الرئيسية | كلام ايف | تدليل الطفل وتلبية رغباته

تدليل الطفل وتلبية رغباته

دلليه .. هذا لا يعنى أنك تشترى له كل ما يطلبه فلا تتوقعى أن شراء كل الألعاب التى يريدها طفلك أو كل الحلوى أو كل ما يمتلك أصحابه الصغار يجعله طفل سعيد ويضمن له تربية سليمة ولكن الأمر يحتاج لتفكير حيث يوضح فراوكي فوربس من الجمعية الألمانية لحماية الأطفال أنه “عندما تتحدث عن التدليل فإنه يمكن أن تتحدث أيضا عن الآباء الذين يوفرون حماية زائدة لأطفالهم ولا يثقون فيهم”  

ومن مظاهر التدليل أيضا عدم سماح الأم لطفلها بأن يقوم بالأعمال التي أصبح قادرًا عليها اعتقادًا منها أن هذه المعاملة من قبيل الشفقة والرحمة للطفل ، فضلا عن عدم محاسبة الأم لولدها حينما يفسد أثاث المنزل ، أو عندما يتسلق المنضدة ، أو غيره من السلوكيات الخاطئة

ويخلط الكثيرون الأمر بين الاهتمام بالطفل والإفراط في تدليله وبشكل عام فإن الاعتناء بالطفل شيء جيد، وضروري لعملية نموه الطبيعية، لكنه إذا زاد هذا الاهتمام عن الحد ، أو جاء في وقت غير مناسب ، كانت له أضرارا بالغة، كأن يتعارض اهتمامنا به مع تعلمه كيف يفعل الأشياء بنفسه، وكيف يتعامل مع ضغوط الحياة، وكذلك إذا استسلمنا لطلب الطفل أثناء انشغالنا فهذا يعطيه الفرصة دائما لطلب أى شئ فى وقت إنشغالكم لأنه يعلم جيدا أنكم ستستجيبون له

ويقول ( دنيس شولمان ) أحد الاختصاصين في مجال سلوك الأطفال : ” إن الأطفال يترجمون ردود فعل الوالدين إلى سلوكيات تمكنهم من تحقيق ما يريدون ، ولذا من الخطأ الكبير أن يتعود الطفل على تلبية كل طلباته ، من المفروض أن يسمع الطفل كلمة ( لا ) كثيرا ، ليكف عندها من استخدام الأساليب الملتوية لتحقيق مطالبه”

 

ويفسد التدليل الزائد للطفل سلوكياته أكثر مما يصلحه لعدة أسباب وهي:

– تدليل الأطفال يقضي نهائياً على فرصة تكون الإرادة فيهم ، حيث يتعلق بوالديه لدرجة لا أنه يستطيع أن يتخذ أبسط القرارات الخاصة به دون الرجوع إليهما ، ويفتقر إلى الثقة بالنفس

– الطفل المدلل لا يستطيع الاعتماد على نفسه أو مواجهة متاعب ومصاعب الحياة لأنه يفتقر إلى المهارات اللازمة للتغلب على المشكلات اليومية

– الطفل المدلل هو طفل قلق بطبعه يستعجل الأمور، ويحكم على المواقف بسرعة دون تفهم ، وعلى مستوى شخصي وليس المستوى الموضوعي المطلوب

ـ تسيطر على الطفل المدلل الأنانية وحب السيطرة ، والعنف في تصرفاته لإحساسه بالتميز عن الجميع

– اذا جاء وقت ولم تستطيعين فيه تلبية إحتياجاته سينقلب حاله ويتغير معكى بشكل سلبى وستفاجئين بتصرفات غير متوقعة منه

– التدليل المفرط من جانب الوالدين لطفلهما يعد من أهم أسباب خجل الطفل الشديد

وعادة تزداد مظاهر التدليل المفرط من قبل الوالدين عندما يرزقان بالطفل بعد سنوات كثيرة ، أو أن تكون الأم قد أنجبت الطفل بعد عدة إجهاضات مستمرة ، أو أن يأتي الطفل بعد إنجاب الأم لعدة إناث

 

 

الطفل الرضيع:

وعلى عكس الأسلوب المتبع مع طفلك منذ عمر 3 سنوات أو أكثر فيجب عليكى تدليل طفلك الرضيع فقد أثبتت أخر الأبحاث أنه كلما زاد الاهتمام بالطفل أثناء اليوم، كلما قل إصابته بالمغص

 

إذا كنتى تحبين طفلك وتتمنى ان ينشأ نشأة سليمة فحاولى موازنة الأمور ولا تسيرى وراء العواطف فقط وإعلمى أنك بكل تصرف له تعلميه شئ جديد يستمر معه طوال حياته

popupsunsense