الرئيسية | كلام ايف | تعاملى مع فترة المراهقة على أنك غير مراهقة

تعاملى مع فترة المراهقة على أنك غير مراهقة

تمر جميع الفتيات بتلك المرحلة .. منهن من يستمتعن بها ومنهن من يضيعوها دون جدوى ويشعرن انها حمل ثقيل عليهن حيث المشاكل العاطفية والأسرية وغيرها .. ولكن لتكن نظرتك لتلك المرحلة أكثر تفاؤلا وذلك عبر تعاملك معها على أنك شخصية ناضجة تؤنبى نفسك على أفعالك الخطأ وتصلحى من ذاتك وتحبين من حولك وتصارحين نفسك دائما وتواجهينها حتى تمر بأمان و لاتفقدى السعادة فى مرحلة هامة من عمرك .. وهنا نقدم لكِ مجموعة من الخطوات التى تساعدك على تخفيف توتر تلك المرحلة وقضاءها بشكل أفضل

 الخطوة الأولى – شاركي أفكارك مع الآخرين


نمر جميعا ببعض الأوقات التي نشعر فيها بالحاجة إلى الحديث عن حدث ما، أو الحوار مع شخص آخر لذلك حاولى أن تجدى شخص مساو لك  فكريا سواء أكان أكثر أو أقل ذكاء منك كأحد والديك أو أحد صديقاتك لتتحدثى معه وتشاركيه بما يدور فى ذهنك دائما ، كذلك هناك طريقة أخرى للتعبير عما يجول في صدرك و هيالتدوين الإلكتروني” أو التدوين بشكل عام وتدوين كل ما يدور في خاطرك ومشاركته مع الآخرين حتى إن لم يقرأ أحد كتاباتك فالأمر لا يهم طالما أن ذلك يساعدك على تفريغ ما بداخلك

الخطوة الثانية – أطلقي طاقاتك الكامنة


حاولى دائما القيام بمجهود جسدي للتنفيس عن الطاقة المكبوتة بداخلك فيمكنك القيام بممارسة رياضة المشى أو الأيروبيك أو غيره ويمكنك البحث عن عمل تطوعى تقدمين من خلاله خدمات لمن يحتاج ذلك فهذا شئ ممتع يسعدك ويفرغ طاقاتك

الخطوة الثالثة – حاولي أن تشغلي نفسك مع الآخرين


فلا تسمحي لنفسك بالشعور بالملل لأنك إذا سمحت بذلك فإنك ستشعرين بالضغط بسبب الأمور التي تقومين بها، وهذا الأمر ليس في صالحك لأنكمن الممكن أن تقومى بأفعال خاطئة لا تدركينها نتيجة الكبت  وخططي للقيام بأشياء مفيدة مع صديقاتك حتى لو كانت بسيطة، فالقيام بالأنشطة مع الآخرين أمر جيد لأنه يجعلك لا تشعرين بالملل أو الفراغ

الخطوة الرابعة – اجتهدي في أداء عملك


ولا تؤجلى عملك سواء الدراسة أو المنزلى أو غيره وقومى بتنظيموقتكوتخصيص وقت للدراسة ووقت لمساعدة والدك ووقت لمرحك أيضا حتى لا تشعربى بوجود عبء عليكِ وفى نهاية اليوم لابد أن تحصلى على بعض الوقت للراحة والتخلص من الضغط

الخطوة الخامسة – الأسرة


تضطرب المشاعر لدى المراهق بشكل عام لذا من الأفضل لك الجلوس مع والديك والتحدث معهما بشأن هذا الأمر حتى يتمكنان من فهم التغيرات التي تمرين بها ، ولا تشعري بالرهبة فالحديث مع والديك لن يقلل من شأنك أمامهم، ففي النهاية والداك هما من قاما بتربيتك و يفهمان شخصيتك أكثر منك ، وكونى متأكدة أن ما يقومون به تجاهك مثل إجبارك على المذاكرة أو غيره يكون فى مصلحتك

تابعينا فسوف نقدم لكِ مجموعة من الموضوعات الهامة التى تخصك لاحقا

popupsunsense