الرئيسية | ازياء | جون غاليانو يعود لتصميم الأزياء من جديد!

جون غاليانو يعود لتصميم الأزياء من جديد!

يعود المصمم البريطاني جون غاليانو الى الظهور مجددا بعد اختفاء دام سنة تقريبا ، بعد سلسلة الاحداث المتعاقبة و المؤسفة التى مر بها ، والتى جعلت البعض يصفها كفضيحة اثرت على مجتمع الموضة والازياء الاوروبي.

 

فوفقا لمجلة ” ويمنز وير ديلي” فان غاليانو سيعود لتصميم الازياء من جديد بمساعدة صديقه اوسكار دى لارينتا ، فسيقيم مؤقتا في استديو خاص بدي لارينتا في مدينة نيويورك لثلاثة اسابيع مقبلة استعداد لطرح مجموعة دى لارينتا في اسبوع الموضة القادم في نيويورك.

 

وعلق دى لارينتا على هذا قائلا “انا و جون عرفنا بعضنا البعض منذ سنوات عديدة وأنا معجب كبير بموهبته وقد عمل طويلا على شفائه وأنا سعيد لمنحه فرصة اخرى في عالم الموضة.”

واضاف “الجميع في الحياة يستحق فرصة ثانية و لا سيما شخص موهوب مثل جون ، وأعتقد أن الحياة تدور حول العفو ومساعدة الناس”

 

ومنذ اقالة جون غاليانو عن منصبه كمدير ابداعي لبيت ازياء ديور ، وهو يقضى وقتا طويلا للشفاء من الإدمان الذي تسبب في إقصائه.

 

ولقد علق غاليانو على ذلك قائلا “أنا مدمن على الكحول ، وقضيت العامين الماضيين في الشفاء من هذا الادمان ، بسببه قلت وفعلت أشياء تؤذي الآخرين، وخاصة الجالية اليهودية ، ولقد أعربت عن أسفي وحزني لذلك ، وسأواصل القيام بذلك “

 

“أنا ممتن للأوسكار لدعوتي لقضاء بعض الوقت معه في استوديو التصميم ، فدعمه وإيمانه بي لا يوصف ، وبينما بينما أعمل على المجموعة الجديدة افضل الجلوس مع وأجلس مع كل كافة المساعدين من حولي ، أنا لست شخص وحيد ، وافضل الاستماع الى اراء الجميع”

 

و رفض دي لارينتا فكرة أن هذه الخطوة جزءا من خطة توظيف غاليانو خلفا له في حالة  اتخاذ قرار التقاعد في اي وقت .

 

والمعروف ان المصمم البريطاني جون غاليانو يتسم بطابع خاص اقرب الى الطابع المسرحي الدرامي ، كما يحمل مسيرة كبيرة من النجاح في عالم الموضة والازياء ، فهو اول مصمم بريطاني يشغل منصب المدير الابداعي لدار ازياء فرنسية شهيرة مثل جفنشي ، حيث شغل المدير الابداعي لها من يناير 1996 الى اوكتوبر 1996 لينتقل بعد ذلك الى دار ديور ويصبح المدير الابداعي لها لاكثر من 15 عام.

 

في 25 فبراير 2011 قامت ادارة بيت ديور بفصل جون غاليانو والتخلي عنه بعد ظهور فيديو له ، يدلي فيه بتريحات معادية للسامية واليهود ، وهو الامر الذي اثار زوبعة من الجدل والسخط تجاه غاليانو فى اوساط المجتمع الاوروبي ، والفيديو يظهر غاليانو في احد المقاهي وهو يتشاجر مع الاخرين ويتفوه باقوال مثل “انا اعشق هتلر”

 

و تمت ادانه غاليانو من قبل المحكمة الفرنسية بتهمة معاداة السامية ، وصدر حكم بتغريمه 8,400 الف دولار ، ومن هنا كانت بداية النهاية للمصمم البريطاني الشهير.

 

والسؤال الذي يدور في اذهاننا حاليا …هل يستطيع العالم الغربي مسامحة جون غاليانو  و منحه فرصة جديدة؟!

 

تابعينا على الفيس بوك من هنا   

 

popupsunsense