الرئيسية | كلام ايف | توهمات المرأة الجنسية

توهمات المرأة الجنسية

للأسف بسبب قلة الخبرة والمعرفة تتخيل المرأة العديد من الأوهام المرتبطة بالعلاقة الجنسية مع زوجها. مما يدفعها إلى التوهم وتصديق ذلك الخيال. فقد تظن المرأة إنها تعاني من ألام أثناء الجماع لصغر حجم مهبلها، وأخرى تعتقد ان استخدام مخدر موضعي للمهبل والكريمات المرطبة هما السبيل الوحيد لتسهيل عملية الجماع، وغيرها من التخيلات التي تجعل المرأة تظن إن كل ما تمر به غير طبيعي وإنها حالة شاذة. يبين لنا هذه التخيلات ويوضح حقيقتها د/ طارق طمارة- أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بجامعة عين شمس.

 

 

 

 

 

لماذا قد تشعر المرأة بآلام أثناء الجماع؟

 

يجب ان نفرق بين الآلام التي تصاب بها الفتاة في ليلة الدخلة والألم الذي تمر به الزوجة كلما مارست العلاقة الزوجية. ففي الأولى يكون الألم نابع من الشعور بالقلق والخوف بسبب قصص الأصدقاء التي تستمع لها الفتاة قبل الزواج. موضوع الألم هنا كله نفسي، فالخوف يجعل الفتاة تشد عضلاتها مما يسبب الشعور بقدر من الألم. لكن الجرح البسيط الناتج عن فض غشاء البكارة غير مؤلم وان كان تسبب في ألم فلفترة قصيرة جدًا.

 

 

أما الآلام المصاحبة للعلاقة الزوجية فيما بعد فتنقسم إلى قسمين، إما ان يكون خارجيًا عند فتحة المهبل أو داخليًا أي بالبطن. الخارجي قد يكون ناتج عن التهابات ميكروبية أو غير ميكروبية. فبعض السيدات قد يحدث لهن تغيرات في الجلد الخارجي نتيجة الإصابة بفطريات، للإفراط في استخدام المطهرات، ارتداء ملابس داخلية غير قطنية، عدم تجفيف الماء جيدًا بعد التشطيف، أو لاستخدام بعض مستحضرات إزالة الشعر.

 

أما الآلام التي أسبابها داخلية. فقد تكون لوجود التهاب داخلي، قرحة بعنق الرحم، وجود ورم ليفي، احتقان في الحوض، أو سبق لها إجراء عملية في المهبل أو عنق الرحم مع وجود غرز خياطيه غير مستوية.

وهناك أيضًا السبب النفسي الناتج عن تغير المشاعر بين الزوجين، الذي قد يكون له أكبر الأثر في الشعور بألم أثناء العلاقة الزوجية.

 

 

 

هل يمكن ان تستخدم المرأة مخدر موضعي للمهبل للتخلص من ألام الجماع؟

 

تستخدم بعض السيدات المخدر الموضعي على المهبل قبل الشروع في العلاقة الزوجية، حتى تخدر أي شعور بالألم. لكن الحقيقة ان المخدر الموضعي لا يخفي الألم بنسبة 100%. فهو مجرد حل وقتي، ويقلل الإحساس بالعلاقة الجنسية للزوجين، كما قد يؤثر على انتصاب العضو الذكري.

 

 

 

هل هناك أي ضرر من استخدام المراهم الملينة والمرطبة أثناء العلاقة الزوجية؟

 

تدهن بهذه المراهم فتحة المهبل والعضو الذكري قبل عملية الإيلاج، فذلك يساعد كثيرًا في تسهيل عملية الجماع. عيبها الأساسي ان الزوجان يعتادا على استخدامها ولا يستطيعا الاستغناء عنها بسهولة. وهناك بعض من هذه المراهم تتسبب في تأخير الحمل، وقد يؤدي مفعوله في بعض الأحيان إلى جفاف في المهبل مما يجعله عرضة للإصابة بالالتهابات بسهولة. لذلك لا ينصح باستخدام هذه المراهم إلا لوجود دواعي طبية لها، واختيار أمن لهذه المراهم.

 

 

 

كيف تنظف المرأة نفسها بعد الجماع؟

 

تختلف النظافة إذا كانت المرأة ترغب في ان تحمل أم لا. فإن أرادت ان تحمل، فبعد الجماع يجب ان يكون التشطيف خارجي فقط، ويستحسن ان يكون بعد عدة ساعات من العلاقة الجنسية، ويكون بالماء فقط، أو ماء وصابون لكن الحرص على عدم وصوله لداخل المهبل.

 

أما في حالة عدم الرغبة في حدوث حمل، فالتنظيف بعد الجماع يجب ان يكون بالتشطيف داخل المهبل وخارجه، ويستحسن ان يكون التشطيف بمطهر طبي. وقدر المستطاع عدم استخدام دش مهبلي أثناء التشطيف الداخلي.

وليس حقيقي ما يقال إن المرأة عليها بعد الجماع مباشرة ان تنظف مهبلها من السائل المنوي ظننًا أن وجوده قد يسبب لها التهابات أو عفونة داخل المهبل. ذلك ليس صحيحًا نهائيًا إلا في حالة واحدة لو كان الزوج مصاب بمرض ما وينقله لزوجته بهذه الطريقة.

 

 

 

هل صحيح ان المرأة قد يدخل مهبلها هواء أثناء العلاقة الزوجية؟

 

لا يحدث ذلك إلا لامرأة متزوجة من فترة ليست بقليلة وأجرت من قبل ولادة طبيعية، فأصبح لديها اتساع في المهبل. وأحيانًا يكون ذلك إحساس خاطئ، لأن بعض السيدات يكون لديها التهابات في المهبل فتجعلها تشعر بوجود فقاعات بالمهبل.

 

 

 

هل هناك ضرر من تكرار الجماع بدون وصول المرأة إلى نشوة الإثارة الجنسية؟

 

يستحسن ان تصل المرأة للإثارة الكاملة، لأن ذلك قد يؤدي إلى احتقان في منطقة الحوض. وأكثر ما يساعد المرأة على الوصول للإثارة الكاملة فترة المداعبة قبل وبعد العلاقة الزوجية.

 

 

 

هل كثرة الجماع تؤذي المرأة من الناحية الجسمانية أو الصحية؟

 

ذلك كلام غير صحيح تمامًا. فللعلاقة الجنسية العديد من الفوائد والمميزات على كل من الطرفين. ومادامت المرأة بصحة جيدة، فلن يؤثر عليها ذلك اللقاء مع زوجها.

 

 

 

هل صحيح ان بعض السيدات مهبلها صغير أو ضيق؟

 

نادر جدًا حدوث ذلك. فلا يصدق أي رجل زوجته التي تدعي ان مهبلها ضيق أو صغير لا يستوعب العضو الذكري بالكامل. فلا يستطيع ان يحدد ذلك سوى طبيب النساء بعد الفحص. وكما ذكرنا هذه حالات نادرة للغاية.

 

 

 

لماذا قد تشعر بعض السيدات بحرقة في مجرى البول أثناء التبول؟

 

لا يمكن إرجاع ذلك إلى العلاقة الجنسية، إلا لو كانت المرأة حديثة الزواج وتمر بذلك في فترة شهر العسل. لكن غير ذلك، يتضح وجود التهابات بالجهاز البولي يجب فحصها لدي الطبيب.

 

popupsunsense