الرئيسية | جمال | دليل التعامل مع البشرة في رمضان

دليل التعامل مع البشرة في رمضان

بقلم: هدير عاطف

 

 

لكل بشرة طريقة ودليل معين للحفاظ على نضارتها وجمالها لأطول فترة ممكنه خاصة فى رمضان والأمر يختلف هنا وفقا لنوع البشرة ،خبيرة التجميل ياسمين جوردن ستشرح لنا الأمر بالتفصيل

 

 

 

البشرة الطبيعية أو المتوازنة

تعد هذه البشرة مثالية بجميع المقاييس ولكن للأسف أصبحت هذه النوعية من البشرة قليلة جدا، هذه البشرة متوازنة ومتساوية من حيث رطوبتها وكمية الدهون فيها ويتميز الجلد هنا بأنه معقول من حيث السمك فلا هو رقيق ولا هو سميك.

العناية

للحفاظ على هذه البشرة، يجب اختيار الأنواع المناسبة من مستحضرات العناية بالبشرة وتنظيفها بالطريقة الصحيحة واستخدام الأقنعة المناسبة لها، لان الاعتماد على أنها بشرة بدون مشاكل سيؤدى إلى ظهور مشاكل لها لاحقا.

 

 

 

البشرة الدهنية

هذه النوعية من البشرة يكون الجلد فيها ذات طبيعة سميكة وذات مسام كبيرة وواسعة، حيث أن الغدد الدهنية هي المسئولة مباشرة عن تحفيز البشرة ذات الطبيعة الدهنية، وكلما كانت هذه الغدد أكثر عددا وأكثر نشاطا زادت إفرازاتها للدهون، حيث أن زيادة كمية الدهون عن الحد المطلوب يترتب عليه بشرة أكثر دهنية، لاحتواء هذه الدهون على نسبة عالية من الأحماض مما يسبب فى جعل البشرة لامعة على الدوام وتعطى انطباع بأنها غير نظيفة، ومن الطبيعي أن مثل هذه البشرة تتسبب فى ظهور البثور الصغيرة التي تعرف بين الناس بحب الشباب او انتشار الرؤوس السوداء، وتتسبب فى بعض الأحيان أيضا فى ظهور طفح جلدي يغطى بعض أقسام الوجه، وغالبا ما تكون طبيعة مسامات الوجه هنا مفتوحة أكثر من الطبيعي.

ونتيجة لذلك تظهر ندوب وحفر بسبب العبث بالحبوب او البثور بعد فترة من الزمن.

ومن البديهي أن البشرة الدهنية تؤثر على شعر الرأس ليكتسب مثل تلك الصفة الزيتية غير الطبيعية، ورغم هذه المشاكل فأن البشرة الدهنية هي الأفضل من ناحية قلة وتأخر ظهور التجاعيد فى الوجه حيث يلاحظ أن التجاعيد الوجه مع البشرة الدهنية تكون أيضا أبطأ فى الظهور قياسا بأنواع البشرة الأخرى.

العناية

عن طريق التنظيف المستمر للبشرة مرتين فى اليوم على الأقل،على أن يكون المنظف لا يحتوى على اي مواد كيماوية، وأفضل شيء هنا هو ماء الورد، مع أهمية تجنب استخدام المستحضرات الكثيفة التركيب أو الدهنية على أن تحتوى هذه المستحضرات على الماء.

ومن الضروري استخدام مقشر البشرة والقناع الطيني مره أسبوعيا، فهما يقوموا بامتصاص الإفرازات الدهنية الزائدة وكل الفضلات المتراكمة الأخرى على البشرة نتيجة لعوامل كثيرة

كما يجب تنظيف البشرة الدهنية بصورة دورية مرة كل شهر تنظيفا عميقا Nettoyage بواسطة خبيرة التجميل المتخصصة.

 

 

 

البشرة الجافة

80% من النساء تكون بشرتهن جافة، تتكون هذه البشرة كنتيجة طبيعية عند عدم قيام الغدد الدهنية بإفراز كميات كافية من المادة الدهنية لجعل البشرة مرنة ونضرة، البشرة الجافة للأسف هي أكثر تعرضا للمشاكل نتيجة تأثرها الشديد بعوامل الجو وكل ما هو محيط بها، ونتيجة لذلك فأن البشرة الجافة سرعان ما تظهر عليها الخطوط والتجاعيد المبكرة.

العناية

بالابتعاد عن استخدام المستحضرات التي يدخل فى تكوينها الكحول وكذلك الصابون بمختلف انواعة وكذلك المقشرات القوية، والاستعانة فقط بالمستحضرات الخاصة بالبشرة الجافة والتي تكون غنيةبالزيوت وتستعمل صباحا ومساءا ومن الممكن استخدام المستحضرات الخاصة بالبشرة الحساسة والتي تكون ذات تركيبة غنية.ولا يجوز غسل الوجه بالصابون أو الرغوة لأنه يساعد على تقليل الزيوت الطبيعية فى البشرة مما يؤدى إلى جفافها وبالتالي شحوبها وإعطائها إطلالة غير جميلة.

يجب وضع القناع المرطب بعمق مره كل أسبوع،لابد من الاستعانة ببعض المستحضرات الخاصة الواقية من أشعة الشمس عند التعرض لها وذلك لحمايتها مما تسببه البشرة من ضرر بالغ.ولا ننسى التدليك اليومي البسيط للبشرة باستخدام الزيوت المخصصة لذلك.

 

 

 

البشرة المختلطة

يمكن تعريف البشرة المختلطة بأنها خليط غير متجانس من النوعين السابقين هما البشرة الدهنية والجافة، وفى اغلب الحالات تكون المنطقة الدهنية مقتصرة على الجبين والأنف وأسفل الذقن والتي تعرف ب T- zone لأنها على شكل حرف T باللغة الانجليزية، فى حين تكون البشرة فى منطقة الخدين ومعظم أجزاء الرقبة من النوع الجاف.

ومما لاشك فيه أن التغيرات الخارجية المرتبطة ارتباطا مباشرا بتغيرات الفصول الأربعة وما يصاحبها طوال أشهر السنة من تغير فى درجات الحرارة والرطوبة العالية أو الأتربة والتي غالبا ما تؤثر كلها سلبا على البشرة وإذا زاد على ذلك الإهمال فى العناية اليومية وعدم حماية البشرة بشكل مكثف ومستمر لتخليصها من المشاكل تكون النتيجة بفقدان البشرة لنضارتها وظهور البقع السوداء والبقع الداكنة بها.

العناية

تكون بأكثر من نوع من المنظفات والكريمات، لان كل منطقة تحتاج للعناية بها بمستحضرات منفصلة عن المنطقة الأخرى، ونظرا لصعوبة هذا الحل ماديا، فالأفضل استعمال منظف خالي من الدهون لتنظيف المنطقة الدهنية وفى نفس الوقت لا يضر بالمناطق الجافة.

ولابد هنا من استعمال كريم معقول الكثافة بحيث يوضع الكريم بمسحة رقيقة على المناطق الدهنية وبكثافة اكبر على المناطق الجافة، مع أهمية وضع الكريم الخاص بالعين.

 

 

 

البشرة الحساسة

عادة ما ترتبط بالبشرة الجافة، وهى أكثر أنواع البشرة تعرضا للمشاكل وتأثرا بالعوامل الطبيعية المحيطة بها ، ويمكن تشخيص هذه البشرة بسهولة عند ظهور بعض الأوردة الدموية الواضحة تحت الجلد فى بعض الأحيان وبسبب حساسيتها والتي تظهر على شكل بقع حمراء والتهابات تظهر على البشرة وفى بعض الأحيان الإحساس بالحكة عند استخدام اي مستحضر من مستحضرات التجميل غير المخصصة للبشرة الحساسة او عند القيام بتنظيفها وتقشيرها أكثر من المطلوب وتزداد مشكلة البشرة الحساسة فى فصل الشتاء مما يجعلها تبدوا مشدودة وجافة.

العناية

لابد من العناية الخاصة بهذه البشرة واستخدام المرطب والمنظف والمقشر المناسب بصورة دورية على أن تكون خالية هذه المستحضرات من العطور والكحول.ودائما يجب اختيار الكريمات والمستحضرات المهدئة والملطفة بحيث يتم توزيعها على الوجه والرقبة بمنتهى الرقة والتربيت الخفيف دون فرك أو دعك.

عند العناية بها يجب تجنب عمل حمام بخار او كمادات ساخنة واستعمال الواقي من الشمس عند التعرض للشمس، ومن المفيد استخدام الزيوت لعمل مساج رقيق للوجه والرقبة باستخدام زيت البنفسج وزيت الصندل ومن المفيد استعمال زيت الكاموميل لعمل ماسك للوجه والرقبة.كذلك استعمال المستحضرات الغنية بمادة الكولاجين المفيدة جدا لهذا النوع من البشرة ويجب المحافظة على الترطيب الدائم للبشرة والتأكد من وضع المرطب المناسب قبل المكياج مع الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل.

 

 

popupsunsense