الرئيسية | جمال | رشاقة صناعية

رشاقة صناعية

السكر، ارتفاع ضغط الدم.. أمراض القلب.. تأكل المفاصل.. وانخفاض معدل الخصوبة، مجرد مفردات من قائمة اضطرابات صحية يسقط ضحايا لها أصحاب الوزن الزائد.. بالإضافة إلي قائمة أخرى من الآثار النفسية التي تحاصرهم من الاكتئاب وحتى العزلة وهي لا تقل خطورة عن الأعراض البدنية المرضية.مما يضطر الشخص إلي البحث عن مخرج سريع يهرب به من جبال الدهون التي تحملها علي ظهره وتحت جلده.. وأسرع وسيلة هي الجراحة

 

 

فهناك العديد من العمليات الجراحية التي تؤدي إلي التخلص من الوزن الزائد وجميعها عمليات تجري علي القناة الهضمية. فمن الضروري أن نعلم أنها لا تتضمن استئصالا أو شفطاً للدهون. فهي جراحات لا تهدف إلى إنقاص الوزن وإنما إلي الحصول علي شكل أفضل في حالة وجود بروز محدود في جزء من الجسم (مثل البطن) وتندرج تحت مسمي جراحات التجميل.وتعتمد هذه العمليات الجراحية علي تفصيل جيب صغير في المعدة متصل بالمريء وهو الذي يتلقى الطعام الذي يبقي فيه لفترة تكفي للإحساس بالشبع لفترة طويلة عند تناول كمية ضئيلة جداً.

 

فهذا الجيب الصغير والموجود في المعدة يتسع في بداية الأمر لـ 25سم3 فقط من الطعام أو الشراب وعندما يتناول المرء هذا القدر اليسير جداً يحس بالامتلاء والشبع وبالتالي فإن كمية الطعام الذي يتناوله الشخص بعد هذه الجراحات تقل جداً وينخفض وزنه. أي أن هذا الشخص يتبع نظام ريجيم فعال بدون الاحساس بالحرمان والجوع. ولا تؤثر هذه الجراحات علي امتصاص الطعام.

وهناك نوعان شهيران من العمليات الجراحية يؤدي كلاهما إلي الحد من كمية الطعام الذي يمكن تناوله وهما تدبيس المعدة وحزام المعدة المتغير.

 

 

تدبيس المعدة

وهي جراحة سهلة وغير معقدة، لا تتضمن على استئصال أي جزء من المعدة أو الأمعاء. كما أنها لا تغير العملية من مسار الطعام الذي يتناوله المريض، العملية لا تسبب سوء تغذية و لا تؤثر علي امتصاص المواد الغذائية بما فيها الفيتامينات والمعادن، ويمكن إجراء التدبيس عن طريق الجراحة المفتوحة أو عن طريق منظار تجويف البطن

 

أما عن الأعراض الجانبية المصاحبة وعيوبها هى أن الكثير من المرضي يتعرض لحدوث قيء بعد تناول الطعام قد يعاودهم عدة مرات خلال الشهور التي تلي العملية. ويتوقف القيء عندما يعي المريض أن السعة الجديدة للمعدة هي 25سم3 فقط فلا يتعداها، كما أن تناول كمية من الطعام أكبر من سعة الجيب وحتى بعد الإحساس بالشبع قد يؤدي أيضاً إلي اتساع جيب المعدة علي المدى البعيد وبالتالي إلي ضعف الاستجابة وتوقف فقد الوزن.

 

 

حزام المعدة

ويتم فيه تركيب حزام حول الجزء العلوي من المعدة عن طريق منظار البطن وتحت مخدر عام. واستخدام المنظار في هذه الحالة يمكن الجراح من تركيب الحزام بدون إجراء شق كبير في جدار البطن بل عن طريق أربعة جروح صغيرة يتراوح طولها بين نصف إلي 2سم.

 

 

مميزات حزام المعدة فهي أن العملية لا يتم فيها استئصال أي جزء من المعدة أو الأمعاء، لا تغير المعدة من مسار الطعام في القناة الهضمية، ولا يسبب حزام المعدة سوء تغذية، حزام المعدة مبطن من الداخل ببالون متصل بأنبوبة رفيعة وهي بدورها متصلة بصمام يثبت تحت الجلد. وهذا التركيب يعطي الفرصة لنفخ البالون عن طريق حقن الصمام بسائل خاص وبالتالي يضيق الاتصال بين الجيب وباقي المعدة ويبطئ هذا الحزام من سرعة إفراغ الجيب بحيث يبقي الإحساس بالشبع لفترة أطول. ويتم نفخ بالون الحزام عدة مرات تتراوح بين 2 إلي 5 مرات بحيث يعطي الحزام أفضل نتيجة في خفض الوزن، كما أن كفاءة الحزام في تخفيض الوزن والتي تثبت بعد تجربته لمدة ثمانية عشر عاماً.

 

 

أما الأعراض الجانبية والعيوب هى الشعور بالقىء كما في حالة التدبيس ولكنه يحدث بمعدل أقل، وكذلك اتساع الجيب علي المدي البعيد. إذا استمر المريض في مداومة العادات الغذائية السيئة مثل تناول الطعام حتي بعد الإحساس بالإمتلاء مما قد يقلل من كفاءة العملية، بالإضافة الى الاحتياج وهناك نوع ثالث للتخلص من الوزن الزائد وهي الأكثر انتشارا وهي إلي نفخ بالون الحزام عدة مرات حتي يصل إلي الكفاءة المثلي لتخفيض الوزن، أيضا في حالات نادرة يجد الحزام طريقة إلي داخل تجويف المعدة وبالتالي تنعدم كفاءتة، وأحياناً يحتاج المريض إلي إجراء جراحة بالمنظار مرة أخري لتعديل وضع الحزام.

 

 

جراحات إنقاص الوزن عن طريق المنظار

حيث يعتقد بعض الناس خطأ أن المنظار يستخدم عن طريق الفم وبدون مخدر عام. والواقع أن جراحة المناظير لابد وأن تجرى تحت مخدر عام حيث يتم إجراء 4 إلي 5 فتحات صغيرة في جدار البطن يتراوح طولها بين نصف واثنين سنتيمتر وذلك بدلاً من إجراء فتح جراحي بطول البطن ويتم إدخال المنظار خلال أحد الجروح الصغيرة كما يتم إدخال الآلات الجراحية الخاصة خلال الجروح الصغيرة الأخرى.

 

وعند إجراء جراحات المناظير فإن الجراح يصل المنظار بكاميرا فيديو وبذلك يستطيع هو ومساعدوه أن يروا التفاصيل داخل البطن أثناء الجراحة وبوضوح علي شاشة المونيتور الشبيهة بشاشة التلفاز. ويعتقد الجراحون أن هذه الطريقة تتيح لهم رؤية أفضل مع تكبير الصورة الذي يمكنهم من التعامل مع أدق التفاصيل.

 

وتتميز هذه الجراحات بانها لا تسبب تلف لجدار البطن وبالتالي تصل احتمالات أقل لحدوث التهاب أو حدوث فتق جراحي، ألم أقل بعد الجراحة، إقامة أقل في المستشفي، عودة أسرع إلي مزاولة النشاط المعتاد وعودة أسرع إلي العمل

وعيوبها يحتاج إجراء هذه الجراحات إلي جراح ذو خبرة متميزة في مجال جراحة البدانة كما في مجال جراحة المناظير

 

 

popupsunsense