الرئيسية | ازياء | جون غاليانو يعقد صفقة جديدة لبيع ازياءه

جون غاليانو يعقد صفقة جديدة لبيع ازياءه

تعود اخبار المصمم البريطاني جون غاليانو الى الظهور مجددا بعد اختفاء دام سنة تقريبا ، بعد سلسلة الاحداث المتعاقبة و المؤسفة التى مر بها ، والتى جعلت البعض ينفها كفضيحة تهز مجتمع الموضة والازياء الاوروبي.

 

فتفاصيل الخبر تقول ان دار المصمم جون غاليانو تعاقدت مع شركة “Ittierre SpA الايطالية والتي ستقوم بتوزيع المجموعة الجديدة من ازياء حريف وشتاء 2013/2014 ، سواء الازياء النسائية او الرجالية والاكسسوارات ايضا ، ومدة التعاقد تستمر لثلاث سنوات وفقا لمجلة “فوغ” نقلا عن مجلة “ويمنز وير ديلي”.

 

والجدير بالذكر ان شركة “Ittierre SpA تمتلك حق التوزيع لمجموعة من اكبر مصممي العالم ، مثل كارل لاغرفيلد و بالمان و تومي هيلفيغر.

 

والمعروف ان المصمم البريطاني جون غاليانو يتسم بطابع خاص اقرب الى الطابع المسرحي الدرامي ، كما يحمل مسيرة كبيرة من النجاح في عالم الموضة والازياء ، فهو اول مصمم بريطاني يشغل منصب المدير الابداعي لدار ازياء فرنسية شهيرة مثل جفنشي ، حيث شغل المدير الابداعي لها من يناير 1996 الى اوكتوبر 1996 لينتقل بعد ذلك الى دار ديور ويصبح المدير الابداعي لها لاكثر من 15 عام.

 

وبجانب منصبه كمدير ابداعي لبيت الازياء العريق ديور ، فلقد استطاع غاليانو الحفاظ على خط الازياء الذي يحمل اسمه ، والذي قام بانشاءه منذ 1993 .

 

ولكن ماذا حدث لجون غاليانو ليسقط من اعالي قمم مصممي الازياء؟

 

في 25 فبراير 2011 قامت ادارة بيت ديور بفصل جون غاليانو والتخلي عنه بعد ظهور فيديو له ، يدلي فيه بتريحات معادية للسامية واليهود ، وهو الامر الذي اثار زوبعة من الجدل والسخط تجاه غاليانو فى اوساط المجتمع الاوروبي ، والفيديو يظهر غاليانو في احد المقاهي وهو يتشاجر مع الاخرين ويتفوه باقوال مثل “انا اعشق هتلر”

 

وهو الامر الذي اعتبره البعض معادي للسامية ، واعربت الممثلة ناتلي بورتمان -امريكية و اسرائيلية- والتي تعاقدت معها ديور لتصبح الوجه الاعلاني للعطور ، عن مدى تقززها وقرفها من تصريحات غاليانو العنصرية.

ويبدو ان ديور لم تستطع تحمل كل تلك الانتقادات ، وقامت بالتخلي عن غاليانو فورا ، وليحل محله المصمم راف سيمونز.

 

بينما دافع البعض عن غاليانو باعتباره كان مخمورا ، فاسرافه في شرب الخمور و العقاقير المهدئة للتغلب على ضغط العمل هم السبب الرئيسي وراء تلك التصريحات الغير منطقية.

 

واي كان فان غاليانو تمت ادانته من قبل المحكمة الفرنسية بتهمة معاداة السامية من خلال تصريحاته ، وصدر حكم بتغريمه 8،400 الف دولار ، ومن هنا كانت بداية النهاية للمصمم البريطاني الشهير ، والذي فقد في عام واحد منصبه وتاريخه واحترامه امام المجتمع الاوروبي الذي يقدس فكرة الحريات و يشعر بالذنب تجاه ما حدث لليهود في الهولوكوست الشهيرة.


تابعينا على الفيس بوك من هنا
  

 

 

popupsunsense