الرئيسية | ازياء | ثلاثة مصممّين جدد، ثلاثة أساليب، متجر واحد بدبي

ثلاثة مصممّين جدد، ثلاثة أساليب، متجر واحد بدبي

يسرّ بوتيك فاليديز للأزياء أن يعلن عن إضافته ثلاث علامات جديدة للأزياء إلى مجموعته الواسعة من العلامات الراقية في عالم الموضة. العلامات الجديدة تحمل توقيع ثلاثة مصمّمين جدد هم طاهر سلطان، وأميرة هارون، والشقيقتان أهلي.

 

 

 

وقد عرض المصممون مجموعاتهم لموسم الربيع والصيف في حفلٍ نظّم داخل في بوتيك فاليديز في “سنست مول.غني عن القول أن متجر فاليديز للأزياء يبحث باستمرار عن علامات جديدة، فريدة ومبتكرة في عالم الأزياء. ويمثل المصممون الثلاثة إضافةً مثاليةً إلى الخيارات الواسعة والانتقائية المميزة المتوافرة اليوم لسيدات المجتمع الأنيقات في بوتيك فاليديز.لمحة عن المصمّمينالشقيقتان أهليذا أهليز أو الأهلي، هي علامة تجارية مستوحاة من سحر الموديلات العريقة الطراز ومن التوجهات العصرية للموضة، وقد أسستها الشقيقتان الإماراتيتان حصة ونورا أهلي.

 

 

تأتي مجموعات الأزياء مستوحاة من فصول السنة؛ فحينما تحضّر الشقيقتان لمجموعة الشتاء، تبادران إلى البحث في الأنماط والقصات والألوان التي تتوافق مع متطلبات موسم الشتاء. إنهما تعشقان التنانير، والسراويل الواسعة الحواشي، والتصاميم العتيقة الطراز، والقصات الأنثوية التي تبرز مفاتن المرأة. كما تستمدان الوحي من ابتكارات مصمّمي الأزياء العالميين، أمثال دولتشي أند غابانا، وفيرساتشي، وشانيل.”تصاميمنا بسيطة ولكن متكلفة، وستلبي رغباتكن في كل ما له علاقة بالموضة والأزياء! تابعنا دروساً في تصميم الأزياء في كلية لندن للأزياء، ما أتاح لنا الفرصة لتعلّم الكثير عن الأنماط والألوان والعلامات التجارية وتعلّمنا أيضاً كيف نؤسّس علامتنا الخاصة”.

 

 

أميرة هارونأميرة هارون شيخ هي مصمّمة أزياء مقيمة في دبي، أطلقت مجموعتها الأولى من الملابس النسائية الجاهزة في العام 2009. تباع تصاميمها اليوم بالتجزئة في أنحاء عدة من منطقة الشرق الأوسط في بيروت، والرياض، والأبرز أنها تباع أيضاً من خلال وكالتها في مجمّع هارودز التجاري الشهير في لندن، في المملكة المتحدة. تقوم تصاميم أميرة، الباكستانية الأصل على فلسفة تتمثل في ابتكار أزياء تروي حكاية: تتميز التصاميم بالقصات البسيطة، والموديلات الفضفاضة المؤلفة من طبقة واحدة والنابضة بروحية حرة خاصة. غالباً ما تستمد أميرة الإلهام من قصة أو حكاية معينة؛ أكانت أليس في بلاد العجائب أو فتاة صغيرة تلعب بالألوان ومع الفراشات؛ أو أميرة تخرج من فنتازيا الروايات الرومانسية، أو غجرية تزدان باللؤلؤ وترتدي فستاناً من قماش التول الحريري بعقدات من الدانتيل المخرّم، أو امرأة توجّه عالم الرجل على هواها، فتختار التألق بقطع طافحة بالأنوثة… الرواية لدى أميرة تمثل دوماً احتفالاً بأنوثة المرأة…وتبقى أميرة وفيةً لثقافتها فتستخدم الأقمشة الفاخرة والدانتيل المخرّم والمزينة بالأشغال اليدوية وتلجأ إلى الحرفية الراقية والقديمة المعروفة في المنطقة.

 

 

فتأتي النتيجة عتيقة الطراز من جهة، وعلى الطراز البوهيمي الفاخر من جهة أخرى. مصادر الإلهام وراء تصاميم أميرة كثيرة، ابتداءً من العقود والقلادات الكبيرة، إلى اللوحات القديمة التي تمثل طيور الحب وفاكهة الرمان، وحتى أوشام الحنة وتخريم الدانتيل الفاخر وقماش التول الحريري المشغول بمنتهى الدقة.سلطان طاهرتخرج طاهر من كلية سانت مارتينز المركزية بشهادة في أزياء المحبوكات، وكان شغوفاً دائماً بالموضة والأزياء.

 

 

بعد تلقيه تدريباً على يد جون غاليانو سابقاً، بات يمتلك الآن علامته التجارية الخاصة، تحت اسم “طاهر سلطان”. ولأن عمله جاء ثمرة انصهار التراث الكويتي والهندي، فإن أزياءه تأتي مختارة بعناية، مثيرة ومحافظة بالوقت نفسه، ما يمنح المرأة شعوراً بتألقها من دون التباهي وكشف أجزاء جسدها. إن خياله الفائق متجذر في تصاميمه لوجود لعوب لا نظير له. ويوضح سلطان بأن “الأزياء الآن هي فن التعبير عن الذات. فإذا كنت ترتدي شخصيتك، هناك احتمالات بأن يلاحظك الآخرون”. إن شخصية سلطان تشبه ملابسه فهي شخصية سارة وعجيبة وآسرة كلياً                                                                                           –        

 

popupsunsense