الرئيسية | اكسسوارات | مجوهرات | بولغاري يواجه تهمة التهرب الضريبي في ايطاليا!

بولغاري يواجه تهمة التهرب الضريبي في ايطاليا!

بيت المجوهرات العريق والفاخر بولغاري والذي اشتهر بساعات الثعبان الفخمة والراقية  ، يبدو انه على وشك الدخول في عدة مشاكل قانونية بايطاليا منشأه الاصلي !

 

وفقا لمجلة ” فوغ” فان بيت المجوهرات الايطالي يواجه تهمة التهرب الضريبي فيما يقدر ب 70 مليون يورو اي 92 دولار امريكي تقريبا!

 

و وفقا لمجلة” ويمنز وير ديلي” فان جهات التحقيق الايطالية بدأت في اتخاذ الاجراءات اللازمة للتحقيق في تلك التهمة ومراجعة ارباح السنوات الاخيرة لبيت المجوهرات وخاصة عام 2011 حينما حصلت عليها وادارتها شركة مويت هينيسي لويس فويتون والمعروف ب LVMH.

 

والتهمة الموجهه لبيت المجوهرات الايطالي –  والذي يتخذ من روما مقرا له- تنص على ان  العلامة التجارية الفاخرة توجه او تقوم بتصفية بعض من عائداتها من خلال شركات قابضة في  لوكسمبورغ وايرلندا ، بدلا من إعلان أرباحها في إيطاليا.

 

بينما نفت دار المجوهرات العريقة تلك الاتهامات وصرح رئيس قسم الساعات والمجوهرات بشركة LVMH فرانشيسكو تراباني “ نحن نمتثل دائما للأنظمة المالية في ايطاليا و وخارجها” وفقا لمجلة “فوغ”.

 

وعلى الرغم ان الخبر قد يصيب البعض بالدهشة الا انه اصبح امرا مألوف ، فلقد تعرض له اكثر من بيت ازياء ايطالي، ومؤخرا دافع بيت الازياء دولتشي آند غابانا عن نفسه ضد اتهامات مماثلة.

 

 الثنائي دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا تعرضا لتلك التهمة من قبل ، بزعم انهم مدينون للضرائب بما يقدر ب  400 مليون  يورو ، وقاموا بالتهرب الضريبي من خلال إنشاء شركة قابضة  في لوكسمبورغ، وقامت سلطات الضرائب الايطالية بالتحقيق معهما في عام 2007، ثم تم رفض القضية في عام 2011، ثم أعيد فتح التحقيقات في عام 2012،  وتعرض دولتشي آند غابانا للمحاكمة في ما اعتبرت قضية جنائية في أوائل ديسمبر الماضي.

 

لسوء الحظ، هذا النوع من العناوين الرئيسية ليس بجديد ، في عام 1995 تم اتهام جورجيو أرماني، جيانفرانكو فيري، فيرساتشي دومينغو، ايترو جيرولامو، والعديد من المصممي ايطاليا بتقديم رشوة  لمفتشي الضرائب في مقابل مراجعة الحسابات وجعلها مواتية.


تابعينا على الفيس بوك من هنا

 

popupsunsense