الرئيسية | كلام ايف | جوانب هامة في حياة المراهقة .. إنتبهى إليها

جوانب هامة في حياة المراهقة .. إنتبهى إليها

غالباً ما تتعرض الفتاة في عمر المراهقة للعديد من التغيرات والتحولات، سواء على الجانب النفسي أم الجانب الفيزيولوجي

 

ولكن هناك العديد من الجوانب المهمة في حياة الفتاة في هذه المرحلة العمرية التي تؤثر على مستقبلها بشكل مباشر، إلا أن الأهل وإلى جانب الفتاة نفسها قد لا يعيرونها الاهتمام اللازم

 

فما هي أهم الجوانب التي قد لا تنتبه إليها الفتاة أو الأهل في هذه الفترة العمرية، على الرغم من أن هذه الجوانب تعتبر أساسية لضمان مستقبل صحي وسليم من الناحيتين النفسية والفيزيولوجية للفتاة؟

 

لا نستطيع القول بأن فترة المراهقة هي فترة بسيطة يمر بها الإنسان، حيث إنها «العتبة» التي ينطلق منها المرء من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ

 

وعندما يدخل أي أحد منا في هذه المرحلة، فإنه يبدأ بإدراك ذاته والآخرين من حوله

 

إذ تبدأ المراهقة في هذه الفترة بإدراك المجتمع من حولها والأصدقاء الذين يكون لهم دور أساسي في حياتها، الأمر الذي يؤثر وبشكل مباشر على سلوكاته وتصرفاته

 

والمراهقة في المرحلة المتقدمة من فترتها؛ أي ما بين سن الثامنة عشرة والعشرين من العمر، تكون “غير متأكدة” من المستقبل، وخاصة في ما يتعلق بالجانبين الدراسي والمهني.

 

ووسط هذه المشاعر النفسية المتقلبة، هناك بعض الجوانب الصحية التي يجب أن تنتبه إليها المراهقة والأهل، خاصة وأن هذه الجوانب هي الأساس الذي يساعدها على مواجهة هذه المرحلة بنجاح وضمان مستقبل مليء بالصحة والنجاح

 

الكآبة

من بين أهم الأمور التي يجب أن تنتبه إليها الفتاة في مرحلة المراهقة والتي على الأهل ملاحظتها هي حالة الكآبة أو الحزن التي يمكن أن تنتابها.

ويمكن أن تكون الكآبة عاملاً سلبياً كبيراً يؤثر وبشكل مباشر على مستقبل الفتاة

ويقول الخبراء النفسيون، إن الفتاة في هذه المرحلة العمرية يمكن أن تزداد أهدافها ومسؤولياتها، سواء من حيث الدراسة أو حتى في حياتها بشكل عام

ومن الطبيعي أن «تكبر» مسؤولياتها وتتوسع أهدافها، خاصة وأنها بدأت بمغادرة سني الطفولة والدخول في مرحلة البلوغ

إذ إنها في هذه الفترة تبدأ برسم الأهداف التي تريد وتبحث عن الطريق الذي سيوصلها لهذه الأهداف

كما أن الفتاة خلال فترة المراهقة تبدأ ببلورة الأهداف التي تعكس ذاتها وترسخ صورتها التي تبدأ برسمها وتحدد في هذه الفترة أيضاً ما الذي تود أن “تكونه” في المستقبل

 

ولذلك، فإنه من الطبيعي أن تشعر الفتاة هنا بين فترة وأخرى بالكآبة، خاصة في حال شعرت أنها غير قادرة على السيطرة على الأمور من حولها وخوفها من عدم القدرة على الوصول إلى الهدف

 

إلا أنه من الضروري أن تتم مواجهة مشاعر الكآبة الخطرة والتي لا يمكن أن تعتبر طبيعية

ولكن ما هي إشارات الكآبة الخطرة التي يجب مواجهتها وكيف يمكن للأهل مساعدة ابنتهم على ذلك؟

 

يقول الخبراء، إنه من الضروري أن يراقب الأهل الحالة النفسية التي تمر بها ابنتهم، بحيث تتم مواجهة الأمور السلبية منذ بدايتها قبل أن تتفاقم

 

ومن بين أهم علامات الكآبة التي تكون بحاجة إلى التدخل هي ميل الفتاة للوحدة بشكل كبير، إذ يمكن لمشاعر التعاسة والحزن التي تمر بها الفتاة في هذه المرحلة أن تدفعها للوحدة والشعور بفقدان الأمل.

 

كما أن الفتاة التي تمر بحالة الكآبة قد تصل إلى حالة الشعور بالفراغ وعدم القدرة على القيام بأي شيء مهما كان هذا الشيء بسيطاً أو كان يجلب لها السعادة في السابق.

 

ويمكن أن تتأثر العادات الغذائية لدى المراهقة التي تمر بمثل هذه الحالة، كما قد تتأثر ساعات النوم لديها وبشكل واضح، ومن الضروري أن تتم مواجهة هذه الحالة السلبية قبل أن تتطور لدى الفتاة وتتركز لديها أفكار بالانتحار، ولذلك يفضل أن يقوم الأهل بالتحدث مع الفتاة والتعرف إلى الهواجس التي تواجهها والأفكار التي تقلقها

 

أما في حال لم تكن الفتاة ترغب في التحدث عن هذه الأمور للأهل، فيمكن أن يدعوها تتحدث لأحد الأقارب أو الأصدقاء الذين يثقون بها

 

ويمكن للمدرسة أن تلعب دوراً كبيراً في هذا الجانب، حيث يمكن أن تشجع المعلمة طلابها على التحدث في الأمور التي تشغلهم كالقلق الدراسي والمهني والعائلي.

 

صحة العظام

إلى جانب ملاحظة الجانب النفسي كالشعور بالكآبة، فإن الفتاة قد لا تلحظ الانتباه لصحة العظام وقوتها في هذه الفترة الحساسة من العمر.

ويقول الخبراء، إن الأهل أيضاً يمكن أن يهملوا هذا الجانب لدى ابنتهم المراهقة، إذ تعتبر هذه الفترة من أهم الفترات التي يتم فيها بناء العظام وتقويتها. فالإنسان وبشكل طبيعي يبدأ بخسارة سماكة العظام بعد الخامسة والثلاثين، كما أنه يصبح من الصعب على الجسم بناء العظام بعد سن العشرين.

ولكي تضمن الفتاة عظاماً قوية الآن وفي المستقبل، فإنه من الضروري أن تحصل الفتاة على ألف وخمس مئة ملغ في اليوم من معدن الكالسيوم والمتوافر في مشتقات الألبان والأجبان والخضار كالملفوف والزهرة والبروكولي

 

حماية البشرة

 

من بين أهم الجوانب الصحية التي يجب الانتباه إليها خلال فترة المراهقة هي صحة الجلد، ومن الضروري أن تتذكر الفتاة في هذه المرحلة أنها ضمن مرحلة تأسيسية تؤثر على مستقبلها بشكل مباشر، ويمكن لأي أمر سلبي تقوم به الفتاة أن يؤثر عليها الآن وحتى في المستقبل

 

وقد يعتقد المراهقون أن الجلد الخالي من حب الشباب هي البشرة المثالية وأن أي حبة قد تصبح كارثة وينبغي مواجهتها بأي وسيلة. إلا أنه من الضروري أن تتم مواجهة مشكلة حب الشباب بشكل مدروس ووفق استشارة الطبيب المختص

 

ومن الأفضل أن تتقبل الفتاة أن حب الشباب يعتبر مسألة طبيعية في هذه الفترة؛ وأنه في حال اتبعت نظاماً غذائياً صحياً واتبعت إرشادات الطبيب المختص، فإنها لن تترك الأثر غير المرغوب فيه على البشرة في المستقبل.

popupsunsense