدة الصيام تساعد على راحة القولون مع مراعاة عدم تناول المقليات والمسبكات، وينصح مرضى عسر الهضم والقرحة والتهاب المريء بتجنب الإفراط في الطعام عند الإفطار أو السحور مع توزيع كمية الطعام على فترات متفاوتة وتجنب كثرة الدهون والاستلقاء بعد الإفطار.

 

 

 

 

مرضى العيون

 

يرى د. محمود شريف- استشاري العيون – أن بعض أمراض العيون تتحسن بالصوم كالجلوكوما المزمنة والبسيطة، إذ يؤدى الصوم إلى مقاومة هذا المرض بانخفاض معدل إفراز السائل المائي الذي يؤدى إلى انخفاض ضغط العين الداخلي وهذا هو ذات المفعول الذي يحدث نتيجة استعمال العقاقير المخفضة لضغط العين والتي تعمل على تثبيت زوائد الجسم الهدبي بالعين.

وينصح مرضى الجلوكوما [المياه الزرقاء]، بالإقلال من الملح في الطعام مع ضرورة تناولهم للمياه بحساب فلا نفرط في تناول كمية كبيرة منه على الإفطار.. والاعتدال فيه. إلى جانب عدم الجلوس والسهر للسحور في أماكن منخفضة الإضاءة حتى لا تفتح حدقة العين ويرتفع معها ضغط دم العين.

أما عن قطرات ضغط العين فهي لا تفطر الصائم لأنها لا تصل للفم كما يمكن وضعها كل 12 ساعة وضبطها مع ساعات الصيام، وزيادة للتأكد يمكن أن يقوم الصائم بالضغط على أنفه عند وضعه للقطرة حتى لا تنزل إلى فمه.

ولا ننصح بإطالة  السجود أثناء الصلاة وذلك في حالات المياه الزرقاء وقصر النظر الشديد لأن السجود لمدة طويلة يحرك الجسم الزجاجي للأمام فيشد على الشبكية وقد يقطعها مما يؤدى إلى الانفصال      الشبكي 

 

popupsunsense