الرئيسية | كلام ايف | تعرفى على أسباب بكائك الحقيقية

تعرفى على أسباب بكائك الحقيقية

“أنتى بارعة فى سرعة إحضار الدموع متى تشائين وماهرة فى جذب تعاطف من حولك بسهولة .. ولا تقلقى فهى ليست عيبا فى حقك بقدر ما هي قوة تنبع من ذكائك فى المواقف وقدرات خاصة تتحكمين بها فى نفسك وإدارة عواطفك وفقاً للمواقف المختلفة، وإذا بحثتوا جيدا فى هذا الموضوع ستجدون أن بكائها يخرجها من مواقف كثيرة لتقلب الموقف لصالحها بعد نفاذ حيلها ، فإن كانت صرامتها وقوتها طريقا سليما سيلبى إحتياجاتها لإتبعته لكنها تفضل أن تأخذ ما تريد بعيدا عن المشاكل والأزمات فبهذه الطريقة يمكنها الضغط على الطرف الآخر للإستجابة لمتطلباتها ، ومن هنا تفرح المرأة وراء دموعها لأنها حققت ما تريده”


لا تتعجبى من هذا الحديث .. فهو ليس رأيى بل هو رأى لرجل إستمعت له مؤخرا ووجب لى أن أعرضه عليكى .. ولكن الآن سأوضح لكى أسباب بكائك بصرف النظر إن كان الرأى الذى ذكره الرجل سليم أم لا .. فلنتحدث فى الموضوع بشكل أكثر عملية ..

فقد أثبتت نظرية علمية أن سر بكاء المرأة أكثر من الرجل يرجع للاختلاف الجسدي والهرموني بينهما، وربطت هذه النظرية بين إفراز هرمون “البرولاكتين” وكثرة بكاء المرأة ، وهو هرمون الحليب ووظيفته تحريض الثديين على إفراز الحليب، لكن اتضح أن هذا الهرمون يلعب دورا في البكاء أيضا حيث يفرزه الجسم كرد فعل على مشاعر الحزن والإحباط والتوتر


واتضح أن هرمون “البرولاكتين” يوجد في الفتيات والفتية بنفس المستوى حتى سن 12 عاما، ثم يرتفع بصورة ملحوظة عند الفتيات في سن البلوغ، وهو ما يبرر سبب بكاء المرأة أكثر لكونها أقل مقاومة لمشاعر الإحباط من الرجل


كما أرجعت دراسات أخرى بكاء المرأة إلى العديد من الأسباب مثل المشاكل الشخصية والإجهاد والتغييرات الهرمونية الناتجة من الدورة الشهرية والحمل وتوقف الطمث، وأن هذه الأسباب تجعل من بكاء المرأة أمراً لا مفر منه


وقد قام موقع www.thebabywebsite.com المتخصص في عالم المرأة والحمل والأمومة بعمل إستطلاع عن بكاء النساء، وشمل 3000 امرأة لمعرفة الأسباب التي تدعوها إلى البكاء بسهولة ومن دون سبب أحيانا كما هو شائع عنها وتوصل الاستطلاع إلى أن متوسط بكاء الطفلة الرضيعة يصل إلى معدل 3 ساعات في اليوم، وأن معظم أسباب البكاء في هذه الفترة تتركز في الإحساس بالجوع أو الشعور بالتعب أو بألم ناتج من المرض أو بسبب بلل الحفاضات، أو بالبكاء من دون سبب باعتباره الشكل الوحيد للتواصل مع الأم


أما البنات اللواتي تتراوح أعمارهن بين سنة وثلاث سنوات فيبكين لمدة تصل إلى ساعتين وخمس دقائق يوميا، وتتراوح أسباب البكاء في هذا العمر بين الشعور بالتعب أو السقوط أو إيذاء النفس أو إرادة شيء ما


أما الفتيات التي تتراوح أعمارهن بين 4 سنوات و12 سنة فتوصل الاستطلاع إلى أنهن يبكين بمعدل ساعتين و11 دقيقة في الأسبوع، وتركزت أكثر أسباب البكاء شيوعا في إيذاء النفس نتيجة اللعب والشقاوة، أو الشجار مع الأصدقاء والصديقات، أو الشعور بالمرض والتعب


كما أن المراهقات بين عمر 13 و18 عاما يبكين أكثر ممن يصغرهن في العمر، حيث وصل معدل بكائهن إلى ساعتين و13 دقيقة وتركز السبب الرئيس للبكاء في اختلال الهرمونات الذي يحدث في سن المراهقة، وهو ما يؤدي إلى الغضب ومن ثم البكاء وتتفرع عن هذا السبب عوامل أخرى مثل التجادل مع الأصدقاء أو عدم تلبية طلبات هؤلاء المراهقات


أما النساء بين سن 19 و25 من العمر فوصل معدل بكائهن إلى ساعتين و14 دقيقة في الأسبوع، وتركزت أسباب البكاء لديهن في عدة أسباب مثل مشاهدة الأفلام الرومانسية الحزينة، أو فقدان الأحباب، أو نتيجة مشاكل في علاقة عاطفية مثل العنف ضدها أو وجودة إمرأة أخرى فى حياة زوجها


وكشف الاستطلاع أن النساء فوق سن 26 عاما يبكين بمعدل ساعتين و14 دقيقة في الأسبوع، وتمثلت أسباب بكائهن نتيجة لفورة العاطفة في مشاهدة الأفلام الرومانسية الحزينة والخلافات مع الزوج، أو بسبب الاستماع إلى أخبار سيئة مثل فقدان أحد الأحباء، أو التعب النابع من المسؤولية الملقاة على عاتقهن أو الطلاق أو سلب أى من حقوقها فى الحياة أو تأخر سن زواجها


وخلص الاستطلاع إلى أن المرأة تمضى بمتوسط 16 شهر من حياتها باكية

 

وللبكاء فوائد:

فعلى الرغم من أن الحزن شئ ليس جيد فى الحياة وأنه يجب للمرأة أن تحاول دائما الإبتعاد عن النكد والإكتئاب وتعيش حياة مستقرة ولكن الأطباء والمتخصصين كشفوا لنا أن البكاء له فوائد متعددة حيث أن الدموع تحتوي علي نسبة من السموم تخرج من الجسم عن طريق البكاء مما يؤدي إلى خلو الجسم منها


‏كما أن علماء الطب النفسي يؤكدون أن البكاء ينقذ امرأة العصر الحديث من الضغط العصبي الذي تعانيه وهي تواجه مشاكل الحياة اليومية بعد خروجها للعمل ويري أطباء العيون أن الدموع تغسل العيون وتفرغ الشحنات السامة التي تحدثها التوترات العصبية والعاطفية والانفعالات المتعددة التي تمر بها بصفة دائمة


أيضا يقول العالم الأمريكى آرثر فرونك : “بما أن الدموع تخرج المواد السامة من الجسم فإن حبس الدموع يعني التسمم البطيء‏ وبما أن المرأة لها استعداد فطري للبكاء اكثر من الرجل فإنها تعيش عمرا أطول منه بعد أن تتخلص من نسبة السموم التي تخرج عن طريق البكاء‏”


ويقدم العالم الأمريكي نصيحة للمرأة هي ألا تحاول كبت دموعها ولا تؤجل البكاء عند مواجهة أي مشكلة تواجهها فقد يكون في بعض الأحيان البكاء هو الحل‏


ولكن نعود لنقول لكى من إيف أن البكاء ليس حلا لكل الأزمات فهناك وقت يحتاج لقوة منك حتى تستطيعى إتخاذ قرار سليم فى أمور حياتك ، كذلك البكاء الكثير يجعل من حولك ينفرون منك .. فلزوجك حق عليكى أن يراكى مبتسمة وتضحكين ، كما أن الضحك يخفف من أعباء الحياة وله مميزات كثيرة سنتحدث عنها فى موضوع ضحكتك وتأثيرها على حياتك الزوجية

 

popupsunsense