الرئيسية | ازياء | تفاصيل فستان الفرح

تفاصيل فستان الفرح

فستان الزفاف له العديد من التصاميم والقصات التي يجب أن تكوني على دراية بها، حتى تختاري المناسب الذي يزيد من جمال طلتك.

 

 

 

فستان الأميرة

يتميز فستان الأميرة بصدارة غير الواسع الملتصق بالجسم، وبقصته التي تغيب عنها درازات الخصر، يتسع هذا الفستان تدريجيا فى تنورته فى شكل قصات عريضة لتصبح التنورة فضفاضة.

أما الأقمشة المناسبة لتصميم هذا الفستان فهي الدوقة والحرير المقصب المطرز والحرير الناعم.

وتتطلب الأقمشة لفستان الأميرة تدعيما معينا من الداخل لإحداث الشكل الفضفاض للتنورة.

يتركز الترتر وغيره من أنواع الزينة في الجزء العلوي من الفستان، على الصدار تحديدا، بينما تترك بأجزائها الفضفاضة خالية من أي تزيين، فالتركيز يكون على القماش نفسه والقصة بحد ذاتها على الزينة، ويتميز فستان الأميرة بطرحته القصيرة، ذات الطبقات المتعددة، المصنوعة من التول الشفاف عادة والمنسدل حتى الكتفين أو الطويلة التي لا تتجاوز محيط الخصر، لتظهر جمال القد فى تصميم الأميرة.

 

 

 

فستان الإمبراطورة

يتميز الفستان بخصره العالي المقصوص أسفل الصدر مباشرة، والذي تتدلي منه التنورة بشكل مستقيم لتطال الأرض، أما ظهر الفستان المثبت إليه الذيل الطويل عادة، فيكون مركزا فوق حشوه مستعارة تمنع حدوث تكسرات فى الظهر لينسدل الذيل ناعما حتى الأرض.

فالتنورة المتدلية من الصدر بدلا من محيط الخصر تجعل العروس تبدو أكثر طولا، كما أن وسع القماش المتدلي من محيط الصدر يحمي التطريز والترتر واللؤلؤ أو أي تزيين أخر كالورود الحريرية.

يستحسن لهذا الفستان الإمبراطوري استخدام الأقمشة الثمينة كالكريب المدعم بالساتان والساتان الحريري والحرير الباهت ذي الملمس المخملي.

يزين صدار الفستان بتخريم زخرفي تحديدا بالغيبور أو بتخريم ناعم يركب فوق قماش من الحرير العادي أو من الساتان، وتعتبر العقدة المثبتة أدنى محيط الصدر من القصات الإمبراطورية الشائعة.

 

 

الطرحة

يتماشى الفستان الإمبراطوري مع الطرحة الطويلة جدا، كذلك فالتخريم القصير المثبت إلى الشعر مع العقدة التخريمة المناسبة سهل التثبيت والفك للمناسبة، لايزعج تصفيفه الشعر كثيرا.

ولهذا الفستان حذاء إمبراطوري متمم له، يكون عادة مسطحا تماما من قماش الساتان، باللونين الأبيض أو العاجي، كما تناسب هذا الفستان القفازات الطويلة الأنيقة ومع بساطة هذا الفستان تأتي باقة الورود بسيطة من الزنبق الطويل الملفوف بشريط من الساتان المتآلف مع ورود أخرى وأوراق خضراء مجتمعة.

 

 

 

الفستان الضيق أو الفستان الملفوف

فستان ضيق يعطي الجسم نحاله، متميز بذيل غير ثابت أنيق جدا لفستان العرس، وحلاوة هذا التصميم يحوله إلى فسان حفل استقبال إذا فك الذيل منه.

يمكن أن يكون الصدار عاري الكتفين، مما يعطي الفستان طله مختلفة، أو نازلا عن الكتفين أو مع أكمام بكل بساطة، تكون التنورة إلى مستوى الكاحل مصحوبة من الظهر بذيل السمكة لتسهيل عملية المشي، ويبرز هذا الفستان الضيق المستقيم كسرة عميقة فى الظهر للمشية أيضا.

وهنا يجب الانتباه جيدا عند اختيار الأقمشة حتى لا يحدث القماش تكسرات عند الجلوس فيشوه جمال التصميم، والبطانة الجيدة النوعية تمنع مثل هذه التكسرات فى القماش إلى حد معين، مع الإشارة إلى أن القماش الثقيل الوزن كقماش الساتان،والكريب أو الحرير.

يكبر ذيل السمكة تدريجيا من مستوى الركبة أو أدناها فى شكل قطع من القماش، اما الامتلاء بالقرب من الزيف فيسهل عملية المشي أكثر من الفستان الضيق.

نسقى الطرحة والحذاء ليتماشى مع هذا الفستان، وعلى الطرحة أن تبرز طول الذيل وتصميمه فى حال كان للفستان ذيل، أما الحذاء فيكون متوسط العلو وتوسط الكعب مفضل على الحذاء المسطح.

 

الفستان الادواردي

يكون التركيز فى هذا الفستان على الخصر، ونلاحظ فيه اتساع التنورة تدرجيا حتى مستوى الكاحل، ويشدد على وجود قطعة قماش بشكل مستقيم فى الخلف هي بمثابة ذيل.

تتميز الكنزة الادورادية بجمال الكاب المطروح على الكتفين والمتشكل عادة من قطعة مربعة الشكل من القماش المخرم مع القصة المستديرة للعنق فى الوسط وقد يكون للكاب عنق مرتفع مع أزار من الخلف قد تستعملينه فى مناسبات أخرى.

ولحفلات الزفاف شبه الرسمية، يمكن للعروس تزيين قبعة جاهزة بالزهور المصنوعة من الحرير والقماش تكون متناسقة مع فستان الزفاف.

 

 

popupsunsense