الرئيسية | كلام ايف | رائحة المهبل الغريبة

رائحة المهبل الغريبة

الإفرازات المهبلية في أكثر الأحيان تكون طبيعية، لكن في بعض الأحيان ولأسباب عديدة تختلف طبيعة الإفرازات فتزيد في الكمية أو تتغير في خاصيتها.وكما يقول د وليد الشيمى أخصائي أمراض النساء والتوليد قد تكون الإفرازات مرضية ذات رائحة كريهة أو قد تسبب حكة أو حرقة مهبلية تتفاوت في الشدة أو أنها تكون كثيرة وذات لون ابيض .

 

 

 

 

 

 

ما هي الأسباب المؤدية لاختلاف طبيعة الإفرازات المهبلية؟  

تغير الهرمونات كما هو الحال في الحمل أو الرضاعة أو استعمال حبوب منع الحمل.

 

استعمال بعض الكريمات المهبلية أو بعض مواد العناية للتنظيف كالصابون أو رغوة الحمام ذوات الرائحة العطرية التي يمكن أن تسبب حساسية موضعية.

 

حساسية موضعية من وسائل منع الحمل الموضعية كالحاجز المهبلي أو الواقي.

 

ارتداء ملابس داخلية غير قطنية. اضطراب الحالة النفسية.

 

وجود جسم غريب داخل الرحم مثل اللولب.أو ضمور في منطقة المهبل بسبب انقطاع الطمث.

 

مرض السكري وما يمكن أن يسببه من نقص المناعة وزيادة الإصابة بالالتهابات الفطرية.

 

بعض الأورام مثل الأورام الرحمية الليفية “fibroid“، أو السليلة العنقية الرحمية “cervical polyp“بعض الالتهابات مثل التهابات المهبل الفطرية والالتهابات البكتيرية,التهابات عنق الرحم,التهابات الحوض وأيضا الأمراض التناسلية والالتهابات المهبلية بشكل عام لها دور كبير في زيادة الإفرازات.

 

 

 

وما هي الإفرازات الناتجة عن حالات مرضية ؟

 

هي إفرازات تكون نتيجة التهاب المهبل، عنق الرحم، الرحم، قناة فالوب.

 

إفرازات صفراء أو خضراء اللون تكون نتيجة إصابة الرحم بالبكتيريا.

 

الإفرازات المهبلية البيضاء، جامدة تسبب الحكة، وهي ناتجة عن الإصابة بالفطريات.

 

الإفرازات المهبلية ذات الرائحة تدل على الإصابة بالتريكوموناس، أما الرائحة الكريهة فتدل على وجود جسم غريب أو تقرح في الأنسجة.

 

 

 

ما هي العوامل التى تؤدي للإصابة بالالتهابات المهبلية ؟

 

انتقال العدوى عن طريق الزوج (السيلان، التريكوموناس، السفلس).

 

عدم النظافة الكافية للجهاز التناسلي والعناية به عند الإصابة بالأمراض التناسلية.

 

التهابات المسالك البولية المتكررة .

 

العلاج بالمضادات الحيوية التي تؤدي إلى تقليل وقتل البكتريا الطبيعية لفترة طويلة والتعرض للعلاج الكيميائي في أمراض السرطان.

 

 

 

ما هي أنواع الالتهابات المهبلية؟

 

التهاب المهبل والأعضاء الخارجية للجهاز التناسلي ومجرى البول.

وتكون العدوى عند البالغين والكبار عن طريق الاتصال الجنسي,وخاصة عند نقل عدوى أمراض السيلان، البكتيريا، التراكوموناس وغيرها من الأمراض المعدية.

 

 

ضمور المهبل من أعراض مرض الشيخوخة وسن اليأس حيث يصاب المهبل بالالتهابات نتيجة نقص هرمون الاستروجين.

 

 

الإصابة بالفطريات وهذه تزيد حدوثها عند النساء الحوامل أو المصابة بمرض السكري وأيضا من يستعمل حبوب منع الحمل والمضادات الحيوية التي تعمل على قتل البكتيريا الطبيعية التي تحول الجليكوجين إلى أحماض، مما يسبب إصابة المهبل بالفطريات .

 

 

إصابة المهبل بالدفتيريا .

 

 

التهاب الجروح المتواجدة في المهبل نتيجة الإصابة بجسم غريب أو مواد كيماوية مهيجة للجدار المهبلي والأغشية المحيطة به أو نتيجة القروح الناتجة عن الإصابة بالميكروبات.

 

 

 

 

 

كيف تكون الوقاية من هذه الالتهابات؟

 

ننصح بـــالاهتمام بالنظافة الشخصية وبالنظافة الموضعية للجهاز التناسلي و المهبل.

 

تجنب استعمال الكريمات المهبلية المعطرة وخاصة المنتجات التجارية الرخيصة.

 

الاهتمام بنظافة وسائل منع الحمل الموضعية بعد كل استعمال.

 

عدم استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية.

 

الاستشارة الطبية عند حدوث أي التهاب أو تغير في نشاط الإفرازات الطبيعية.

 

 

 

 

متى يتوجب مراجعة الطبيب المختص؟

 

إذا حدث زيادة الإفرازات المهبلية لدى فتاة صغيرة لم تبلغ بعد.

 

إذا صاحب زيادة الإفرازات بعض الأعراض مثل ألام في أسفل البطن، أو نزيف مهبلي، أو مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة أو بطفح جلدي، أو آلام عند التبول أو وجود دم مع البول.

 

إذا استمرت المشكلة لفترة طويلة “أكثر من أسبوعين”.

 

إذا كان هناك احتمال إصابة بأحد الأمراض التناسلية.

 

 

 

popupsunsense